"يوتيوب" يحتفل بعامه السابع باحتلاله الموقع الثالث عالمياً بعدد المستخدمين

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586011/

أعلن موقع الـ "يوتيوب" الشهير ان مستخدميه يرفعون حوالي 72 من التسجيلات كل دقيقة، مما يعني زيادة العدد الى الضعف مقارنة مع ما كان الحال عليه في العام الماضي. وجاء على هذا الموقع، الذي يعتبر أحد أشهر المواقع الإلكترونية في العالم، بمناسبة الاحتفال بمرور 7 سنوات على افتتاحه كتجربة في مايو 2005، ان عدد مستخدميه بلغ 800 مليون شخص، مما يضعه في المركز الثالث بين أكثر المواقع الالكترونية استخداماً في العالم بعد الـ فيسبوك" و"غوغول".

أعلن موقع الـ "يوتيوب" الشهير ان مستخدميه يرفعون حوالي 72 من التسجيلات كل دقيقة، مما يعني زيادة العدد الى الضعف مقارنة مع ما كان الحال عليه في العام الماضي. وجاء على هذا الموقع، الذي يعتبر أحد أشهر المواقع الإلكترونية في العالم، بمناسبة الاحتفال بمرور 7 سنوات على افتتاحه كتجربة في مايو 2005، ان عدد مستخدميه بلغ 800 مليون شخص، مما يضعه في المركز الثالث بين أكثر المواقع الالكترونية استخداماً في العالم بعد الـ فيسبوك" و"غوغول".

وقد أُعلن في 15 فبراير/شباط 2005 عن تأسيس موقع "يوتيوب" على يد 3 من مؤسسي موقع "باي بال" هم تشاد هيرلي وستيف تشين وجاود كريم، ليتحول في غضون أشهر الى أحد أكثر المشاريع التجارية تحقيقاً للأرباح، بعد ان توصلت شركة "غوغول" لاتفاق مكنها من شرائه مقابل 1,65 مليار دولار أمريكي. وقد حظي الموقع بشهرة وانتشار واسعين خلال فترة وجيزة جعلت مجلة "تايم" الأمريكية تختاره في 2006 "رجل" العام.

ومع حلول السنة الأولى لإنطلاق الموقع نجح الـ "يوتيوب" باستقطاب حوالي 25% من مشاهدي التلفزيون، لتزداد هذه النسبة بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة لما يتمتع به الموقع من إمكانيات تساعد الراغب بالحصول على الكثير من تسجيلات الفيديو المتنوعة، سواء أفلام سينمائية أو وثائقية وبدون توقف بسبب إعلانات، بالإضافة الى النشرات الإخبارية والبرامج الحوارية والفنية واللقطات الترفيهية. كما منح الـ "يوتيوب" فرصة للكثيرين للتعريف بأنفسهم وطرح أفكارهم وإبداعاتهم بشكل مباشر، ويذكر من هؤلاء المغني الكندي الشاب جاستن بابر، الذي كان الموقع نقطة انطلاقته الأولى الى عالم النجومية و الشهرة.

على الرغم من ظهور العديد من المواقع الإلكترونية المماثلة للـ "يوتيوب" إلا ان هذا الموقع ظل الوجهة الأولى لأغلب المستخدمين في العالم، لتنزيل وتحميل تسجيلات الفيديو، أو مجرد الاستمتاع بمشاهدتها، كما أسهم كإمكانية لتوثيق الخبر ووسيلة للتحقق من معلومات أو إشاعات بالصوت والصورة والاحتفاظ بها.

يصعب على كثيرين حين تعود بهم الذاكرة الى ما قبل 5 أو 6 سنوات مضت استرجاع تفاصيل حياتهم بدون موقع الـ "يوتيوب"، الذي أصبح أكثر من مجرد موقع تواصل افتراضي، ليستعيد من خلاله هؤلاء ذكريات حقيقية من طفولتهم البعيدة، بمشاهدة لقطات نادرة غابت عن أذهانهم. لقد تحول الـ "يوتيوب" الى ما يشبه بيت يضم أعضاء أسرة تتكون من كل مستخدم للانترنت، يحتوي على نافذتين تطل إحداهما بتفاؤل على المستقبل .. فيما تتبقى الأخرى مشرعة على الماضي الجميل.

أفلام وثائقية