جنوب السودان يسحب عناصر الشرطة من أبيي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585044/

قالت الامم المتحدة ان دولة جنوب السودان سحبت قوات الشرطة التابعة لها من منطقة ابيي المتنازع عليها مع الخرطوم والغنية بالنفط. وتعد السيادة على منطقة أبيي من أهم ملفات الخلاف بين السودان وجنوب السودان.

قالت الامم المتحدة ان دولة جنوب السودان سحبت قوات الشرطة التابعة لها من منطقة ابيي المتنازع عليها مع الخرطوم والغنية بالنفط. وتعد السيادة على منطقة أبيي من أهم ملفات الخلاف بين السودان وجنوب السودان.

وقال مارتن نسيركي أحد المتحدثين باسم الامم المتحدة يوم 11 مايو/آيار ان حوالي 700 رجل شرطة عادوا أدراجهم الى جنوب السودان بمساعدة لوجستية من قوات الأمم المتحدة في أبيي.

وأشاد الاتحاد الافريقي بانسحاب جنود شرطة جنوب السودان من أبيي، وقال رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ في بيان رسمي إن هذا الانسحاب اكدته قيادة قوة الامم المتحدة المؤقتة لأبيي في رسالة موجهة الى الاتحاد الافريقي.

ودعا بينغ حكومة السودان إلى "القيام بالمثل وسحب قواتها من ابيي عملا بموافقتها على خارطة الطريق" التي تبناها مجلس السلام والامن في الاتحاد في 24 أبريل/نيسان الماضي.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أكد الخميس الماضي ان الامم المتحدة والاتحاد الافريقي لا يستطيعان ان يفرضا على السودان "ما لا يريده".

وسيطرت قوات السودان على ابيي في 21 مايو/آيار 2011 مما ارغم قرابة 110 الف شخص بحسب الأمم المتحدة على الفرار نحو الجنوب.

وينتشر حوالي أربعة آلاف جندي اثيوبي تابعين للامم المتحدة ينتشرون في أبيي لضمان خلو هذه المنطقة من السلاح.

وكان من المفترض ان يقرر سكان ابيي انضمامهم الى الجنوب او الشمال عبر استفتاء في يناير/ كانون الثاني 2011، لكن خلافا حول معايير التسجيل في القوائم الانتخابية حال دون اجراء هذا الاستفتاء.

المفوضة الاممية لحقوق الانسان تندد بالغارات السودانية على اراضي الجنوب

نددت نافي بيلاي المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة في مؤتمر صحفي لها يوم الجمعة 11 مايو/ايار، نددت "بالقصف الجوي العشوائي" لاراضي جمهورية جنوب السودان والذي تقوم به القوات السودانية.

وقالت بيلاي ان الهجمات السودانية على اراضي الجنوب التي تصيب المدنيين، يمكن اعتبارها جرائم دولية. وفي الوقت ذاته حثت بيلاي حكومة جنوب السودان ايضا على الالتزام بالمعاهدات الدولية في مجال حقوق الانسان.

وفي هذا السياق قال المحلل السياسي عبده حماد في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان تصريحات نافي بيلاي تلفت اهتمام المجتمع الدولي الى بعض الاعتداءات المتبادلة بين السودان وجنوب السودان، وانها في الوقت ذاته "جرس انذار" موجه الى حكومتي البلدين، مضيفا ان السودان وجنوب السودان هما دولتان منفصلتان، وان اي اعتداء من اي جانب على الجانب الآخر هو خرق للقانون الدولي.

وتابع المحلل قائلا: "ولذلك ينبغي ان تكف دولة الشمال عن كافة هذه الاعتداءات، وكذا دولة الجنوب التي سارعت في تنفيذ طلب مجلس الامن الدولي" بالانسحاب من المناطق السودانية الحدودية.

المصدر: بي بي سي + "رويترز"

الأزمة اليمنية