واشنطن وسيئول ستجريان مناورات عسكرية جديدة قريبا وطوكيو ترجح تشديد عقوباتها على بيونغ يانغ

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58513/

اكد الرئيس الامريكي باراك اوباما ونظيره الكوري الجنوبي لي ميونغ باك في اتصال هاتفي الثلاثاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني اكدا نية بلديهما اجراء المزيد من التدريبات العسكرية المشتركة، وذلك في اعقاب الهجوم المدفعي الذي شنته كوريا الشمالية على جزيرة يونبهيوندو الكورية الجنوبية. وفي السياق ذاته قال وزير الاقتصاد الياباني بانري كايدا ان اليابان قد تشدد العقوبات على بيونغ يانغ.

أكد الرئيس الامريكي باراك اوباما ونظيره الكوري الجنوبي لي ميونغ باك على نية بلديهما اجراء تدريبات عسكرية مشتركة جديدة، وذلك في اعقاب الهجوم المدفعي الذي شنته كوريا الشمالية على جزيرة يونبهيوندو الكورية الجنوبية. وقال البيت الابيض في بيان له ان أوباما أبلغ الرئيس الكوري الجنوبي في اتصال هاتفي الثلاثاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني أن واشنطن ستبقى ملتزمة بشكل حازم وكامل بالدفاع عن حليفتها سيئول. وأشار البيان إلى أن التدريبات العسكرية المشتركة التي ستجري في الايام المقبلة "من شأنها ان تبرز التعاون الامني الوثيق بين البلدين والتزام كل من واشنطن وسيئول بضمان الامن والاستقرار في المنطقة".

بدورها اعلنت قيادة القوات المسلحة الامريكية في اعلان صحفي لها نشر الاربعاء 24 نوفمبر/تشرين الثاني ان المناورات ستجري في الفترة ما بين 28 نوفمبر/تشرين الثاني - 1 ديسمبر/كانون الاول. واشارت الوثيقة الى ان الجانبين خططا لاجراء المناورات قبل الهجوم على الجزيرة الكورية الجنوبية.

هذا وفي السياق ذاته نقلت وكالة "رويترز" عن وزير الاقتصاد الياباني بانري كايدا قوله يوم الاربعاء ان اليابان قد تشدد العقوبات على كوريا الشمالية بعد الحادث في البحر الاصفر. جاء هذا الاعلان في مؤتمر صحفي عقده كايدا عقب اجتماع لمجلس الوزراء، حيث اوضح قائلا "أعتقد ان الحكومة ربما تسير قدما نحو تشديد العقوبات على كوريا الشمالية"، مضيفا ان هبوط اسواق الاسهم نتيجة للهجمات الكورية الشمالية قد يؤثر في الاقتصاد الياباني. واشار كايدا الى أنه يجب ان تطلب طوكيو من الصين "استخدام نفوذها لاقناع بيونغ يانغ بضرورة تجنب المزيد من اعمال العنف".

وتعليقا على الموضوع قال مدير البرامج الكورية (برامج الدراسات الكورية) في معهد الاقتصاد التابع لاكاديمية العلوم الروسية غيورغي تولورايا في حديث لـ"روسيا اليوم" ان قرار واشنطن وسيئول استئناف المناورات العسكرية المشتركة "سيؤثر سلبيا في الاوضاع الحالية، وقد يؤدي الى تصعيد جديد واتخاذ خطوات جديدة من قبل كوريا الشمالية". واشار الخبير الى ان "هناك خطورة كبيرة لازدياد دوامة التصعيد لتصل حتى النزاع العسكري". كما حذر قائلا "علاوة على ذلك، تتخذ الصين ايضا اجراءات قد تعتبر انها استفزازية".

وشدد الخبير الروسي على انه "يجب على الاطراف كافة ان تتخلى عن الخطوات العسكرية بل تعود الى طاولة المفاوضات لمناقشة مشاكل شبه الجزيرة الكورية".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك