اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة في مصر تؤكد على إجرائها في الموعد المقرر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584910/

أعلنت اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة في مصر مساء يوم الأربعاء 9 مايو/أيار أن الانتخابات ستجري في موعدها المقرر، على الرغم من حكم قضائي صادر من محكمة إدارية قضي بوقف اجرائها.

أعلنت اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة في مصر مساء يوم الأربعاء 9 مايو/أيار أن الانتخابات ستجري في موعدها المقرر، على الرغم من حكم قضائي صادر من محكمة إدارية قضي بوقف اجرائها.

وأكدت اللجنة في بيان لها إن الانتخابات ستبدأ فعليا يوم الجمعة القادم مع بدء تصويت المصريين المغتربين في الخارج.

وكانت محكمة القضاء الإداري بمدينة بنها عاصمة محافظة القليوبية قد قضت في وقت سابق بوقف تنفيذ قرار اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية بدعوة الناخبين للاقتراع في الانتخابات، المقررة داخل مصر في 23 و24 مايو/أيار الجاري، وهو ما فسر على أنه قرار بوقف الانتخابات.

وقضت المحكمة "بوقف تنفيذ قرار لجنة الانتخابات الرئاسية بدعوة الناخبين المقيدة أسماؤهم بقاعدة بيانات الناخبين للاجتماع بمقار اللجان الانتخابية الفرعية المختصة بانتخاب رئيس الجمهورية مع ما يترتب على ذلك من آثار".

غير أن مصادر قضائية مصرية قالت إن الحكم لا ينسحب على عملية الانتخاب ذاتها، وإنما يشير إلى أن دعوة الناخبين للتصويت ليست من حق اللجنة، وإنما في يد المجلس العسكري الحاكم، الذي يتولى صلاحيات رئيس الجمهورية في الوقت الراهن.

من جانب آخر قررت المحكمة الادارية العليا ان تنظر يوم السبت القادم في الطعن بحكم القضاء الاداري الذي يقضي باحالة ما يعرف بـ "قانون العزل السياسي" الذي يمنع رموز النظام السابق من الترشح في الانتخابات، الى المحكمة الدستورية العليا لتنظر في مدى دستوريته.

وكان القانون المذكور قد اثار جدلا كبيرا في مصر، اذ انه يبعد من السباق الانتخابي للرئاسة المصرية المرشح امد شفيق آخر رئيس الوزراء في عهد الرئيس الخلوع حسني مبارك.

في هذا الشأن اوضح الخبير القانوني والقيادي في حزب الاصلاح والتنمية ممدوح رمزي في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من القاهرة ان المشير محمد حسين طنطاوي لو خرج لدعوة الناخبين لاصبح بخطوته هذه يقول ان جميع القرارات التي اتخذتها اللجنة العليا للانتخابات باطلة، ولفتح باب الانتخابات الرئاسية، لانه الشخص المخول الوحيد للقيام بهذا الأمر.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية