تباين مواقف الأحزاب الإسلامية من انتخابات الرئاسة بمصر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585505/

اختلفت مواقف الأحزاب الإسلامية في مصر تجاه الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها الأسبوع المقبل. ففي وقت أعلن فيه حزب النور السلفي أنه سيعترف بنتائج الانتخابات الرئاسية، حذرت جماعة الإخوان المسلمين من وقوع تزوير في مراكز الاقتراع.

قال حزب النور السلفي إنه سيعترف بنتائج الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها خلال الأسبوع القادم تحت إشراف قضائي حتى لو جاء أحمد شفيق أو عمرو موسى "المحسوبين على نظام حسني مبارك" لتولى سدة الحكم في البلاد.

لكنَ موقف حزب النور يعكس انقساما داخل التيار السلفي الذى توزع بين ثلاثة مرشحين إسلاميين في السباق الرئاسي هم محمد مرسي وعبد المنعم أبو الفتوح وسليم العوا.

ومع تحذير جماعة الإخوان المسلمين من وقوع تزوير داخل مراكز الاقتراع للحيلولة دون نجاح مرشحها محمد مرسي تبقى الكرة في ملعب اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية والتي تحصن قرارتها من الطعون القانونية بالمادة الثامنة والعشرين من الإعلان الدستوري.

إذن قوى الإسلام السياسي أمام مراكز الاقتراع ليست يدا واحدة كما حدث خلال الاستفتاء على التعديلات الدستورية والانتخابات البرلمانية الماضية.

وفي محاولة لقطع الشك باليقين حول الحديث الذي يتردد عن إمكانية تزوير الانتخابات الرئاسية عقد المجلس العسكري اجتماعا مع الحكومة للبحث في آليات تمنع وقوع تجاوزات أثناء عمليات الاقتراع التي ستتواصل على مدى يومين.

وتقول الحكومة إن تأمين اللجان الانتخابية وعمليات فرز الأصوات ستقتصر على قوات الجيش والشرطة.

ومع بدء العد التنازلي لإجراء الانتخابات الرئاسية فقد تأكد تأجيل كتابة الدستور إلى ما بعد  انتخاب الرئيس القادم فيما حذرت قوى سياسية المجلس العسكري من إصدار ما يسمى بالإعلان الدستوري المكمل الذى يمنح الرئيسَ صلاحيات منها سلطة حل البرلمان.

المزيد في التقرير المصور.