نشطاء سوريون: تجدد القصف على مدينة الرستن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585454/

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من لندن مقرا له، أن القوات النظامية السورية استأنفت فجر يوم الخميس 17 مايو/أيار قصف مدينة الرستن، أحد معاقل "الجيش الحر" في محافظة حمص.

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من لندن مقرا له، أن القوات النظامية السورية استأنفت فجر يوم الخميس 17 مايو/أيار قصف مدينة الرستن، أحد معاقل "الجيش الحر" في محافظة حمص.

وأعلن المرصد في بيان: "تتعرض مدينة الرستن لقصف عنيف من القوات النظامية"، مشيرا إلى أن وتيرة القصف تصل إلى ثلاث قذائف في الدقيقة.

ودعا المرصد السوري المراقبين الدوليين إلى التوجه إلى الرستن، مشيرا إلى أن النظام يعمل على "تدميرها تدريجا".

وكان المراقبون الدوليون قد زاروا الرستن أكثر من مرة، وتجولوا في شوارعها برفقة ضباط "الجيش الحر". والتقى رئيس بعثة المراقبين الدوليين الجنرال روبرت مود فيها مع المتحدث باسم القيادة المشتركة لـ"الجيش السوري الحر" في الداخل العقيد قاسم سعد الدين.

من جانبها اتهمت السلطات السورية المعارضة المسلحة بمواصلة ارتكاب الجرائم واستهداف قوات حفظ النظام والمدنيين.

وحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية، أطلق قناص في مدينة حمص يوم الأربعاء النار على عنصر من قوات حفظ النظام، ما أدى إلى مقتله.

وأضافت الوكالة أن عددا من أهالي حي الزهراء في المدينة أصيبوا بشظايا قذيفتي هاون أطلقتهما مجموعات مسلحة من حي الخالدية، وأدتا أيضا إلى إلحاق أضرار مادية ببعض المنازل والمحلات التجارية.

وذكرت "سانا" أن مجموعة  مسلحة في حلب اغتالت مهندسا أثناء توجهه إلى عمله في مديرية التشغيل والصيانة بحوض الفرات الأعلى.

وأشارت الوكالة إلى أن مشفيي تشرين وحلب العسكريين شهدا يوم الخميس، تشييع جثامين 9 قتلى من عناصر الجيش وقوات حفظ النظام والمدنيين استهدفتهم المجموعات المسلحة "أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني في دمشق وريفها ودرعا وحماة وحلب".

الإفراج عن مهندسين إيرانيين خطفا في سورية

وصل إلى طهران يوم الخميس مهندسان إيرانيان كانا قد اختطفا في سورية في ديسمبر/كانون الأول الماضي، واطلق سراحهما بفضل وساطة من تركيا، حسبما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية.

وأوضحت الوكالة أن احاد زهرابي كرتباد وماجد غنبري وخمسة مهندسين آخرين خطفوا في حمص حيث كانوا يعملون لدى شركة "مابنا" الإيرانية التي تشيد محطة لإنتاج الكهرباء في المدينة.

المصدر: وكالات