تنشيط الاتصالات الروسية مع السلطة الليبية لتقريرمصير المواطنين الروس الموقوفين

أخبار العالم العربي

تنشيط الاتصالات الروسية مع السلطة الليبية  لتقريرمصير المواطنين الروس الموقوفين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584516/

تقوم روسيا بتنشيط اتصالاتها مع السلطات الليبية لتقريرمصير المواطنين الروس المحتجزين  في ليبيا. أعلن ذلك ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية في حديث أدلى به يوم 4 مايو/أيار للصحفيين.

تقوم روسيا بتنشيط اتصالاتها مع السلطات الليبية لتقريرمصير المواطنين الروس المحتجزين  في ليبيا. أعلن ذلك ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية في حديث أدلى به يوم 4 مايو/أيار للصحفيين. وقال:" مما يثير قلقنا هو المماطلات في اتخاذ  قرار قضائي بحق الروس المتهمين بمساعدة نظام القذافي". وأعاد لوكاشيفيتش إلى الأذهان ان عددا كبيرا من الأوكرانيين والبيلاروس متهمون في إطار هذه القضية. وقال: "نحن نبذل جهودنا ميدانيا بالتعاون مع زملائنا".

يذكر ان 27 مواطنا من 3 جمهوريات سوفيتية سابقة عملوا في مؤسسة "دكار" الروسية الليبية المشتركة للنفط تم احتجازهم على أيدي الثوار اثناء معركة طرابلس في أواخر أغسطس/آب الماضي. وقالوا عنهم في البداية انهم مرتزقة قناصون يحاربون إلى جانب القذافي، لكن اتضح فيما بعد أن "القناصين" ليس لديهم  اسلحة. ونصفهم تقريبا هم مسنون ولا يصلحون للخدمة العسكرية. ويقوم الجانب الليبي في الوقت الراهن باحتجاز 25 شخصا، منهم روسيان و3 بيلوروس و20 أوكرانيا ( 19 او 22 أوكرانيا بحسب المعلومات الاخرى). وهناك أوكراني وأوكرانية تم إطلاق سراحهما مؤخرا وترحيلهما إلى الوطن. ولم توجه الى الأسرى خلال فترة طويلة أية تهم رسمية. ومنذ شهر ونصف لوحظ بعض التقدم في القضية. وتدل بعض المعلومات أنه من المتوقع ان تعقد  جلسة المحكمة بشأنهم في 8 مايو/أيار الجاري.

موسكو ترحب بقرار ليبيا إصدار عفو عام

وقال ألكسندر لوكاشيفيتش إن موسكو ترحب بقرار السلطات الليبية منح عفو للمقاتلين الذين شاركوا في أعمال حربية إبان الثورة الليبية ضد العقيد معمر القذافي.

وذكر لوكاشيفيتش: "إن أي مبادرة للعفو تعد أمرا جيدا.. مفهوم أنه ليس قرارا سهلا بالنسبة إلى السلطات الليبية الحالية.. يبقى من الضروري تحليل هذه الخطوة من وجهة النظر القانونية.. وكيف يمكن أن نقيم هذا الحدث في المرحلة الحالية في ليبيا وكيف يمكن قراءة مثل هذا العفو من وجهة نظر أعراف القانون الدولي والتي يمكن تطبيقها في مثل الوضع الليبي".

المصدر: وكالتا "إيتار – تاس" و"نوفوستي" الروسيتان للأنباء

الأزمة اليمنية