مظاهرات طلابية في لندن ضد مضاعفة رسوم التعليم تسفر عن إصابات واعتقالات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58562/

تظاهر آلالاف من طلاب الجامعات البريطانية ومعهم بعض تلاميذ المدارس يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني احتجاجا على خطة الحكومة الرامية الى مضاعفة رسوم التعليم، مما أدى الى وقوع اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة أسفرت عن اعتقال قرابة 30 شخصا وإصابة 8 آخرين بجروح، بينهم رجلا شرطة.

تظاهر آلالاف من طلاب الجامعات البريطانية ومعهم بعض تلاميذ المدارس يوم  24 نوفمبر/تشرين الثاني احتجاجا على خطة الحكومة الرامية الى مضاعفة رسوم التعليم، مما أدى الى وقوع اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة أسفرت عن اعتقال قرابة 30 شخصا وإصابة 8 آخرين بجروح، بينهم رجلا شرطة.
وقد عبر الطلاب عن استيائهم إزاء خطط الحكومة لتقليص نفقات الميزانية على قطاع التعليم، بما في ذلك تقليص المنح الدراسية، وتغطية احتياجات هذا القطاع عبر استقطاع جزء من النفقات على التعليم  من الطلاب أنفسهم، من خلال رفع رسوم التعليم.
وتزمع الحكومة البريطانية رفع رسوم الدراسة الجامعية الى 6000 جنيه استرليني في العام الدراسي الواحد ابتداء من عام 2012، مع منح الجامعات حق رفع الرسوم الى 9000 جنيه، اي ما يعادل 3 أضعاف الرسوم الحالية.
وشاركت شريحة كبيرة من منتقدي إجراءات تقليص الميزانية في مجال التعليم، الذين يرون في نيكولاس كليغ، نائب رئيس الوزراء البريطاني، زعيم حزب "الديموقراطيين الأحرار" المسؤول الأول عن هذه القرارات.

فقد كان كليغ  قد صرح في اثناء حملته الانتخابية بأنه يعارض مضاعفة رسوم التعليم، لكنه أصبح من المؤيدين لها حاليا.
واعتصم الطلاب والتلاميذ أمام مقر إقامة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في داونينغ ستيريت 10.
هذا وكان جهاز أمن العاصمة البريطانية قد حذر الراغبين بالمشاركة في المظاهرة باعتقال أعداد تفوق من تم اعتقالهم في المظاهرات السابقة، في حال قرر هؤلاء القيام بأعمال شغب، كما كانت شرطة سكوتلنديارد قد نبهت في وقت سابق بانها ستبدأ باعتقال كل من يلجأ للعنف بمجرد شروعه به.
من جانبها أكدت  الاتحادات  الطلابية   أنها دعت الى مسيرة سلمية، منوهة بصعوبة التكهن  بما سيقوم به بعض الطلبة من اعمال قد تستفز رجال الشرطة.
يذكر ان المظاهرات السابقة اسفرت عن احتجاز 50  طالبا  وتعرض العشرات لجروح، تم نقل 14 منهم، بينهم عناصر أمن، الى مراكز طبية.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك