رويترز:عنان قد يزور سورية قريبا سعيا لانقاذ خطته للسلام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585968/

أفادت وكالة "رويترز" للأنباء بأن الوسيط الدولي كوفي عنان قد يتوجه الى سورية قريبا للاجتماع مع مسؤولين سوريين سعيا لانقاذ مبادرته للسلام. وكشف مصدر دبلوماسي بالامم المتحدة لـ"رويترز" أنه "كان من المفترض ان تأتي الزيارة في 27 مايو/ايار، لكن لم يتم بعد تأكيدها".

أفادت وكالة "رويترز" للأنباء بأن الوسيط الدولي كوفي عنان قد يتوجه الى سورية قريبا للاجتماع مع مسؤولين سوريين سعيا لانقاذ مبادرته للسلام. وكشف مصدر دبلوماسي بالامم المتحدة لـ"رويترز" أنه "كان من المفترض ان تأتي الزيارة في 27 مايو/ايار، لكن لم يتم بعد تأكيدها".

وأكد دبلوماسيون آخرون نية عنان المبدئية لزيارة سورية، لكن المتحدث باسم عنان لم يرد على طلب للتعقيب، بحسب "رويترز".

هذا وتقترب الامم المتحدة من إتمام نشر 300 مراقب دولي في سورية مكلفين بمراقبة وقف اطلاق النار تنفيذا لخطة عنان للسلام التي تقتضي بالتزام طرفي النزاع بالهدنة وانسحاب القوات والأسلحة الثقيلة من المدن ونشر قوة المراقبة وبدء الحوار بين الحكومة والمعارضة من أجل تحقيق "انتقال سياسي" يقوده السوريون.

تأتي هذه التطورات على خلفية اتهامات بمواصلة عمليات العنف والقتل من قبل طرفي النزاع، رغم سريان وقف اطلاق النار الهش منذ نحو ستة أسابيع. فقد اتهم فريق من المحققين الدوليين الحكومة والمعارضة السورية بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، وحمل تقرير أممي صادر في جنيف في 24 مايو/أيار الحكومة قدراً أكبر من المسؤولية على الانتهاكات.

 ونقلت "رويترز" عن مصدر دبلوماسي غربي بارز ان هناك نقاشا حول توسيع محتمل لقوة المراقبين التي ينتهي التفويض الممنوح لها في يوليو/تموز المقبل.

قيادي في الحزب القومي الاجتماعي: على عنان الحضور إلى سورية واطلاق مبادرة جديدة شاملة

قال القيادي في الحزب القومي الاجتماعي السوري طارق الأحمد إنه يجب على كوفي عنان الحضور إلى سورية، ولقاء المعارضة ومناقشة ملاحظاتها على خطته، ومن ثم طرح مبادرة جديدة شاملة تحمل تفاصيل محددة، وشدد في لقاء مع "روسيا اليوم" في 25 مايو/أيار على أن الخطة يجب أن توضح المطلوب من دول الجوار وخاصة الداعمة للمعارضة بالسلاح، وأعرب عن ثقته أنه في حال تحديد مهام واضحة فإن 200 مراقب يستطيعون اتمام مهمة المراقبة.

وجدد الأحمد أن حزبه سوف يواصل سياسة المعارضة البناءة من الداخل، رغم اعتراضه على القانون الانتخابي، وطريقة الانتخابات التي شهدت عشرات حالات التزوير.