الأركان العامة الروسية لا تستبعد شن ضربة احترازية ضد الدرع الصاروخية الأوروبية في حال تصعيد الوضع

أخبار روسيا

الأركان العامة الروسية لا تستبعد شن ضربة احترازية ضد الدرع الصاروخية الأوروبية في حال تصعيد الوضع
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584401/

قال نقولاي ماكاروف رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الروسية يوم الخميس 3 مايو/أيار ان هيئة الأركان العامة الروسية لا تستبعد توجيه ضربة احترازية ضد عناصر الدرع الصاروخية الأوروبية في حال تصعيد الوضع، لكنه شدد على ان هذا أقصى إجراء يمكن اللجوء اليه. وأضاف ماكاروف ان روسيا وحلف الناتو لم يتجاوزا بعد نقطة "اللاعودة" في الحوار حول الدفاع الصاورخي، الذي يقول العديد من المسؤولين الروس انه وصل الى طريق مسدود.

دعا نقولاي ماكاروف رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الروسية يوم الخميس 3 مايو/أيار جميع الأطراف المشاركة في الحوار حول الدرع الصاروخية الأوروبية الى بذل قصوى جهودها للتوصل الى اتفاق. وشدد على ان روسيا وحلف الناتو لم يتجاوزا بعد نقطة "اللاعودة" في الحوار حول الدفاع الصاورخي، الذي يقول العديد من المسؤولين الروس انه وصل الى طريق مسدود.

وجاء هذا التصريح في خطاب ألقاه ماكاروف امام المشاركين في الموتمر الدولي "عامل الدفاع المضاد للصواريخ في تشكيل مجال أمن جديد" الذي افتتح صباح يوم الخميس 3 مايو/أيار في موسكو.

وأشار رئيس هيئة الأركان العامة الروسية الى ان القرارات والاجراءات التي يتخذها مختلف الدول في مجال الدفاع المضاد للصواريخ اليوم، ستظل تؤثر على الأمن والاستقرار في العالم خلال السنوات الطويلة القادمة.

وشدد ماكاروف على انه يجب على الأطراف اليوم ألا ترتكب الخطأ في الخيار بين مسارين وهما العودة الى المواجهة أو بدء التعاون ذي المنفعة المتبادلة.

ماكاروف: الموقف الروسي من الدرع الصاروخية يعتمد على مبدأ الأمن المتكافئ غير القابل للتجزئة

أكد رئيس هيئة الأركان العامة ان الموقف الروسي من مسألة الدفاع المضاد للصواريخ  يعتمد على مبدأ الأمن المتكافئ غير القابل للتجزئة. وتابع قائلا: "ان هذا المبدأ يمثل عنصرا أساسيا للاستقرار الإقليمي والعالمي. وفي ظروف انتشار الأسلحة النووية والتكنولوجيات الصاروخية باتت العلاقات الدولية في العالم تتسم بزيادة احتمال تصعيد النزاعات المسلحة الإقليمية وتدويلها حتى تصل الى المستوى العالمي. ولذلك يشكل الأمن الإقليمي والعالمي منظومة موحدة لا يجوز تجزئتها".

وتابع قائلا ان المبدأ الثاني الذي تنطلق منه روسيا في تعاملها مع قضية الدفاع الصاروخي، هو الربط بين الأسلحة الهجومية الاستراتيجية والأسلحة الاستراتيجية الدفاعية.

الأركان العامة الروسية لا تستبعد شن ضربة احترازية ضد الدرع الصاروخية الأوروبية في حال تصعيد الوضع

أكد ماكاروف ان هيئة الأركان العامة الروسية لا تستبعد توجيه ضربة احترازية ضد عناصر الدرع الصاروخية الأوروبية في حال تصعيد الوضع، لكنه شدد على ان هذا أقصى إجراء يمكن اللجوء اليه.

وقال ماكاروف: "إن نشر الأسلحة الضاربة الجديدة في جنوب وشمال غرب روسيا من أجل ضرب عناصر الدرع الصاروخية بما فيها وضع منظومة "اسكندر" الصاروخية في مقاطعة كالينينغراد، يمثل أحد الخيارات المتاحة لتدمير البنى التحتية للدرع الصاروخية الأمريكية".

وأكد ان روسيا لا تخطط لنشر عناصر منظومتها للدفاع الصاروخي خارج أراضيها. لكنه أشار الى ان روسيا تخطط لتجهيز صواريخها الباليستية بوسائل فعالة تمكنها من اختراق أية منظومات للدفاع الصاروخي.

وذكر ماكاروف ان الإجراءات التي قد تتخذها روسيا ردا على نشر الدرع الصاروخية، ستشكل خطرا حقيقيا على أمن الدول التي ستوافق على نشر عناصر من الدرع في أراضيها.

وشدد ماكاروف على ان هذا الأمر لا يعني ان روسيا تتخلى على الإلتزامات التي أخذتها على عاتقها وفقا لميثاق الأمم المتحدة فيما يخص عدم اللجوء الى التهديد بالقوة أو استخدام القوة، لكنها ستضطر لاتخاذ هذه الاجراءات، إذا كان الناتو يتجاهل أمن جيرانه لدى ضمان أمنه الذاتي.

وشدد رئيس الأركان العامة الروسية على ان موسكو مازالت تعتبر ان الخطرين الكوري الشمالي والإيراني اللذين يتحدث عنهما حلف الناتو مصطنعان. وشكك في قدرة بيونغ يانغ وطهران على الحصول على صواريخ باليستية عابرة للقارات وتجهيز قواتهما المسلحة بها. وأشار الى انه على الرغم من ان هذين البلدين يعملان على صنع صواريخ من المدى القصير والمتوسط، الا ان تسليحهما بصواريخ باليستية عابرة للقارات في ظروف العقوبات الدولية المفروضة عليهما، امر مستبعد جدا.

المصدر: وكالة "إيتار-تاس"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مواجهة عملية سطو في الولايات المتحدة