محلل سياسي: روسيا تسير في طريق الإصلاح السليم

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585800/

قال المحلل السياسي سيرغي ستروكان في مقابلة ٍ مع "روسيا اليوم" إن تعيين شخصيات جديدة في الحكومة الروسية يُظهر أن روسيا لن تنحرف عن مسار الاصلاحات السياسية والاقتصادية وأنها تسير في الطريقِ الصحيح..

قال المحلل السياسي سيرغي ستروكان في مقابلة ٍ مع  "روسيا اليوم" إن تعيين شخصيات جديدة في الحكومة الروسية يُظهر أن روسيا لن تنحرف عن مسار الاصلاحات السياسية والاقتصادية وأنها تسير في الطريقِ الصحيح..

وهذا نص المقابلة كاملا:

كيف تنظرون إلى تشكيلة الحكومة الروسية الجديدة، وماذا يعني الكم الكبير من الشباب؟

دعوني ابدأ من ان هذه التغيرات في الحكومة الروسية هي الاكثر ديناميكية خلال العقد الاخير، يتحدث المراقبون اليوم عن اننا نرى في الحكومة الجديدة  خمسة وسبعين في المئة من الوجوه الجديدة ولكن الاهم من وجهة نظري لا يكمن في عدد الوجوه الجديدة بل في نوعية تلك التشكيلة نحن نرى حقا دماء جديدة وتجديدات عميقة وهذه اشارة واضحة للمجتمع الروسي وللعالم اجمع بان الرئيس الروسي اظهر انه ليس سياسيا جامدا بل اثبت انه متجدد ويتجاوب مع متطلبات الزمن فهو يحافظ على بعض الشخصيات المفصلية في حكومته مثل وزير الدفاع ووزير الخارجية بالاضافة الى تعيين شخصيات تستطيع ان تظهر روسيا بانها لا تنعطف عن مسار الاصلاحات الاقتصادية وروسيا ستكون مفتوحة للاستثمارات الاجنبية وخالية من اي عوائق  للاندماج بالاقتصاد العالمي كل هذا يظهر ان روسيا تتجدد وتسير في الطريق الصحيح وهي ليست تلك الدولة المتجمدة التي يحكمها قيصر وحاشيته.

ماهي أهم المهام التي تقع على عاتق حكومة رئيس الوزراء الروسي الجديد دميتري مدفيديف؟

المهمة الاولى اثبات ان روسيا لن تنعطف عن مسار التحديث ايا كان الرئيس فالتحديث امر ضروري  وان لم تنفذ مشاريع التحديث ستتحول روسيا للاسف الى مُصدر للغرب كمصدر للخامات فقط وهذا امر غير مقبول بالنسبة لنا

المهمة الثانية والتي لا تقل اهمية عن الاولى والتي تحدث عنها فلاديمير بوتين في اجتماع حكومته الاخير قبيل تنصيبه رئيسا للبلاد هي ان تكون روسيا دولة اجتماعية اي الدولة التي لا تتعرض لتقلبات اقتصادية حادة كالتي شهدتها فترة  بوريس يلتسين هنا الحكومة تاخذ بعين الاعتبار مصالح الفقراء والمتقاعدين وجميع فئات الشعب وهذا امر مهم للحفاظ على روسيا كدولة اجتماعية.

بقاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هل يعني أن سياسة روسيا الخارجية لن تتغير؟

 السياسة الخارجية تثبت اقدام روسيا كدولة فاعلة في العالم المتغير وسياسة الاندماج مع الغرب والشرق بالتوازي مع الحفاظ على مصالحها القومية . في الواقع وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف  دبلوماسي مخضرم وهو رجل قوي يفهم جيدا مصالح روسيا رجل لا يدخل في عراك سياسي ومن جهة اخرى دائما ينجح في ايجاد الكلمات التي تصل الى اذان الرديكاليين ايا كانوا اي انه الرجل المناسب في المكان المناسب وسيرغي لافروف يُعتبر احد الاعمدة الهامة في الجكومة الروسية الجديدة

هل يمكن أن تتغير السياسة الروسية في الموضوع السوري؟

 فيما يخص الازمة في سورية فانه من المستبعد ان تطرأ تغيرات على السياسة الروسية في سورية واظن ان هذا الامر متعلق بسياسة روسيا التي اثبتت فعاليتها ازاء تطورت الاحداث لقد نجحت روسيا في عدم السماح بتكرار السيناريو الليبي في سورية وتجنيب النظام الانهيار كما حصل في ليبيا واعتقد ان الاصلاحات السياسية التي يقوم بها الرئيس السوري بشار الاسد ستسير بسورية الى طريق الامان وروسيا تدعم التحولات الديمقراطية في هذا البلد.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة