دمشق تشيع ضحايا التفجيرين.. وتتهم واشنطن بالتحالف مع الارهابيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585110/

أفادت وكالة الانباء السورية (سانا) انه تم تشييع جثامين "الشهداء الذين قضوا في التفجيرين الإرهابيين" اللذين وقعا مؤخرا في دمشق. في سياق متصل وجهت سورية على لسان وزير اعلامها عدنان محمود اتهامات الى الولايات المتحدة والدول الغربية بالتحالف مع متشددين على صلة بتنظيم القاعدة لضرب اهداف على اراضيها.

أفادت وكالة الانباء السورية (سانا) انه تم يوم 12 مايو/آيار تشييع جثامين "الشهداء الذين قضوا في التفجيرين الإرهابيين" اللذين وقعا مؤخرا في دمشق ما أدى الى مقتل 55 شخصا و372 جريحا و15 كيسا لأشلاء مجهولة

واضافت ان سماحة أحمد بدر الدين حسون مفتي سورية أقام الصلاة على أرواح من سقط من مدنيين وعسكريين. ودعا حسون من يقوم بهذه الأعمال الإرهابية قائلا "إن كانوا ينتظرون موتنا فنحن نصلي عليهم وإن كانوا ينتظرون استشهادنا فنحن ننتظر حياتهم فسامحهم الله على ما يفعلون".

كما زار غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الكاثوليك موقع التفجيرين وأدى صلاة على أرواح الشهداء ودعاء سلام لأجل سورية.

وقال غبطة البطريرك لحام عقب الصلاة "جئنا لنصلي في هذا المكان الذي تقدس بدماء أبناء الوطن.. بدل المتفجرات ستتفجر قلوب السوريين بعواطف الايمان والمحبة وسننتصر في التحدي الذي يواجهنا ونبني الوطن الواحد والمستقبل وسنظل صامدين ونقول لكل إنسان نحن نحبك حتى لو فجرتنا".

وزير الاعلام السوري: واشنطن ودول اخرى تتحالف مع الارهاب

في سياق متصل وجهت سورية على لسان وزير اعلامها عدنان محمود اتهامات الى الولايات المتحدة والدول الغربية بالتحالف مع متشددين على صلة بتنظيم القاعدة لضرب اهداف على اراضيها. ويأتي الاتهام بعد سلسلة تفجيرات في دمشق وحلب القت السلطات باللائمة فيها على مقاتلين يتلقون الدعم من الخارج.

وقال محمود ان "الدول الغربية والولايات المتحدة التي قادت تحالفات لشن حروب تحت ذريعة مكافحة الإرهاب تقوم اليوم بالتحالف مع الإرهاب الذي تتعرض له سورية".

واوضح الوزير "ان التصعيد الإرهابي عبر السيارات المفخخة باطنان المتفجرات لاستهداف الشعب السوري وممتلكاته ومؤسسات الدولة هو استمرار لنهج التحالف الإرهابي الدموي بين المجموعات المسلحة وتنظيم القاعدة مع الدول الاقليمية والغربية التي تدعمها بالسلاح والمال".

مصادر في المعارضة: اشتباكات بين الجيش ومسلحين في أدلب

أفادت مصادر في المعارضة السورية ان اشتباكات وقعت يوم 12 مايو/آيار بين مسلحين وقوات الجيش في محافظة أدلب الشمالية بالقرب من الحدود التركية. وقال المرصد السوري ومقره بريطانيا ان الاشتباكات العنيفة ما زالت مستمر بين القوات النظامية ومسلجين وان اصوات الانفجارات سمع بعدها دوي اطلاق النار من جانب قوات الأمن باستخدام المدافع الرشاشة الثقيلة والمتوسطة. ولم يشر المصدر الى سقوط قتلى او جرحى.

حسن عبدالعظيم: النظام يصنع الازمة ويعرض البلاد لمخاطر شديدة

اعتبر المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية السورية حسن عبد العظيم في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" ان على النظام وقف العنف والقتل واطلاق سراح المعتقلين قبل ان يوجه الاتهامات لأحد. واضاف ان النظام يصنع الازمة ويعرض البلاد لمخاطر شديدة، منها دخول بعض الاطراف المتشددة الى سورية والتي تمارس التفجيرات الاجرامية.

واكد ان غالبية المعارضة ترى ان الثورة السلمية كفيلة لاسقاط النظام، اما فيما يخص الاخوان المسلمين الذين يرون ان حل الازمة يأتي عبر السلاح، فان الاخوان جزء من المعارضة فقط، ودعواتهم للتسلح امر يعود لهم.

المصدر: سانا+رويترز