قوة بحرية أوروبية تقصف أهدافا للقراصنة على سواحل الصومال

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585258/

أعلنت مجموعة القوات البحرية لمكافحة القرصنة التابعة للاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء 15 مايو/أيار، إن طائراتها المروحية قصفت منشآت تابعة للقراصنة على سواحل الصومال في أول عملية من نوعها منذ توسيع التفويض الممنوح لها في آذار/مارس من هذا العام.

أعلنت مجموعة القوات البحرية لمكافحة القرصنة التابعة للاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء 15 مايو/أيار، إن طائراتها المروحية قصفت منشآت تابعة للقراصنة على سواحل الصومال في أول عملية من نوعها منذ توسيع التفويض الممنوح لها في آذار/مارس من هذا العام.

ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن الأميرال دنكان بوتس قائد عمليات القوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي قوله: "نعتقد بأن هذا التحرك من جانب القوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي سيزيد الضغط ويعطل جهود القراصنة للخروج إلى عرض البحر لمهاجمة السفن التجارية والمراكب الشراعية."

من جانب آخر قال بايل حسين زعيم القراصنة ان القصف الذي طال الساحل الاوسط للصومال قد أدى الى تدمير جميع الزوارق السريعة وصهاريج الوقود ومستودعات السلاح. ودمرت تسعة زوارق سريعة كانت ثلاثة منها جاهزة للإبحار.

وقال ناطق بإسم الاتحاد الاوروبي ان المروحيات شنت الهجوم في وقت مبكر من الفجر وقصفت المناطق الساحلية الصومالية.

وأعلنت ممثلية الاتحاد الاوروبي في روما ان العملية نفذت بالاتفاق مع الحكومة الانتقالية الصومالية على أساس القرار رقم 1851 الصادر عن مجلس الأمن الدولي وقرارات الاتحاد الاوروبي الصادرة في 23 آذار/مارس الماضي التي سمحت لقوات بلدان الاتحاد بمهاجمة الاهداف البحرية وكذلك البرية للقراصنة الصوماليين.

وقال الاميرال دونكان بوتس قائد مجموعة القوات البحرية المذكورة ان هدف الغارة كان  تدمير المنشآت الارضية لقواعد القراصنة على الساحل الاوسط للصومال. وحسب قوله فلم يصب بأذى أي صومالي ولم ينزل اي عسكري من الاتحاد الاوربي الى اراضي الصومال وعاد جميع الطيارين والمروحيات الى السفن بسلام.

علما ان فترة تنفيذ العملية البحرية للأتحاد الاوروبي " اطلانطا" لمكافحة القراصنة في القسم الغربي من المحيط الهندي قد مددت الى ديسمبر/كانون الاول عام 2014. وتوجد هناك الآن 9 سفن حربية و 5 طائرات استطلاع تابعة لبلدان الاتحاد الاوروبي. وكانت مهمة السفن الحربية التابعة لبلدان الاتحاد الاروبي تقوم سابقا بدوريات في القسم الغربي للمحيط الهندي المحاذي للصومال بهدف عدم السماح الى القراصنة بالاستيلاء على السفن التجارية  المارة هناك، وكذلك تحرير الرهائن لدى الضرورة.  أما الآن فيسمح لقوات بلدان الاتحاد الاوروبي بمهاجمة " تحشدات القراصنة على الساحل ومستودعاتهم ومنها صهاريج الوقود وكذلك السيارات".

ان الهدف الرئيسي لهذه العمليات هو تدمير البنية الاساسية للقراصنة وحرمانهم من دعم المؤخرة.  ويبلغ طول الخط الساحلي للصومال 3ر3 الآف كيلومتر. وفي عام 2011 فقط استولى القراصنة على 30 سفينة و700 رهينة  في نصف قطر يبلغ 1750 ميلا حول الساحل الصومالي. وقال الاميرال بوتس أيضا:" بوسعنا التصدي للهجمات في البحر  لكن يجب علينا بغية سلب القراصنة الامكانية للتحرك ان نهاجم كل حلقة من سلسلة الدعم لهم .. ان الاهالي المحليين وصيادي السمك المحليين يعانون أنفسهم كثيرا من القراصنة ".

المصدر: "رويترز"