جوني دِب يتذكر جذوره وينضم لإحدى قبائل الهنود الحمر

متفرقات

جوني دِب يتذكر جذوره وينضم لإحدى قبائل الهنود الحمر
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585936/

أفادت مجلة "هوليوود ريبورتر" بأن الممثل جوني دِب أصبح رسمياً أحد أعضاء قبيلة "كومانتش" وهي واحدة من قبائل الهنود الحمر في أمريكا الشمالية، وذلك قبل شروعه المشاركة في فيلم يتناول شخصية من هذه قالبيلة. الجدير بالذكر ان دماء الهنود الحمر تجري في عروق جوني دِب المنحدر من أصول فرنسية.

أفادت مجلة "هوليوود ريبورتر" بأن الممثل جوني دِب أصبح رسمياً أحد أعضاء قبيلة "كومانتش"، وهي واحدة من قبائل الهنود الحمر في أمريكا الشمالية، وذلك قبل شروعه في المشاركة بفيلم يتناول شخصية من  شخصيات هذه القبيلة.

وقد انضم دِب الى "كوماتش" قبل أيام وأجريت الطقوس المصاحبة لهذا الحدث، بما في ذلك تقديم الممثل الأمريكي  الهدايا للمدعوين، بحسب التقليد المتعارف عليه. هذا وينتظر معجبو جوني دِب الفرنسي الأصل الذي تجري في عروقه دماء سكان أمريكا الأصليين، العرض الأول للفيلم في 31 مايو/أيار المقبل.

من المعروف ان السينما الأمريكية نادراً ما تتطرق الى الهنود الحمر ونمط حياتهم، وكانت هذه المادة حتى سنوات قليلة شبه محظورة في هوليوود، إلا اذا ما كانت تصور السكان الأصليين في الأمريكيتين على انهم "وحوش بشرية". واستمر الأمر الى ما هو عليه الى ان فجر كيفين كوستنر مفاجأته في 1990، حين عرض فيلم "الرقص مع الذئاب" الذي اخرجه ولعب فيه دور البطولة. قدم كوستنر في فيلمه الأشهر صورة مغايرة بتاتاً عن الصورة التي عرف فيه الأمريكيون الهنود الحمر، وعرّف العالم بهم، من خلال قصة ضابط دفعته الظروف الى التعاطي مع الهنود الحمر.

وكانت أمريكا ودول العالم الاخرى متعطشة لفيلم كهذا، فلقي استحساناً جماهيرياً واسعاً في الولايات المتحدة وخارجها، وحقق مردوداً مادياً مذهلاً، اذ جنى أرباحاً تفوق 424 مليون دولار، علماً ان ميزانية انتاجه لم تتجاوز 22 مليون دولار. بالإضافة الى ذلك رُشح "الرقص مع الذائب" الى 11 جائزة أوسكار حصل على 6 منها، مما وضعه في مصاف كلاسيكيات السينما العالمية.

 وعند الحديث عن هوليوود وعلاقتها بالهنود الحمر، لابد من العودة بالذاكرة الى الوراء واسترجاع موقف الممثل النجم مارلون براندو من مصنع الأحلام إزاء السكان الأصليين. وقد عبر براندو عن موقفه برفضه استلام جائزة الأوسكار عن دوره في فيلم "العراب" عام 1973، لتصعد الى المنصة الناشطة Sacheen Littlefeather وهي من قبيلة "أباتشي" لتعبر عن رفض النجم العالمي وموقفه، مما لقي استحسان عدد من الحضور وانتقاد البعض الآخر.

ومن المواقف التي يذكرها التاريخ لبراندو حوار  جرى بينه وبين الرئيس الأمريكي الراحل جون كيندي، حين قال الأخير "انني أعلم ما تفعله للهنود الحمر" ليرد براندو .. "وأنا اعلم ما لا تفعله لهم أنت".

أفلام وثائقية