أستراليا .. القضاء يبرئ قاتلين ارتكبا جريمتيها بأمر من الفضاء

متفرقات

أستراليا .. القضاء يبرئ قاتلين ارتكبا جريمتيها بأمر من الفضاء
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585407/

برأت محكمتان أستراليتان قاتلين أحدهما سجين قتل زميله في الزنزانة بشنقه قبل عامين كي يدخل الجنة، وآخر قتل ابنه طعناً بالسكين لينقذ العالم. وأكد القاتلان انهما ارتكبا جريمتيهما بناءً على أمر تلقاه كل منهما من الفضاء.

برأت محكمة أسترالية سجيناً قتل زميله في الزنزانة بشنقه قبل عامين بعد ان ثبت للمحكمة استناداً لتقارير مختصين ان الرجل يعاني اضطرابات نفسية، بناءً على إفادته بأنه فعل فعلته بأمر من مخلوقات فضائية، أكدت له بضرورة التضحية بشخص ما كي يدخل الجنة.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية برأت المحكمة ساحة السجين محمد علي ويجايا الذي يواجه حكماً بسبب هجومه على صديقه بسكين مما أدى الى إصابته بجروح. وقد حكمت القاضية لوسي مالكلوم بأن ويجايا "يعاني من انفصام بالشخصية وهلوسة"، استناداً الى تقرير الأطباء النفسيين الذين تابعوا حالته في غضون العامين الماضيين. وأشار هؤلاء الى ان محمد علي ويجايا قال لهم انه قام برحلة الى الفضاء الخارجي كي يلتقي بالمخلوقات الفضائية، ومن ثم اتخذ قراره الأول فطعن صديقه إلا انه لم يحقق هدفه اذ لم تؤد الطعنات الى وفاته.

لذلك أصدرت المحكمة قرارأً بالتعامل مع ويجايا على انه مريض نفسي، الى ان يتم علاجه التام بحيث لا يعود يشكل خطراً سواءً على نفسه أو من حوله.

الجدير بالذكر ان وسائل إعلام عالمية تناولت قبل أيام خبر اشار الى أسترالي أيضاً قتل ابنه البالغ من العمر 12 عاماً من أجل تفادي نهاية العالم الذي يلي معركة هارمجدون، وهي منطقة جبلية تقع بحسب المعتقدين اليهودي والمسيحي في إسرائيل حيث ستواجه قوى الخير قوى الشر.

وقد برأت القاضي بيتر جونسون القاتل البالغ من العمر 30 عاماً بسبب أمراض نفسية حلّت به، اذ ثبت للقضاء كذلك انه يعاني من انفضام بالشخصية ويخيل له انه يسمع أصوات، مما دفعه في عام 2010 الى ارتكاب جريمته بحق ابنه بواسطة توجيه طعنات متتالية له، وتسببه بإصابة اثنين من جيرانه بجروح بعد ان فشل بقتلهما.

وقال الرجل في إفادته ان "أصواتأً أمرته بأن يضحي به من أجل خلاص العالم .. وإلا ستقع حرب هارمجدون. وقد أمر القاضي باحتجاز الرجل بمصحة وإخضاعه لعلاج نفسي، الى ان يتأكد المشرفون على علاجه بأنه لم يعد يشكل خطرا على من حوله.

أفلام وثائقية