"الجيش السوري الحر" يختطف 12 لبنانيا في حلب.. ونصر الله يدعو اقرباءهم الى عدم الثأر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585830/

تعرضت يوم الثلاثاء 22 مايو/ايار حافلتان لبنانيتان في محافظة حلب السورية للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين، قال شهود انهم من ما يسمى بـ"الجيش الحر" السوري، أثناء عودة ركابهما  من زيارة دينية الى ايران. فيما دعا امين عام حزب الله حسن نصر الله اهالي المخطوفين الى الهدوء وعدم الثأر من الرعايا السوريين.

تعرضت يوم الثلاثاء 22 مايو/ايار حافلتان لبنانيتان في منطقة عندان بمحافظة حلب السورية للاختطاف من قبل مسلحين مجهولين أثناء عودة ركابهما  من زيارة دينية الى ايران.

وذكرت بعض الوكالات ان حافلتين من حملة "بدر الكبرى" و"جنة الرضوان" تعرضتا خلال عودتها من اداء مناسك زيارة العتبات المقدسة في ايران لكمين في الاراضي السورية في حلب بعد مدة قصيرة من عبورهما الحدود التركية-السورية.

ونقل موقع قناة "الجديد" اللبنانية عن احدى المشاركات في الحملة قولها في اتصال هاتفي انه "بعد عبورنا الحدود التركية السورية تعرضنا لكمين من قبل مسلحين من الجيش السوري الحر في منطقة عزاز، وقاموا بانزال الشبان من الباصات واقتادوهم الى مكان مجهول وتركونا".

بينما توجهت النسوة الى مخفر للشرطة التي اكدت لهم بدء المفاوضات مع المختطفين لاطلاق سراح المختطفين.

واكد مسؤولون امنيون لبنانيون اختطاف 12 لبنانيا شيعيا اليوم الثلاثاء في مدينة حلب شمالي سورية.

هذا وعمد أهالي اللبنانيين المخطوفين الى اقفال عدد من الطرق في الضاحية الجنوبية في بيروت، حيث يعيش معظم المخطوفين، مطالبين الدولة بالتدخل وإخلاء سبيل أبنائهم.

وقال شقيق منظم حملة "بدر الكبرى" انه "إذا كان الجيش السوري الحر يعتبر بأنه حضاري ويعمل لحرية شعبه، فحرية شعبه ليست على ظهر آخرين"، محذرا الخاطفين "إذا كنتم خائفين على حرية مواطنيكم وأتباع الجيش السوري الحر، لا تجبروننا على أن نرتكب خطوات غير حضارية".

واشار الى اجراء اتصالات مع الدولة، والى ان "حزب الله وحركة أمل يتابعان الموضوع ، ولا أعرف الى أين وصلت، وليس لدي اتصال بالجيش السوري الحر".

وقالت قناة "الجديد" ان "المخطوفين هم 12 رجلا، وان اهاليهم، ومعظمهم من العشائر، يهددون في حال لم يطلق سراحهم بأعمال غير محمودة على الأمن في لبنان، ويقولون إنهم يعرفون أماكن تواجد الجيش السوري الحر في لبنان وفي بيروت أيضا".

واوضحت "الجديد" ان "رجلا مشاركا في الحملة تمكن من الهرب وهو يتواصل هاتفيا مع اللبنانيين هنا ويخبرهم عن الأحوال، لكن بصعوبة جدا.. فهو لا يعرف موقعه لانه لا يعلم طبيعة الأراضي السورية الموجود فيها ولا يعلم مكان وجود الـ 12 رجلا الذين أدعى أنهم خطفوا من قبل الجيش السوري الحر، في حين أن النساء اللواتي كن على متن باص الحملة لم يخطفن، وهن الآن في مخفر في محافظة حلب للإدلاء بشهادتهن بشأن ما تعرضت له حافلتا الحملة ".

واشارت القناة الى ان "معظم المخطوفين ينتمون الى عشائر وعائلات تؤمن بمنطق الثأر، وهم يهددون بفعل شيء خطر ، لم يقولوا ما هو، وتحدثوا عن امكانية اختطاف مماثل لجنود من الجيش السوري الحر المتواجدين في منطقة معينة من بيروت" حسب زعم الأهالي.

نصر الله يدعو الاهالي للهدوء ويعد بالعمل على ارجاع المختطفين

الى ذلك دان الامين العام لحزب الله حسن نصر الله عملية الاختطاف، داعيا اهالي الضاحية الجنوبية الى الهدوء وعدم قطع الطرق، ومؤكدا ان الحزب والدولة قد باشرت الاتصالات اللازمة لتحرير المختطفين.

واعلن نصر الله في مداخلة عبر قناة "المنار" اللبنانية: "انني اتعاطى والرئيس بري مع الموضوع بمسؤولية كبيرة جدا وبدأنا بالعمل على الملف قبل ان يصدر بالاعلام"، مؤكدا ان "هذا الموضوع هو مسؤوليتنا كما لو ان اولادنا هم المخطوفون، وعلى الدولة ان تتحمل مسؤولية العمل بالدرجة الاولى على تحريرهم".

واوضح ان "الرئيس ميقاتي والرئيس بري باشرا باتصالات في هذا الاطار ونحن ايضا بدأنا باتصالات جانبية".

ودعا نصر الله الى "تعاون الجميع وخصوصا الناس للوصول الى نتائج جيدة، فالناس من حقهم الاعتصام في ساحة او باحة او مسجد"، مؤكدا "باسم قيادة امل وحزب الله انه لا يجوز ان يقطع احد الطرقات، ونحن نتخوف ان يتدخل احد على الخط لافتعال مشكل مع الجيش او اخذ البلد الى مكان آخر"، آملا من "كل اهالي الضاحية والمنطقة وكل المناطق ان تتعاون لعدم قطع الطرقات".

وانتقد نصر الله من قال من الأهالي بإنه إذا لم يعالج الموضوع فهناك رعايا سوريون موجودون على الأراضي اللبنانية وسيتم خطفهم ومبادلتهم، معتبرا ان "هذا الامر لا يجوز من الناحية الاخلاقية والدينية، فالرعايا السوريون هم اخوان للبنانيين وهم موجودون على الأراضي اللبنانية ضمن مسؤولية الشعب اللبناني ولا يجوز ان يتصرف احد من تلقاء نفسه"، مجددا التأكيد على ان "قطع الطرقات والإعتداء على الناس هي خطوات سلبية لا تفيد".واضاف قائلا: "ممنوع وحرام خطف رعايا سوريين في لبنان في مقابل اختطاف الزوار في حلب".

وختم نصر الله بالقول: "نحن الآن نجري اتصالات مع السلطة السورية ومع بعض القوى الإقليمية المؤثرة التي لا نريد الإفصاح عن هويتها وهي نافذة في مثل هذه الظروف ونحن لن نعدم اي وسيلة لإعادة المخطوفين".

معارض سوري: لقد فتحت الازمة السورية الباب على مصراعيه لكل الدول

هذا وذكر القيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي المعارض طارق الأحمد في حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق: "لقد حذرنا سابقا ومنذ بداية خطة عنان، وكنا القوى السياسية الوحيدة تقريبا التي قالت انه يجب ان يكون هناك دفتر شروط كامل متكامل يشمل كافة الدول، وبالتالي لقد فتحت الازمة السورية الباب على مصراعيه لكل الدول، ولن تسلم دولة بالجوار، وحتى ما بعد الجوار، من هذا الامر. لذا فعلى السيد كوفي عنان ان يسارع للمجيء الى سورية ويقوم بدراسة كل الحالة السورية ليقدم قراءة عملية جيدة".

خبير في شؤون الشرق الاوسط: اي توتر قد يشعل العنف مجددا في لبنان

فيما قال الخبير في شؤون الشرق الاوسط وحل النزاعات في شركة "ابلايد ميمتكس" طارق نهابت في حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن انه "اذا ما اخذ التاريخ الطويل للبنان وسورية، وبعد خروج الجيش السوري عام 2005 من لبنان، فانه يتبين اي توتر قد يشعل العنف مجددا في لبنان على مستوى محلي واقليمي".

واكد الخبير على ضرورة ان "تقوم سلطات البلدين باتخاذ خطوات حذرة لضمان عدم انتشار العنف".

محلل سياسي: هناك تباين بين مواقف الاسد وحلفائه في المنطقة

بدوره اشار المحلل السياسي حسين عبد الحسين في حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن الى ان القلق الاساسي لدى الولايات المتحدة هو من اندلاع حرب اهلية في كافة المناطق اللبنانية، معتبرا ان "المؤشرات تدل في الوقت الحالي على انه من الممكن تدارك الامور".

واعتبر عبد الحسين ان "هناك تباين بين مواقف الاسد وحلفائه  في المنطقة مثل ايران وحزب الله" من الازمة وانعكاساتها.

الأزمة اليمنية