قتلى وجرحى في اقتحام ثوار ليبيين مقر حكومة الكيب في طرابلس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584815/

اعلن مسؤول في وزارة الداخلية الليبية عن سقوط قتيلين على الاقل واصابة آخرين في اقتحام عشرات من الثوار الليبيين مقر رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس يوم الثلاثاء 8 مايو/ايار.

 

اعلن مسؤول في وزارة الداخلية الليبية عن سقوط قتيلين على الاقل واصابة آخرين في اقتحام عشرات من الثوار الليبيين مقر رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس يوم الثلاثاء 8 مايو/ايار.

واوضح المسؤول ان "بين اثنين واربعة حراس قتلوا، واصيب العديد".

وهاجم عشرات من الثوار السابقين مقر الحكومة حيث مكتب رئيس الوزراء الليبي عبد الرحيم الكيب في طرابلس وطوقوا المبنى وهم يطلقون النار للمطالبة بحصتهم من المكافآت التي توزع على الثوار الذين قاتلوا النظام السابق.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول ليبي كان متواجدا في مقر الحكومة ساعة وقوع الهجوم وطلب عدم ذكر اسمه، قوله "تمكنت مجموعة (ثوار) من دخول المبنى وحصل فيه اطلاق للنار".

كما نقلت هيئة الـ"بي بي سي" عن محمد السبيع، من المكتب الصحفي لرئيس الوزراء، تأكيده ان اطلاق النار سمع داخل مبنى مقر الحكومة.

وافات مراسلة الهيئة في طرابلس بأن حوالي 12 شاحنة صغيرة (بيك آب) مسلحة بمدافع مضادة للطائرات تطوق مبنى مقر رئاسة الوزراء، مشيرة الى انه من غير الواضح ما اذا كان رئيس الوزراء عبد الرحيم الكيب موجودا في مكتبه  عند وقوع الهجوم.

وافاد شهود عيان ان سيارات مسلحة تطوق مقر الحكومة وسدت كل الطرق حوله، فتسببت باختناقات مرورية.

بينما اكدت الـ"بي بي سي" فرار معظم من تواجد في المبنى، ومن ضمنهم وزير المالية ونائب رئيس الوزراء.

هذا وقلل المتحدث باسم الحكومة ناصر المناع في اتصال بـ "فرانس برس" من خطورة الحادث، مؤكدا ان ثوارا سابقين جاءوا الى مقر الحكومة للاحتجاج في "شأن المنح". واوضح: "يعقدون الان اجتماعا مع وزير الدفاع لايجاد حل"، دون تقديم مزيدا من التفاصيل.

وكانت الحكومة الليبية قد بدأت قبل اشهر بدفع مكافآت للثوار الذين شاركوا في المعارك ضد كتائب معمر القذافي طوال الازمة الليبية التي استمرت ثمانية اشهر، ثم علقتها بعد اسابيع بسبب "مخالفات"، مما اثار غضب عدد كبير من الثوار الذين لم يحصلوا على حصصهم.

يذكر ان هذه ليست الحادثة الاولى عندما يهاجم الثوار مقر الحكومة، اذ حصل ذلك في 10 ابريل/نيسان الماضي فأثار استنكار مكتب رئيس الوزراء عبد الرحيم الكيب والمجلس الوطني الانتقالي الحاكم.

المصدر: "فرانس 24" + "بي بي سي"

الأزمة اليمنية