خبير روسي: أفغانستان تنتظر مساعدات من الغرب مع اقتراب موعد انسحاب القوات الدولية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585341/

توقع فلاديمير ساجن الخبير في الشؤون الأفغانية أن تكون المساعدات الاقتصادية وانسحاب القوات الاجنبية من أفغانستان من أهم المواضيع التي سيناقشها الرئيس الأفغاني حامد كرزاي خلال زيارته لألمانيا يوم الأربعاء 16 مايو/أيار ومشاركته في قمة حلف شمال الأطلسي في شيكاغو الأسبوع القادم.

توقع فلاديمير ساجن الخبير في الشؤون الأفغانية أن تكون المساعدات الاقتصادية وانسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان من أهم المواضيع التي سيناقشها الرئيس الأفغاني حامد كرزاي خلال زيارته إلى ألمانيا يوم الأربعاء 16 مايو/أيار، ومشاركته في قمة حلف شمال الأطلسي في شيكاغو الأسبوع القادم.

وفيما يلي نص المقابلة التي أجرتها قناة "روسيا اليوم" مع الخبير.

س- ما هي المسائل التي تتوقعون أن يناقشها الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال زيارته الرسمية إلى ألمانيا؟

 ج- أعتقد ان هذه الزيارة مهمة جدا بالنسبة لمستقبل أفغانستان لأن هذا البلد يشهد الآن مرحلة حرجة إذ يستعد الرئيس الأفغاني وحكومته لانسحاب القوات الأجنبية، ولذلك تجري الاستعدادات لهذا الحدث على قدم وساق. وبالنسبة للأفغان فإن النقطة الهامة، وهذا رأيي، التي سيناقشها كرزاي مع المستشارة الألمانية ميركل هي الاقتصاد ومسائل تقديم المساعدات لأفغانستان ليس فقط من قبل ألمانيا بل والاتحاد الأوروبي أيضا. ومما لا شك فيه أن الجانبين سيتطرقان إلى مناقشة مسائل أخرى عديدة، ولكني أعتقد أن المساعدات الاقتصادية ستكون صلب المحادثات في ألمانيا.

س- ماذا ينتظر من قمة حلف شمال الأطلسي التي ستعقد هذا الشهر في شيكاغو، وخاصة أن المسألة الأفغانية تمثل أحد أهم البنود التي ستناقش هناك؟

ج- تعلمون ان القوات الأطلسية متواجدة في أفغانستان. ويمكن القول إن الأطراف المشاركة في هذه القمة ستناقش كيفية الانسحاب والبقاء بنفس الوقت في هذا البلد من أجل تقديم مساعدات للحكومة الأفغانية في مكافحة حركة طالبان من جهة، وممارسة سياسة التهدئة والمصالحة واستقطاب الجزء المعتدل من طالبان إلى جانب الحكومة، من جهة أخرى. وهذه المسألة مهمة بالإضافة إلى مناقشة المسائل العسكرية. وسوف يتطرق المشاركون في القمة إلى مسائل تقنية متعلقة بتحديد أطر لسحب القوات والمعدات من هذا البلد. هذه هي الأجندة الرئيسية التي ستناقش في قمة شيكاغو.

س- هل تعتقدون أن دول حلف الناتو ستلتزم بقرارها المتضمن سحب قواتها من أفغانستان نهاية عام 2014؟

ج- أعتقد أنهم سينسحبون، ولكن هناك الآن صعوبات متعلقة بتهيئة الظروف المناسبة للانسحاب السلمي بشكل تكون فيه حكومة كابول مقتنعة بأنها تستطيع الحفاظ على الأمن في البلاد وتشعر بأن هناك قاعدة قوية شكلت لتطوير البلاد. وأعتقد أن الولايات المتحدة الأمريكية والدول المتحالفة معها ستنسحب من أفغانستان عام 2014، وذلك بناء على الاتفاق الذي وقعه كرزاي مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما والذي ينص على أن تواجد الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان سيبقى حتى بعد انسحاب قواتها من هذا البلد. إذا يريدون الانسحاب مع البقاء في نفس الوقت؟ أعتقد بأن القوات المسلحة الميدانية ستنسحب غير أن المساعدات العسكرية للنظام في كابول ستستمر.

س- ما هو الدور الذي يلعبه الاتحاد الأوروبي في موضوع مكافحة المخدرات في أفغانستان؟

ج- أنها قضية هامة تخص الجميع وليس دول الاتحاد الأوروبي فقط فروسيا وإيران وجميع الدول المحيطة بأفغانستان هي المتضرر الأكبر، وهي تلعب دورا مهما في مكافحة انتشار المخدرات التي تمر عبر أراضي دول الجوار الأفغاني إلى القوقاز وروسيا وعبرها إلى أوروبا. ولذلك سيبذل الاتحاد الأوروبي كل ما في وسعه من أجل الحد من ذلك. ولكن بصراحة القول لا أتذكر إجراءات جذرية  وصادقة اتخذت من قبل الاتحاد الأوروبي لمكافحة تجارة المخدرات في أفغانستان. وأرى أن الدور الرئيسي في هذا المجال يقع على عاتق روسيا وايران.

صفحة أر تي على اليوتيوب