ساركوزي يرفض مجددا الاتهامات بتلقيه تمويلا من نظام القذافي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584139/

رفض الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مجددا الاتهامات بتلقيه تمويلا من النظام الليبي السابق بقيادة العقيد الراحل معمر القذافي، قائلا انه "من المعيب" طرح الاسئلة بشأن هذا الموضوع، وذلك ردا على نشر موقع "ميديابارت" وثيقة حول موافقة السلطات الليبية السابقة على تمويل حملة ساركوزي الانتخابية لعام 2007.

رفض الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاحد 29 ابريل/نيسان الاتهامات بتلقيه تمويلا من النظام الليبي السابق بقيادة العقيد الراحل معمر القذافي، قائلا انه "من المعيب" طرح الاسئلة بشأن هذا الموضوع.

وقال ساركوزي في تصريح لقناة "كانال بلوس" التفزيونية الفرنسية انه "امر مشين عندما ألاحظ ان هناك صحافيين يتجاسرون على منح نجل القذافي او اجهزة استخبارات القذافي اي مصداقية". واضاف انه "من المعيب ان يطرح علي مثل هذا السؤال".

وقد جاء ذلك ردا على نشر موقع "ميديابارت" الاعلامي يوم السبت وثيقة تشير الى موافقة مبدئية للسلطات الليبية على تقديم 50 مليون يورو لتمويل الحملة الانتخابية لساركوزي اثناء ترشحه للرئاسة الفرنسية في عام 2007.

وتتحدث الوثيقة عن اجتماع عقد في اكتوبر/تشرين الاول عام 2006 وضم عبدالله السنوسي مدير الاستخبارات الليبية السابق، وبشير صالح الذي كان آنذاك رئيسا للصندوق الليبي للاستثمارات الافريقية، وبريس اورتوفو احد مقربي ساركوزي، الذي اصبح وزيرا للداخلية الفرنسية في 2007 - 2011 ، وزياد تقي الدين رجل الاعمال الفرنسي اللبناني الاصل الذي مثل مصالح ساركوزي في ذلك الاجتماع. وبحسب الوثيقة فقد تم خلال ذلك الاجتماع التوصل الى اتفاق مبدئي بشأن تمويل الجانب الليبي لحملة ساركوزي الانتخابية.

وفي ردة فعل على نشر الوثيقة قال بيار حايك محامي بشير صالح الذي يقيم حاليا في فرنسا في بيان له يوم الاحد ان موكله يشكك في صحة الوثيقة التي نشرها موقع "ميديابارت" وينفي المزاعم بانه شارك في الاجتماع المذكور.

بدوره طالب الحزب الاشتراكي الفرنسي المعارض  بان يقدم ساركوزي ايضاحات بشأن هذه المعلومات، وكذلك بان يفتح التحقيق في القضية ويتم تعيين قاض مستقل يجري هذا التحقيق.

والجدير بالذكر ان المرشح عن الحزب الاشتراكي فرانسوا هولاند ينافس ساركوزي حاليا في السباق الانتخابي للرئاسة الفرنسية، ويتقدم عليه قبيل الجولة الثانية الحاسمة ، حسب استطلاعات الرأي العام.

هذا وكان موضوع تمويل السلطات الليبية لحملة ساركوزي قد ظهر في شهر مارس/آذار من العام الماضي عندما طالب سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل، طالب ساركوزي بان يعيد الاموال التي حصل عليها من ليبيا. علما ان باريس لعبت الدور الاساسي في العملية العسكرية للناتو في ليبيا التي ساهمت في الاطاحة بنظام القذافي.

المصدر: "فرانس برس" + وكالات

الأزمة اليمنية