الخارجية الروسية: نشر قواعد عسكرية امريكية في افغانستان بعد 2014 لا يهدف الى حل قضايا افغانية

أخبار العالم

الخارجية الروسية: نشر قواعد عسكرية امريكية في افغانستان بعد 2014 لا يهدف الى حل قضايا افغانية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585956/

اعلن زامير كابولوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون افغانستان ان الهدف من وراء الخطط الامريكية لنشر قواعد عسكرية في الاراضي الافغانية بعد عام 2014 هو ليس حل القضايا الداخلية لافغانستان.

اعلن زامير كابولوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون افغانستان مدير الدائرة الثانية لشؤون آسيا بوزارة الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي له يوم الخميس 24 مايو/ايار ان الهدف من وراء الخطط الامريكية لنشر قواعد عسكرية في الاراضي الافغانية بعد عام 2014 هو ليس حل القضايا الداخلية لافغانستان.

وقال المبعوث ان "الاتفاقية حول نشر القواعد الامريكية في افغانستان بعد عام 2014 لم يتم توقيعها بعد. وهي ستحدد الصفة القانونية للقواعد وحقوق العسكريين الامريكان". واضاف قوله ان ذلك "يثير سؤالا واضحا - ما الهدف من وراء ذلك؟ فلا تهدف اقامة مثل هذه البنى التحتية الى حل قضايا افغانية داخلية".

ولفت كابولوف الانتباه الى كثرة القواعد الامريكية في افغانستان التي يبلغ عددها عدة عشرات، ومنها 6 او 7 قواعد كبيرة.وقال المبعوث الروسي ان "القوات الدولية لاحلال الامن قرر ادخالها الى افغانستان مجلس الامن الدولي. وعندما يتم تقليصها او اخراجها، يجب رفع التقرير الى المجلس حول تنفيذ التفويض. ووجود قواعد عسكرية هو امر لا نتفهمه. إن لم تتمكن القوات (الدولية) من حل مهمة استتباب الاستقرار في افغانستان، فكيف يمكن ان تتمكن القواعد من ذلك؟".

كابولوف: ليست لدى روسيا "استراتيجية دخول" افغانستان

وذكر المبعوث انه ليست لدى روسيا استراتيجية لدخول افغانستان في حال احتدام الوضع هناك بعد عام 2014.

لكنه اشار مع ذلك الى ان استراتيجية عامة للتعامل مع مختلف السيناريوهات موجودة. واوضح  كابولوف: "نحن نتابع الوضع باهتمام. ونعتمد بشكل خاص على ميثاق منظمة معاهدة الامن الجماعي". وقال انه "ثمة سيناريوهات مختلفة لتطور الوضع. وترجح بعضها بتكثيف نشاط القوى المتطرفة".

واضاف كابولوف قوله: "نحن سنرد على ذلك، ولكننا نأمل بألا يحدث اي شيء بالغ الخطورة".

وتطرق المبعوث ايضا الى موضوع تقديم المساعدات لافغانستان. وقال ان روسيا تتخذ موقفا حذرا من توجيه الموارد الى مختلف الصناديق، وتفضل تقديمها للحكومة الافغانية مباشرة.

وقال كابولوف: "آخذا بعين الاعتبار الخبرة المتوفرة نرى من غير المجدي المشاركة في تقديم الموارد للصناديق. ونفضل التعاون على الاساس الثنائي وفقا لطلبات الحكومة الافغانية".

واضاف الدبلوماسي قوله: "نعتبر انه من الصائب تقديم الموارد لتلبية احتياجات الجيش مباشرة. وذلك لا ينعي بالضرورة تحويل الاموال، وقد تكون المساعدات عبارة عن تقديم الممتلكات".

كما ذكر كابولوف ان الولايات المتحدة لمحت الى انها تود ان تقدم روسيا 10 ملايين دولار لمساعدة الجيش الافغاني.

المصدر: "ايتار - تاس"