جنوب السودان يتهم حكومة الخرطوم بمحاولة جرّ البلاد الى الحرب من جديد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58577/

اتهم جنوب السودان يوم 24نوفمبر/تشرين الثاني القوات المسلحة السودانية بشن غارة جوية على موقع عسكري في الجنوب، وقال فيليب أجوير المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان ان مروحيات تابعة لحكومة الخرطوم هاجمت موقعا للجيش الشعبي وأسفر ذلك عن اصابة 4 جنود واثنين من المدنيين، مضيفا ان القوات المسلحة السودانية تحاول جرّ السودان الى الحرب من جديد وتعطيل استفتاء جنوب السودان أو منعه.

اتهم جنوب السودان يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني القوات المسلحة السودانية بشن غارة جوية على موقع عسكري في الجنوب، وقال فيليب أجوير المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان  ان مروحيات تابعة لحكومة الخرطوم  هاجمت موقعا للجيش الشعبي وأسفر ذلك عن اصابة 4 جنود واثنين من المدنيين، مضيفا ان القوات المسلحة السودانية تحاول جرّ السودان الى الحرب من جديد وتعطيل استفتاء جنوب السودان أو منعه.

من جهتها نفت القوات المسلحة السودانية مهاجمة الجنوب، وقال الصوارمي خالد المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية ان ما تردد غير صحيح، وان القوات السودانية لم تهاجم أحدا قرب الحدود.

هذا وقد ارتفعت حدة التوتر بين زعماء شمال السودان وجنوبه، وتبادلوا الاتهامات بحشد قوات على جانبي الحدود، مع اقتراب موعد الاستفتاء حول تقرير مصير جنوب السودان المقرر اجراؤه في 9 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وفي حين من المرجح أن يصوت الجنوبيون  لصالح الانفصال تريد حكومة الخرطوم المحافظة على وحدة البلاد، حيث يعتمد اقتصاد السودان على النفط الذي يقع معظمه في الجنوب ولا تريد حكومة الخرطوم ان تخسر مصدرا هاما للايرادات.

من جهة اخرى، أعرب أعضاء وفد رفيع المستوى لجامعة الدول العربية عن دعمهم لوحدة السودان في الاستفتاء على تقرير مصيرالجنوب، في حين أكدت مذكرة التفاهم المقدمة من الجامعة العربية على دعم السودان  وتحمل مشاعر اخوية  لهذا البلد في القضية المتعلقة بالاستفتاء على الجنوب.

ويشهد السودان حراكا سياسيا ودوليا  بشان الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان قبل شهر من العمليه، بيد ان مراقبين يرون ان هناك تعقيدات تصاحب الاستفتاء في ظل تبادل الاتهامات بين طرفي العملية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية