المصالحة الفلسطينية.. واختبار التنفيذ

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585764/

يواجه اتفاق المصالحة الفلسطينية تحديات عدة، حيث تسعى حركتا فتح وحماس، برعاية مصرية، إلى إنجاز الاتفاق والتغلب على نقاط الخلاف، تمهيدا لاجراء انتخابات عامة. فيما دعت الفصائل الفلسطينية الاخرى الحركتين إلى الإلتزام بتنفيذ اتفاق القاهرة في اطار التطبيق الكامل للمصالحة الفلسطينية.

يواجه اتفاق المصالحة الفلسطينية تحديات عدة، حيث تسعى حركتا فتح وحماس، برعاية مصرية، إلى إنجاز الاتفاق والتغلب على نقاط الخلاف، تمهيدا لاجراء انتخابات عامة. فيما دعت الفصائل الفلسطينية الاخرى الحركتين إلى الإلتزام بتنفيذ اتفاق القاهرة في اطار التطبيق الكامل للمصالحة الفلسطينية.

فبعد وصول اتفاق المصالحة لطريق مسدود بسبب الخلاف على تشكيل الحكومة وعدم السماح للجنة الانتخابات المركزية بالعمل، يبدو أن الفريقين الفلسطينيين قد حسما أمرهما في المضي قدما باتفاق المصالحة، حيث حسم لقاء القاهرة الذي جمع الخصمين الجدل القائم ، اذ  ستسمح حماس قريبا للجنة الانتخابات المركزية بالعمل، فيما سيذهب الرئيس عباس سريعا باتجاه تشكيل الحكومة.

والتقطت حركة الجهاد الإسلامي اللحظة وأهميتَها عبر دعوتها للفصائل الفلسطينية للقاء عاجل لمناقشة تفاصيلِ الاتفاق، وكيفية السير قدما نحو تطبيقه على أرض الواقع، وخصوصا أن الشارع الفلسطيني لم يعد قادرا على التفاؤل بتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه بين الطرفين، غير أن هذا الاتفاق هو اختبار جديد وجدي لمصداقية فتح وحماس في توجههما نحو المصالحة.

الى ذلك لم تتوقف منذ 15 مارس/آذار الماضي الأنشطة الاحتجاجية ضد الانقسام  التي يقودها مجموعة من الشباب. وبعد نجاح إضراب الأسرى عن الطعام جاءت دعوة هؤلاء الشباب للإضراب المفتوح عن الطعام كوسيلة للضغط على الطرفين للإيفاء بتعهداتهما في الاتفاقات السابقة، وعلى رأسها اتفاق إعلان الدوحة.

وعلى الرغم من انشغال القاهرة بشأنها الداخلي، إلا أنها سجلت هذه المرة أيضا موقفا مشرفا ، من وجهة نظر الفلسطينيين، وفعلت ما عليها، فيما الاختبار الآن هو اختبار فلسطيني خالص.

للمزيد شاهدوا تقريرنا المصور