وزير الدفاع الكوري الجنوبي: سيئول ستبحث مع واشنطن مسألة عودة الاسلحة النووية التكتيكية الامريكية الى كوريا الجنوبية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58420/

اعلن وزير الدفاع الكوري الجنوبي كيم تاي يونغ ان بلاده ستبحث مع الجانب الامريكي اعادة الاسلحة النووية التكتيكية الامريكية الى الاراضي الكورية. فيما اكد وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس ان بيونغ يانغ تواصل تجاهل رأي المجتمع الدولي.

ستبحث كوريا الجنوبية خلال مشاوراتها مع الولايات المتحدة امكانية اعادة الاسلحة النووية التكتيكية الامريكية الى اراضيها.
اعلن ذلك وزير الدفاع الكوري الجنوبي كيم تاي يونغ في معرض اجابته عن سؤال احد نواب برلمان البلد يوم 22 نوفمبر/تشرين الثاني حول ما اذا  هناك نية لدى  الحكومة الكورية الجنوبية  في النظر بمسألة اعادة نشر الاسلحة التكتيكية الامريكية فوق اراضيها.
واكد الوزير ان هذه المسألة ستناقش خلال اللقاء الامريكي ـ ألكوري الجنوبي الاول في اطار اللجنة الخاصة بسياسة الردع. فقد اتفق وزيرا الدفاع الامريكي والكوري الجنوبي خلال لقائهما السنوي في اكتوبر/تشرين الاول الماضي، على تأسيس لجنة عسكرية مشتركة خاصة بتعزيز تدابير الردع لبرنامج  بيونغ يانغ النووي.
وقد جاء تصريح سيئول هذا على خلفية مخاوفها بصدد مطامع بيونغ يانغ المتنامية، المخاوف التي تعاظمت بعد الاخبار حول تشغيل كوريا الشمالية مصنع جديد لتخصيب اليورانيوم  يحوي على  2000 جهاز لتخصيب اليورانيوم .
وقد اعربت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية عن قلقهما الجدي ازاء خطوات بيونغ يانغ هذه في مجال الحصول على اليورانيوم المخصب ، وحاليا يعدان اجراءات جوابية مناسبة.
وقال كيم تاي يونغ ان تشغيل مثل هذا المصنع لم يشكل مفاجأة للحليفتين سيئول وواشنطن  لانهما تتبادلان  دوما المعلومات حول هذه المسألة وتسعيان حاليا الى الحصول على معلومات اضافية عما يحدث.
ويذكر ان الولايات المتحدة اعلنت عام 1991 عن سحب كل الاسلحة النووية التكتيكية من كوريا الجنوبية. وكانت هذه الاسلحة تخزن في 16 موقعا عسكريا اقيمت بعد خمسة اعوام من انتهاء الحرب الكورية (1950 ـ 1953).

روبرت غيتس: سلطات بيونغ يانغ تتجاهل كالسابق رأي المجتمع الدولي.

من جانبه اكد وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس خلال زيارته الى بوليفيا يوم 21 نوفمبر /تشرين الثاني حيث يشارك في مؤتمر وزراء دفاع بلدان نصف الكرة الغربية ، اكد ان خبر بناء مصنع جديد لتخصيب اليورانيوم في كوريا الشمالية يدل مرة اخرى على ان سلطات بيونغ يانغ تتجاهل، كالسابق، رأي المجتمع الدولي.
وحسب قوله فان المعلومات التي تم الحصول عليها "تثير القلق بالطبع الا انها تتماشى والخط الذي تنتهجه قيادة كوريا الشمالية منذ زمن طويل ازاء المجتمع الدولي".
واشار غيتس الى ان بيونغ يانغ تجاهلت عددا من قرارات مجلس الامن الدولي وعقوباته، وان سلطاتها تواصل جهودها من اجل تصدير اسلحتها خرقا للقرارات الدولية.
واعرب غيتس عن شكوكه بكون المصنع الجديد ، كما تدعي بيونغ يانغ،مخصصا للاغراض السلمية، ولم يسبتعد ان يسمح  المصنع بانتاج عدد من المعدات النووية الجديدة. وقال: "اعتقد انهم يمتلكون سلاحا نوويا ويعكفون حاليا على صنع صواريخ ذات المدى الابعد بما فيها صواريخ بالستية عابرة للقارات، وهو  الامر الذي لا يمكن الا ان يثير قلق الجميع". ومع ذلك لم يتحدث الوزير الامريكي عن الخطوات التي قد تتخذها واشنطن بهذا الصدد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك