وزير الداخلية الاسرائيلي يدعو الى وضع كافة المهاجرين الافارقة خلف القضبان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585953/

اعلن وزير الداخلية الاسرائيلي ايلي يشاي ضرورة حبس كافة المهاجرين الافارقة غير الشرعيين في اسرائيل، وذلك غداة تظاهرة   معادية للاجانب في تل ابيب.

اعلن وزير الداخلية الاسرائيلي ايلي يشاي ضرورة حبس كافة المهاجرين الافارقة غير الشرعيين في اسرائيل، وذلك غداة تظاهرة  معادية للاجانب في تل ابيب.

ونقلت الاذاعة العسكرية عن يشاي قوله الخميس 24 مايو/ايار انه "يجب وضع هؤلاء غير الشرعيين وراء القضبان في مراكز اعتقال وحجز، وبعدها ارسالهم الى بلادهم لأنهم يأتون لاخذ عمل الاسرائيليين. ويجب حماية الطابع اليهودي لدولة اسرائيل"، محذرا من انه في حال عدم تصرف الحكومة فان المهاجرين غير الشرعيين "سيصبحون نصف مليون او حتى مليون، ولن نقبل بخسارة بلدنا".

وتشير ارقام رسمية الى ان هناك نحو 60 الف مهاجر غير شرعي تسللوا الى اسرائيل عبر صحراء سيناء المصرية، معظمهم اتوا من السودان وجنوب السودان واريتيريا.

هذا وتظاهر حوالي الف اسرائيلي في وقت متأخر من مساء الاربعاء 23 مايو/آيار جنوب تل ابيب ضد المهاجرين مرددين شعارات عنصرية ومعادية للاجانب منها "السودانيون في السودان"، ونددوا باليساريين الاسرائيليين الذين يدافعون عن المهاجرين.

وشارك في التظاهرة عدد من أعضاء الكنيست البارزين من حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، وفي مقدمتهم الناطقة السابقة بلسان الجيش الإسرائيلي ميري ريغيف، ويرون لفين ، وميخائيل بن أرييه، مطالبين بإبعاد وطرد الأفارقة من إسرائيل. ووصفت ريغيف المهاجرين بأنهم "سرطان يتفشى في جسدنا".

وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية  بأنه تم توقيف 17 شخصا يشتبه في قيامهم بمهاجمة محلات تجارية وسيارات تنقل مهاجرين، موضحا بأنه "لم يصب اي مهاجر"، وان تعزيزات من الشرطة بقيت "في المنطقة للحفاظ على الامن ".

بينما افاد موقع "معاريف" الاسرائيلي بأن الشرطة فشلت في منع أعمال الشغب والعنف ضد اللاجئين الأفارقة، حيث حطم متظاهرون متطرفون نوافذ بعض سيارات الأجرة التي كان يستقلها أفارقة، وجرى نهب محل حلاقة يتعامل مع اللاجئين السود، وتم  تحطيم نوافذ متجر خضار يتردد عليه لاجئون أفارقة. كما جرى اعتقال بعض المتظاهرين خلال ضربهم لمهاجرين سودانيين.

وكان وزير الداخلية الاسرائيلي قال الثلاثاء للكنيست انه "في حال اعطتني الحكومة الوسائل اللازمة، فلن يكون هناك اي مهاجر غير شرعي العام المقبل".

وللحد من تدفق المهاجرين وافقت الحكومة الاسرائيلية قبل نحو 18 شهرا على اقامة مركز اعتقال على الحدود الجنوبية مع مصر لاستيعاب الاف المهاجرين الذين يتسللون الى الدولة العبرية بحثا عن العمل.

وبدأت اسرائيل ايضا بناء سياج بطول 250 كيلومترا على الحدود مع مصر بهدف وقف تسلل المهاجرين.

اما رئيس بلدية تل ابيب رون هولداي  فقد اعتبر انه " مادامت الحكومة الاسرائيلية سمحت للمهاجرين غير الشرعيين بالاستقرار في تل ابيب فيجب علينا تمكينهم من العيش من خلال السماح لهم بالعمل".

فيما اعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الأسبوع الماضي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التشيكي ان اللاجئين الأفارقة، والمتسللين عبر الحدود المصرية يشكلون مشكلة خطيرة تهدد مستقبل أمن إسرائيل.

المصدر: وكالات