السر يؤثر سلباً على العمل والنميمة تشحن بطاقة إيجابية

متفرقات

السر يؤثر سلباً على العمل والنميمة تشحن بطاقة إيجابية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584474/

أفادت دراسة حديثة بأن كتمان السر يؤثر على الشخص الذي يحمله ويثقل كاهله بمعنى الكلمة، وان السر يجعل القيام ببعض الأمور الجسدية بالنسبة للبعض أكثر صعوبة. بينما أثبتت دراسة أخرى ان النميمة وتبادل أخبار الزملاء في العمل يشحن الموظفين بطاقة أكبر، تجعلهم يقبلون على العمل بمزاج أفضل.

أفادت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية بأن كتمان السر يؤثر على الشخص الذي يحمله ويثقل كاهله بمعنى الكلمة. فبحسب دراسة أجراها علماء من جامعة "تافتس" الأمريكية استنتج هؤلاء ان السر يجعل القيام ببعض الأمور الجسدية بالنسبة للبعض أكثر صعوبة، اذ استنتج العلماء ان "حالة المراكز العصبية الحسية الحركية الخاصة بالجهد البدني يمكن ان تنشط أو تحفز عند كتمان سر ما"، بحسب موقع "العرب أونلاين".

وتمثلت الدراسة بتشكيل مجموعتين طُلب من أعضاء إحداها تذكر سر مصيري بينما طلب العلماء من أعضاء الأخر تذكر سر أقل أهمية، ومن ثم استدعي الجميع لوصف منحدر تلة، ليصفه أعضاء المجموعة الأولى بأنه شديد الانحدار وان التلة بعيدة وعالية، على عكس تقييم أعضاء المجموعة الثانية.

وأكد أعضاء المجموعة الأولى انهم يشعرون بارهاق جسدي أكثر خلال أدائهم للنشاط اليومي، بما في ذلك التنزه أو المشي مع الكلب.

من جانب آخر خلصت دراسة بريطانية الى ان النميمة وتبادل الأخبار الخاصة ظاهرة من شأنها ان تسهم في التخفيف من حدة التوتر النفسي وتسهم ببناء علاقات جيدة بين الزملاء في العمل، وتجعلهم يقبلون على العمل بمزاج أفضل مما يؤدي الى تحسن مستوى الإنتاجية لديهم.

كما أثبتت هذه الدراسة، بحسب الموقع ذاته، ان شغف الرجال بتناقل الأخبار فيما بينهم لا يقل عنه لدى النساء. وشملت الدراسة ألف رجل وامرأة أثبتت ان الرجل يفضل الحديث و"القيل والقال" وإطلاق الشائعات، ولا يجد حرجاً في الخوض بتفاصيل فضائح أشخاص تربطه بهم علاقات ويفضل القيام بذلك أثناء العمل ، وهو مستعد لأن يمضي 3 ساعات يومياً في ممارسة ذلك.

في المقابل تفضل المرأة مناقشة أمور أقل ضرراً كالماكياج والأزياء، كما انها تتناول حياتها الشخصية مع صديقاتها وزميلاتها. وفي حال أرادت ان تستغيب بأحدً فغالباً ما يكون هذا الشخص بطل المسلسل الذي تتابعه.

أفلام وثائقية