نصر الله: اليوم يمكننا ضرب اهداف محددة في تل ابيب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/585035/

اعتبر الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله أن هدف حرب تموز كان سحق المقاومة وليس لاستعادة الأسيرين، وإخضاع لبنان كجزء من تحضير المنطقة لوضع يطال فلسطين وسورية وإيران، لإقامة شرق أوسط جديد، وإلحاق لبنان بمشروع الإستسلام العربي.

 

اعتبر الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله أن "هدف حرب تموز كان سحق المقاومة ولم يكن لاستعادة أسيرين، وإخضاع لبنان كجزء من تحضير المنطقة لوضع يطال فلسطين وسورية وإيران، لإقامة شرق أوسط جديد، وإلحاق لبنان بمشروع الإستسلام العربي، لكن هذا المشروع فشل".

وتساءل نصر الله خلال احتفال "الوعد الاجمل" أقيم في الضاحية الجنوبية مساء الجمعة 11 مايو/ايار: "لماذا يلجأ العدو الإسرائيلي الى هذا الحجم من التدمير عندما يواجه مقاومة؟ ولماذا لا يكتفي بإستهداف النقاط العسكرية أو القتال في الميدان؟ لماذا يقوم بتدمير البيوت، المدارس، البنى التحتية؟ هل لحاجات عسكرية؟".

واوضح قائلا: "إنها جرائم حرب قام بها بهدف تدمير البيئة الحاضنة لأية مقاومة، وأن تدفع ثمن خيارها في حماية المقاومة. العدو الإسرائيلي يتعمد تحويل حياة الناس الى جحيم، وأيضا كي وعي الناس ليستسلموا ويقبلوا بالفتات".

وأشار الى انه "وكما إحتفلنا في 22 أيلول 2006 بالانتصار الإلهي الكبير، نحتفل اليوم بإنتصار البقاء في الأرض والحياة بكرامة لا في ذل تحت الإحتلال. نحتفل بإنتصار الإعمار وبقاء الحياة في أرضنا هنا".

ولفت الى ان "أصحاب الشقق المدمرة أصروا على العودة الى بيوتهم والبقاء فيها بعد الإعمار". "انها حرب إرادة وبقاء"، منوها بـ "جرأة الناس في قرارهم الشجاع بالعودة يوم 14آب 2006".

وقال "يومها اتصلت بالأخوة في إيران خلال فترة الحرب لأن معلومات وصلتنا عن رهانات يتحدثون عنها تفيد بأن ضغوطا اجتماعية ستمارس على حزب الله نتيجة لهذا الدمار".

وأعلن أن "الإمام الخامنئي والرئيس نجاد استجابا لتلبية متطلباتنا فوصلت النصرة، لنبدأ العمل منذ اليوم الأول ولم ننتظر الدولة لأنها ستكون بطيئة حتى لو حسنت نياتها، في حين كنا نحتسب الوقت بالدقيقة".

وأكد أن ملف الإيواء والترميم تم بأموال الجمهورية الاسلامية الايرانية وقبل أن تباشر الدولة ذلك.

وقال "لدينا أزمة دولة في لبنان، ولو انتظرناها لما عاد الناس الى بيوتهم بسبب البيروقراطية ولا أتحدث هنا عن سوء نية، لكن الجهات الحكومية للانصاف لم تكن متعنتة، مشيرا الى دور الرئيس بري الايجابي في هذا المجال، من خلال تعاونه مع الحكومة.

وقال ان "الحكومة يومها قدمت الدفعة المالية الاولى وان شاء الله ستدفع الثانية"، متسائلا من جهة ثانية عن"اموال تسلمتها الحكومات السابقة من دول عربية للاعمار ونسأل اين انفقت؟".

وكشف نصر الله ان "العدو الاسرائيلي شن على مناطق المقاومة 10 آلاف غارة حربية بالصواريخ، و3 آلاف غارة مروحية، في حين انه في حرب 1967 بلغ مجموع الطلعات الجوية على جميع الدول العربية المشاركة في الحرب 4538 غارة جوية، لا نعرف عدد الطلعات التي نفذت قصفا".

واعتبر ان "هذا يدل على الحقد على هذه المقاومة التي هزمت العدو واذلته. وذكر ان 75 الف قذيفة اطلقها العدو في حرب 67 على الدول العربية، في حين بلغت 177 الف قذيفة مدفع علينا".

وقرأ نصر الله نصا من التقرير الاسرائيلي بعد حرب 33 يوما ووصفه للقصف المدفعي بالاهوج. واكد مجددا "ان المقاومة التي ارادوا ان يسحقوها ازدادت قوة وقدرة"، مخاطبا اهل الضاحية "ان اليد التي عمرتم معها موجودة على الزناد لتفرض على العدو الاسرائيلي معادلة جديدة، وكل مبنى سيهدم في الضاحية ستهدم مقابله مبان في تل ابيب".

واوضح: "كان بامكاننا ان نضرب تل ابيب في العام 2006، لكننا اردنا تجنب العاصمة بيروت، لكننا اليوم يمكننا ضرب اهداف محددة في تل ابيب. لقد انتهى الزمن الذي نهجر فيه ولا يهجرون وانتهى الزمن الذي نخاف فيه ولا يخافون بل اقول لكم جاء الزمن الذي سنبقى فيه وهم الى زوال". وطالب بتقديم المال لأهل غزة "وهم يتدبرون امورهم قادرون على ذلك".

وشدد على "التضامن مع الاسرى الفلسطينيين في معركتهم"، وقال "عندما دخل آلاف الاسرى الفلسطينيين في اضراب عن الطعام لم يحرك احد من العرب والاتحاد الاوروبي والعالم والامم المتحدة ساكنا وهذا محزن، وعندها فهمت كيف لم يناصر احد المعتقل عبد الهادي الخواجة في البحرين، سائلا "اين هم العرب والمسلمون ازاء الاسرى في السجون الاسرائيلية؟".

ودعا الحكومة اللبنانية الى الانتهاء من إعمار مخيم نهر البارد، آسفا "لربط هذه المماطلة بالعامل السياسي"، ومحذرا من مشروع تحويل الفلسطينيين في لبنان الى جالية لأن في ذلك إلغاء لحق العودة وخدمة لاسرائيل. وطالب بإعطاء الحقوق الانسانية للفلسطينيين كلاجئين في لبنان.

ونفى الشائعات القائلة بأن حزب الله يدفع شباب البحرين لتبني العنف، وقال "نؤيد الحراك السلمي الذي يقوم به أهلنا في البحرين، وسيؤدي لا بد الى نتيجة"، متهما السلطة في البحرين بأنها "تعمد الى استفزاز الناس لجرهم الى العنف".

وفيما يخص الازمة السورية اعتبر نصر الله "ان الأيدي التي عبثت في العراق ودمرت وقتلت وفجرت المساجد والكنائس ومراكز الدولة دون أي حس إنساني، هي نفسها التي تريد تدمير سورية".

وعبر عن قناعاته بأن "امريكا والغرب واسرائيل وبعض الجهات الاقليمية تريد تدمير سورية ثأرا منها لمساعدتها المقاومة في لبنان وفلسطين، وأودت بمشروع بوش الشرق أوسطي". واتهم بعض الدول العربية وحكوماتها بتصدير الانتحاريين الى العراق سابقا، ووصف هذا القتل المريع بالمنهجي، تاركا الجواب للشعب السوري".

وعن لبنان قال "يبدو ان الانتخابات النيابية قد بدأت منذ الان"، متمنيا "الا نغلق الابواب على الافكار المقترحة حول قوانين الانتخاب". واعلن "نحن مع اجراء الانتخابات النيابية في موعدها"، مؤكدا ان السلاح باق وبالتالي لا ضرورة لربط الانتخابات بوجود السلاح.

وقال ان "السلاح وخاصة الكالاشنيكوف موجود في بيوت كل اللبنانيين".

وعن قانون الانتخاب قال "في ظل اي قانون انتخابي يستطيع حزب الله الحفاظ على حصته، لكن هناك شعورا لدى شرائح بعدم قدرتها على الوصول الى المجلس بسبب اعتماد قانون الانتخاب على أساس مبدا الاكثرية. و"بالحق والعدل والانصاف ان النظام النسبي لا يلغي احدا، ولكن يلغي الاحادية في الطوائف". واكد ان النسبية تتيح التمثيل الافضل في المجلس النيابي. واعلن ان حزب الله يؤيد نظام النسبية في حال تعذر لبنان دائرة واحدة.

وتطرق الى حادثة 7 ايار 2008 وقال "في كل عام يفتح هذا الملف ويستخدم التحريض المذهبي والطائفي". وعلق قائلا "اما يستخدموه لشد عصب جماعاتهم، او لاعتقادهم ان منطق حزب الله ضعيف، او يريدون جرنا الى سجال لالهاب البلد".

ودعا الى "تجنب التحريض لمنع الفلتان الامني، لأن كل ما حولنا يضج بالاحداث والضغوط".

وقال "نحن فقأنا عين الفتنة ومنعنا الفتنة السنية-الشيعية".

واختتم قائلا ان "ما حصل في بيروت يومها مواجهة لها اسبابها وخلفياتها المحلية والاقليمية والدولية". ورأى "ان تيار المستقبل سيبقى يستخدم هذا الملف لأنه يفتقد اي مشروع وطني". وكرر قوله "ان المواجهة في 7 ايار لم تكن مع السنة بل مع تيار المستقبل الذي يحتكر التحريض في هذا الملف لأنه يريد احتكار تمثيل الطائفة السنية، واصفا "بعض الشيعة والسنة بالفلتانين على مواقع الانترنت بالتحريض".

من جانبه اوضح المحلل السياسي الإسرائيلي بنحاس عنباري في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من القدس ان الجهات الرسمية الاسرائيلية لم تعلق على خطاب السيد حسن نصرالله، كونه كان خطابا اعتياديا ولم يأت بجديد. واشار الى ان السيد حسن في كل مناسبة يطلق التهديدات لاسرائيل. أما فيما يخص امكانية نشوب حرب على الجبهة الشمالية فاكد ان مفاتيح الحرب بيد حزب الله، فاذا لم يقم بالاعتداء على اسرائيل فان شيئا لن يحدث.

خبير لبناني: خطاب نصرالله يأتي في خانة الردع

أشار الخبير في الشؤون الجيوسياسية والاقتصادية بيار عازار في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من بيروت الى ان ما قاله السيد حسن نصر الله في خطابه لم يكن بجديد، ولم يكن سقف الخطاب عاليا، مذكرا ان نصرالله بعد حرب تموز 2006 كرر جملة لو قصفت بيروت فستقصف تل ابيب. واعتبر ان الخطاب ياتي في خانة الردع.

ورأى الخبير ان حزب الله يتخوف من تصاعد القوتين الاقليميتين سورية وايران ربما على حساب وضعه الداخلي، وان الحزب يركز على الداخل اللبناني ويعمل على منع قيام حرب اهلية لانها ستؤدي الى ذوبان حزب الله.

المصدر: "ليبانون فايلز" + وكالات