الخارجية الروسية: انتخابات الجزائر خطوة مهمة في طريق تحقيق الاصلاحات

أخبار العالم العربي

الخارجية الروسية: انتخابات الجزائر خطوة مهمة في طريق تحقيق الاصلاحات
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585061/

أعلنت وزارة الخارجية الروسية ان موسكو تعتبر الانتخابات التشريعية  التي أجريت في الجزائر يوم 10 مايو/ايار "خطوة مهمة في طريق تحقيق الاصلاحات السياسية العميقة". من جهته، صرح ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى دول افريقيا بأن "النتيجة الرئيسية لانتخابات الجزائر هي رفض الجزائريين للنزعة الانقلابية".

أعلنت وزارة الخارجية الروسية ان موسكو تعتبر الانتخابات التشريعية التي أجريت في الجزائر يوم 10 مايو/ايار "خطوة مهمة في طريق تحقيق الاصلاحات السياسية الجذرية".

وأشارت الوزارة في بيان صادر عنها السبت 12 مايو/ايار الى ان تلك الانتخابات تمثل "خطوة مهمة في طريق تحقيق الاصلاحات العميقة التي أعلن عنها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والرامية الى ارساء الاسس الديمقراطية للحياة الاجتماعية في الجمهورية الجزائرية". وأضافت الوزارة ان هذا التقييم "مبني على موقف موسكو المبدئي من التغييرات السياسية-الاجتماعية العميقة الجارية في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا"، موضحة ان روسيا "واثقة من ان الجزائريين شأنهم شأن غيرهم من شعوب المنطقة قادرون على تقرير مصيرهم بأنفسهم بعيدا عن أي تدخل خارجي، وذلك من خلال التعاطي مع المشاكل القائمة عبر الحوار الوطني والاجماع، تحقيقا لمصالح كافة فئات المجتمع الجزائري وسعيا الى تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستقرة للدولة ضمن الأطر الديمقراطية".

مارغيلوف: الجزائر صمدت أمام الوضع المعقد الذي تعيشه المنطقة

من جهته، صرح ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى دول افريقيا بأن "النتيجة الرئيسية لانتخابات الجزائر هي رفض الجزائريين للنزعة الانقلابية، حيث باتت الانقلابات تعتبر الطريق الوحيدة تقريبا للصراع السياسي في المنطقة في أعقاب "الربيع العربي".

وقال الدبلوماسي الروسي في تصريح أدلى به لوكالة "نوفوستي" اليوم السبت ان "الجزائر صمدت امام الوضع المعقد الذي تعيشه المنطقة في ظروف حدوث الانقلابات وتفعيل النزعة الاصولية".

وأعرب مارغيلوف عن اعتقاده بأن الاصلاحات الحكومية لعبت دورها في ضمان فوز جبهة التحرير الوطنية الحاكمة في الانتخابات، مشيرا الى الانجازات التي تسنى تحقيقها وبينها انخفاض اسعار المواد الغذائية وتوفير المساكن لذوي الدخل المحدود ورصد مبلغ 286 مليار دولار لتنمية البنية التحتية.

ولفت الدبلوماسي الروسي أيضا الى ان النتائج القابلة لتفسيرات متعددة والتي جاءت مع الربيع العربي قد أسهمت بقسطها في ضمان فوز الحزب الحاكم، حيث كانت عواقب بعض ما جاء فيه "الربيع العربي" تصب في مصلحة الدعاية الانتخابية للحزب الحاكم والتي تمحورت حول تعهدات بضمان الاستقرار ورفض التدخل الخارجي في شؤون البلاد. واختتم مارغيلوف بقوله ان "التنبؤات بقدوم الربيع العربي وما يرافقه دائما من تفعيل النزعة الأصولية الى الجزائر لم تتحقق".

وكانت جبهة التحرير الوطنية قد حصلت على 220 مقعدا من أصل 462 مقعدا في البرلمان، بحسب النتائج النهائية التي أعلنت يوم الجمعة. وقد حل في المرتبة الثانية التجمع الوطني الديمقراطي المتحالف مع الحزب الحاكم بحصوله على 68 مقعدا. اما تكتل "الجزائر الخضراء" المتألف من 3 احزاب اسلامية فكان من نصيبه 48 مقعدا، وهو في المرتبة الثالثة.

المصدر: وكالة "نوفوستي" للأنباء