مرسي يعرض على منافسيه السابقين تشكيل حكومة ائتلافية وشفيق لا يرى مشكلة في حكومة يرأسها "الحرية والعدالة"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586026/

أعلن حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين انه سيدعو جميع مرشحي الرئاسة الوطنيين الى مباحثات من أجل التوحد لمواجهة الفريق احمد شفيق الذى حل ثانيا بعد مرشح الاخوان محمد مرسي في الجولة الاولى من الانتخابات. من جهته، وجه شفيق الشكر إلى كل المواطنين الذى أدلوا بأصواتهم في الانتخابات له، وتعهد بإقرار مناخ الحرية بمصر فى حال فوزه بانتخابات الرئاسة.

أعلن حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين انه سيدعو "جميع مرشحي الرئاسة الوطنيين" الذين اخفقوا في الجولة الاولى من الانتخابات الى مباحثات من أجل تشكيل حكومة ائتلافية والتوحد لمواجهة الفريق احمد شفيق الذى حل ثانيا بعد مرشح الاخوان محمد مرسي في الجولة الاولى من الانتخابات، بحسب النتائج الاولية غير الرسمية.

وأكد عصام العريان الأمين العام لحزب الحرية والعدالة في مؤتمر صحفي عقده مساء الجمعة 25 مايو/ايار ان مرسي سيدعو جميع مرشحي الرئاسة الوطنيين من أجل التنسيق مع جميع القوى بشأن تشكيل حكومة ائتلافية والوقوف يداً واحدة ضد الفريق شفيق "لانقاذ الثورة"، حسبما نقلت عنه صحيفة "الوفد" المصرية.

ونسبت الصحيفة الى عصام قوله بأن حملة مرسي تلقت "العديد من الاتصالات والمبادرات الوطنية من جانب القوى السياسية من أجل التوحد والوقوف ضد من سيعمل على إعادة نظام مبارك ويحاول سرقة الثورة". وحذر العريان بالقول ان الأمة في خطر اذا فاز شفيق بمنصب الرئاسة، وان الجماعة ستبدأ حوارا لانقاذ الثورة.

وقال ياسر علي المتحدث باسم الجماعة ان من ضمن المدعوين عبد المنعم ابو الفتوح، المرشح الاسلامي المستقل الذي حل رابعا، وحمدين صباحي، المرشح اليساري الذي حل ثالثا.

واضاف العريان إنه من السابق لأوانه الحديث عن اتخاذ نائب عسكري لرئيس الجمهورية في حال فوز مرشح الجماعة، مؤكدا أن ابتعاد الجيش عن السياسة أمر مطلوب.

شفيق: لا أرى مشكلة في ان يكون رئيس وزراء مصر القادم من حزب الحرية والعدالة

من جهته، وجه شفيق الشكر إلى كل المواطنين الذى أدلوا بأصواتهم فى الانتخابات له، وتعهد بإقرار مناخ الحرية بمصر فى حال فوزه فى انتخابات الرئاسة.

وقال شفيق على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك": "العدل عهد الحكم، وسأكون الرئيس الذى يسمع وينصت للشعب؛ هذا عهدي إلى شعب مصر الكريم".

وأوضح شفيق أن عدم تملقه للثورة كما فعل بعض المرشحين الآخرين أهم أسباب صعوده فى الانتخابات الرئاسية. ونقل موقع "مصراوي" عن شفيق قوله: "أنا رجل له تاريخ مشرف فى العمل العام، أخدم الوطن دون أن أتكلم، وأتعهد لشباب الثورة بالنجاح فى المستقبل"، مضيفا ان "شباب الثورة استغل أسوأ استغلال وأصبح هو الضحية الحقيقية للثورة، بعد أن خطفها الانتهازيون".

مع ذلك، أعلن شفيق إنه لا يرى ضيرا في فكرة تشكيل حكومة جديدة يتزعمها الاخوان المسلمون. وقال شفيق في مقابلة اجرتها معه قناة الحياة التلفزيونية المصرية مساء الجمعة: "لا أرى مشكلة في ان يكون رئيس وزراء مصر القادم من حزب الحرية والعدالة".

وأشار شفيق إلى أنه سيتم إعطاء الفرصة للشباب لينالوا ما يجب من استحقاق عن الثورة. ووجه شفيق الشكر للقوات المسلحة، مشيرا الى أنها أدت ما عليها وإن صورة التعامل بين الدولة والقوات المسلحة سينظمها الدستور المقبل.

هذا وذكرت التقارير الصحفية أيضا ان شفيق تقدم بأول طعن إلى اللجنه العليا للانتخابات الرئاسية ضد فرز إحدي لجان شبرا الخيمه و التابعه لمحافظة القليوبية.

الجماعة الإسلامية: ندعم مرسي في جولة الإعادة لمنع وصول شفيق إلى الحكم

أكدت الجماعة الإسلامية عن دعمها لمرشح الإخوان المسلمين، إذا ما كان فى مواجهة شفيق، فى جولة الإعادة على الترشح لانتخابات رئيس الجمهورية.  وأعلنت الجماعة فى بيان لها أوردت صحيفة "مصراوي" اجزاء منه أن الفريق أحمد شفيق هو "مرشح الثورة المضادة"، مؤكدة أنها "ستبذل كامل وسعها للحيلولة دون وصول أحد رجال الثورة المضادة للسلطة بكل الطرق السلمية".

يذكر ان مرسي تقدم على شفيق بفارق ضئيل، حيث حصل على نسبة 24.8 % من الأصوات مقابل 23.9 % لمنافسه الرئيسي، بحسب النتائج الاولية.

وفي السياق ذاته، اشارت مراسلة "روسيا اليوم" في القاهرة الى تباين ردود أفعال بعض القوى السياسية في ظل أنباء تقدم شفيق نحو جولة الاعادة مع مرسي، حيث رأى الدكتور رفعت السعيد وهو رئيس حزب التجمع ان الموقف يحتاج الى تشاور مع أحزاب الكتلة والجبهة الوطنية، بينما أشار الدكتور محمد ابو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي الى ان الاختيار في جولة الاعادة سيكون بين ما وصفه بنظام فاشي وآخر دكتاتوري.

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية:

القيادي فى حزب التحالف الشعبي الاشتراكي: الشعب المصري وجد نفسه أمام خيارين كلاهما مر

اعتبر الدكتور حمدي عبد الحافظ القيادي فى حزب التحالف الشعبي الاشتراكي ان النتيجة التي حققها الفريق أحمد شفيق "مفاجأة حقيقية في الانتخابات  وتعكس رغبة المواطن المصري في الاستقرار ورفضه لحالة الفوضى التي دخلت فيها البلاد منذ تنحي مبارك، وتعكس خوفه ايضا من المشروع الاخواني لاقامة دولة دينية".

وقال عبد الحافظ لـ"روسيا اليوم" في تعليقه على نتائج الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية المصرية ان حزب التحالف الشعبي الاشتراكي "مثل كل الشعب المصري وجد نفسه أمام خيارين كلاهما مر"، مضيفا ان "بعض قيادات الحزب بادروا باعلان شروطهم لتأييد هذا المرشح أو ذاك عبر اتفاق معلن يؤكد على حماية الدولة المدنية والنظام الديمقراطي وما الى ذلك من مكاسب ديمقراطية".

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

المصدر:  الوفد، مصراوي، اليوم السابع

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا