موسكو تدين استهداف المراقبين في سورية وسعي المعارضة لتسليح الجيش الحر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585534/

أدانت وزارة الخارجية الروسية المحاولة الإرهابية التي استهدفت المراقبين في سورية، معتبرة إياها سعيا لإفشال خطة عنان. وقال الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث باسم الخارجية الروسية يوم الجمعة 18 مايو/أيار، إنه من الواضح أن "عناصر معينة تسعى إلى استفزاز سلطات البلاد لاتخاذ خطوات مقابلة وإفشال تنفيذ  خطة المبعوث الخاص الأممي والعربي كوفي عنان من أجل تصعيد العنف".

أدانت وزارة الخارجية الروسية المحاولة الإرهابية التي استهدفت المراقبين في سورية، معتبرة إياها سعيا لإفشال خطة عنان.

 وقال الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث باسم الخارجية الروسية يوم الجمعة 18 مايو/أيار، إنه من الواضح أن "عناصر معينة تسعى إلى استفزاز سلطات البلاد لاتخاذ خطوات مقابلة وإفشال تنفيذ  خطة المبعوث الخاص الأممي والعربي كوفي عنان من أجل تصعيد العنف".

وأشار إلى أن الوضع في سورية لا يزال معقدا للغاية على الرغم من التأثير الإيجابي لوجود المراقبين الأمميين في سورية.

وأعرب الدبلوماسي الروسي عن استياء موسكو بشأن تصريحات برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري التي تدل على وجود خطة ترمي إلى فرض السيطرة على الثوار.

وأعاد لوكاشيفيتش إلى الأذهان أن غليون دعا علنا إلى اتخاذ خطوات تهدف إلى تسليح "الجيش السوري الحر" وأكد أن ممثلي المعارضة السورية مستعدون للاتفاق على أن يزود "الجيش الحر بالأسلحة" من قبل دول معينة وعدت بذلك. وتساءل الدبلوماسي الروسي: "لماذا يدور الحديث عن ذلك أثناء تنفيذ خطة عنان؟".

وأكد لوكاشيفيتش أن كافة الدول التي تدعم خطة عنان بالأفعال لا بالأقوال يجب أن تعمل فقط في إطار منطق هذه الخطة التي ترمي في نهاية المطاف إلى تحويل الأزمة من الصدام إلى عملية سياسية يجريها السوريون أنفسهم.

وشدد لوكاشيفيتش على أن أية حسابات متعلقة بالتفضيلات الطائفية لا يمكن أن تبرر العمل على مواجهة خطة عنان التي أقرها مجلس الأمن الدولي.

موسكو لا تستبعد توسيع بعثة المراقبين مستقبلا

ولم يستبعد ألكسندر لوكاشيفيتش أن يتطلب الأمر مستقبلا زيادة عدد أفراد بعثة المراقبين في حال تعقيد الوضع، مؤكدا أن مجلس الأمن الدولي مختص بهذا الموضوع.

وبشأن المسؤولين عن الهجمات على المراقبين في سورية قال الدبلوماسي الروسي إن الحديث لا يدور عن تشكيلات محددة، وإنما عن التوجه الذي تحرض عليه نشاطات الجيش السوري الحر والمجلس الوطني السوري.

كما قال لوكاشيفيتش إن الأعمال الإرهابية في سورية تشير إلى احتمال تورط "القاعدة" وغيرها من التنظيمات الإرهابية فيها، مضيفا أن هذه القوى تسعى إلى إفشال خطة عنان.

وشدد الدبلوماسي الروسي على أن موسكو تعارض بشدة هذا النهج وستستخدم كل الأدوات للضغط على المعارضة السورية من أجل وقف التصعيد والمساعدة على تنفيذ خطة عنان.

محلل سياسي سوري: الإعتداءات على المراقبين لن تحول دون مواصلة عملهم

أوضح المحلل السياسي معد محمد في حديث مع قناة "روسيا االيوم"، أن تكرار الإعتداءات على بعثة مراقبي الأمم المتحدة لن تحول دون مواصلة البعثة لعملها حتى ينضج الحل السياسي للأزمة السورية. ووصف تكرار الإعتداءات التي تستهدف أفراد البعثة بأنها محاولات إستفزاز لدمشق التي تبدي تعاونا كاملا وتعمل على حماية المراقبين. ولفت معد محمد إلى أن القاعدة هي طرف في الحراك المسلح في سورية.

محللة سياسية: بان كي مون يعترف بوجود القاعدة في سورية

قالت الكاتبة والمحللة السياسية حنان البدري في حديث مع قناة "رويا اليوم"، إن إعتقاد بان كي مون بأن تكون القاعدة مسؤولة عن تفجيري دمشق الأخيرين هو إعتراف بوجود "القاعدة" في سورية وذلك ما يثير مخاوف الغرب الذي يخشى وصول الأسلحة إلى أيادي القاعدة حتى وإن كان ذلك سياساعد في تحقيق أهدافه المتمثلة في إسقاط النظام.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية