جولة جديدة من المفاوضات بين السداسية وطهران ستجري بموسكو يومي 18 و19 يونيو/حزيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585954/

اعلنت كاثرين اشتون المفوضة العليا لشؤون السياسة الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي في اعقاب المفاوضات بين اللجنة السداسية وايران ببغداد ان الجولة التالية من هذه المفاوضات ستجري في موسكو يومي 18 و19 يونيو/حزيران القادم. من جانبه شدد سعيد جليلي كبير المفاوضين الايرانيين على حق ايران في تخصيب اليورانيوم والطاقة الذرية السلمية.

اعلنت كاثرين اشتون المفوضة العليا لشؤون السياسة الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي في اعقاب المفاوضات بين اللجنة السداسية الخاصة بالملف النووي الايراني وبين ايران التي جرت بالعاصمة العراقية بغداد ان الجولة التالية من هذه المفاوضات ستجري في موسكو يومي 18 و19 يونيو/حزيران القادم.

وقالت اشتون في مؤتمر صحفي لها يوم الخميس 24 مايو/ايار ان جميع المشاركين في عملية التفاوض يسعون الى احراز تقدم في المفاوضات، وان هناك نوعا من ارضية مشتركة لذلك، لكن بعض الخلافات الجدية لا تزال قائمة. واضافت: "في كل حال نحن نرى من الضروري مواصلة المناقشات لتوسيع هذه الارضية".

واكدت اشتون قائلة: "نحن سنواصل الاتصالات مع زملائنا الايرانيين للتحضير للقاء جديد بموسكو في 18 و19 يونيو/حزيران".

من جانبه شدد سعيد جليلي كبير المفاوضين الايرانيين في ختام مفاوضات بغداد على حق ايران في الاستفادة من الطاقة الذرية للاغراض السلمية وتخصيب اليورانيوم. وقال ان "احد أهم المواضيع المتعلقة باستخدام الطاقة الذرية للاغراض السلمية هو موضوع امتلاك الدورة النووية الكاملة والتخصيب. ونحن نصر على حقنا في ذلك". واضاف  قوله: "هذا هو حق لا جدال فيه للامة الايرانية".

هذا وكانت بغداد استضافت على مدى اليومين الاخيرين المفاوضات بين ايران واللجنة السداسية المتكونة من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي والمانيا، والتي استهدفت ازالة شكوك المجتمع الدولي بشأن طابع برنامج ايران النووي.

تعليق مراسل قناة "روسيا اليوم" الى بغداد

وفي هذا السياق قالت فيليس بينيس مديرة برنامج العولمة في مؤسسة الدراسات السياسية في حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن انها تعتقد ان قرار اجراء جولة جديدة من المفاوضات بين ايران والسداسية امر ايجابي، مشيرة الى انه لم يتوقع اصلا اي اتفاق على حل القضية النووية الايرانية في اجتماع بغداد.

من جانبه قال ادموند غريب استاذ العلاقات الدولية بالجامعة الامريكية في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان اختيار موسكو لاستضافة الجولة التالية من المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني يعكس أهمية الدور الروسي الى حد كبير.

واشار الاستاذ الى انه "يمكن ان تلعب دورا في تقريب وجهات النظر، بالاضافة الى انه قد يكون هناك ايضا بعد آخر له علاقة ربما بمحاولة الدول الغربية لارضاء موسكو، بسبب وجود خلافات بين روسيا والغرب حول عدد من الملفات".

المصدر: وكالات