مجلس الأمن القومي الروسي: العلاقات البناءة بين روسيا والناتو تعتبر حلقة متينة في بنية الامن الاوروبي

أخبار روسيا

مجلس الأمن القومي الروسي: العلاقات البناءة بين روسيا والناتو تعتبر  حلقة متينة في بنية الامن الاوروبي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584403/

أعلن نيقولاي باتروشيف سكرتير مجلس الامن القومي الروسي في افتتاح المؤتمر الدولي "عامل الدفاع المضاد للصواريخ في تشكيل مجال أمن جديد"، الذي افتتح صباح يوم الخميس 3 مايو/أيار في موسكو أعلن أن العلاقات البناءة بين روسيا والناتو تعتبر حلقة متينة في بنية الامن الاوروبي.

أعلن نيقولاي باتروشيف سكرتير مجلس الامن القومي الروسي في المؤتمر الدولي "عامل الدفاع المضاد للصواريخ في تشكيل مجال أمن جديد"، الذي افتتح صباح يوم الخميس 3 مايو/أيار في موسكو أعلن أن العلاقات البناءة بين روسيا والناتو تعتبر حلقة متينة في بنية الامن الاوروبي. وقال:"  يشهد التاريخ العالمي بطلان محاولات دولة واحدة او مجموعة من الدول لتعزيز أمنها على حساب أمن دول أخرى. ويؤدي تصرف كهذا الى زيادة التوتر ووقوع نزاعات والإخلال بنظام الأمن القائم".

 وأشار  باتروشيف إلى أن العلاقات البناءة بين روسيا والناتو تعتبر حلقة متينة في بنية الامن  في القارة الأوروبية.

 موقف الولايات المتحدة من بحث مسائل الدرع الصاروخية مع موسكو يضع أهدافها الحقيقية موضع الشك

وأعلن سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي أن تخلي الولايات المتحدة عن منح موسكو ضمانات  قانونية بعدم استهداف روسيا الاتحادية لدى انشاء الدرع الصاروخية العالمية يضع الاهداف الحقيقية  لهذه المنظومة موضع الشك. وقال:"  تميل كل الحوارات حول الضمانات الى أقوال غامضة مفادها كالآتي:" فلنبدأ تعاونا عمليا سيكون بحد ذاته أفضل ضمانة". وإننا  نعتقد ان المشاكل لا تحل بهذه الطريقة".

وأضاف باتروشيف قائلا:" يقوم الشركاء في أية قضية  بحساب المصالح المتبادلة أولا ويتفقون على شروط التعاون ثم يباشرون ببذل جهود عملية. اما التخلي عن بحث هذه الشروط فيجعلنا نعتقد ان الهدف الحقيقي لمشروع الدرع الصاروخية قد يختلف عن المعلن".

 وقال باتروشيف:"لقد إقترح المسؤولون الروس مراراً بجعل عملية إنشاء الدرع الصاروخية الأوروبية تعتمد على أساس قانوني دولي وعسكري- تقني واقعي". ومضى قائلا:" لا بد من  تقديم ضمانات ملزمة قانونيا بشأن عدم استهداف الدرع الصاروخية الأوروبية للقوات النووية الاستراتيجية الروسية بحيث تدعم تلك الضمانات بمؤشرات موضوعية  فيما يتعلق بكمية الصواريخ المضادة ومواقع نشرها وسرعتها وإمكانيات الرادارات وغيرها من وسائل الإنذار وكشف الصواريخ الباليستية وتوجيه الصواريخ المضادة إليها".

موسكو تقترح إنشاء درع صاروخية مشتركة

يعتبر باتروشيف أن إنشاء درع صاروخية مشتركة  هو الحل الأمثل للمشكلة. وقال:"ان الحل الأمثل هو وضع مشترك لمفاهيم بنية الدرع الصاروخية الأوروبية من شأنه ان يعزز أمن كل الدول الأوروبية دون استثناء ويتصدى بشكل متكافئ  للأخطار المحتملة ولا يخل بالتوازن الاستراتيجي".

ويرى باتروشيف أن إنشاء مثل هذه الدرع الصاروخية  يعتبر أمرا ممكنا  بشرط توفر  الإرادة السياسية. وقال:"  تدل حسابات الخبراء على أن الدرع الصاروخية المشتركة كانت في حال إنشاءها أكثر فاعلية من أي نموذج آخر للتعاون وأقل كلفة لكلا الجانبين".

وأعاد باتروشيف إلى الأذهان أن الجانب الروسي عرض أكثر من مرة على الناتو آليات مختلفة للتعاون المتكافئ والمتبادل المنفعة. وبحسب قوله فان هذه الآليات تقتضي بصورة خاصة استخدام المعلومات الواردة من الرادارات الروسية وتفعيل الوسائل النارية التابعة للدرع الصاروخية الروسية اذا اقتضى الأمر. وقال:" لم يبد شركاؤنا اي اهتمام باقتراحاتنا".

مجلس الأمن القومي الروسي: سيكون بوسع الدرع الصاروخية الأوروبية اعتراض الصواريخ الباليستية الروسية العابرة للقارات بحلول عام 2020

قال باتروشيف :" يجب ان تظهر في القارة الأوروبية في أعوام 2018 – 2020 ( المرحلتان الثالثة والرابعة لنشر الدرع الصاروخية الأوروبية)  وسائل مضادة للصواريخ سيكون بوسعها اعتراض بعض الصواريخ الباليستية الروسية العابرة للقارات والصواريخ الباليستية المنطلقة من الغواصات". وأضاف قائلا:" هناك مبررات كافية لإبداء تخوفات كهذه، وبينها  مناطق نشر وسائل الدرع الصاروخية ومواصفاتها التقنية أخذا بالحسبان آفاق تزويد الجيش الامريكي بأسلحة ذكية".

المصدر: وكالة" إنترفاكس" الروسية للأنباء

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا