الجنرال مود يطالب من دمشق الجميع بوقف العنف والتعاون مع البعثة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584111/

اعلن الجنرال النرويجي روبرت مود رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سورية، عقب وصوله دمشق، ان البعثة ستبني على ما قام به أعضاء وفد الطليعة للمراقبين الدوليين وستعمل على تطبيق خطة كوفي عنان وبنودها الستة.

اعلن الجنرال النرويجي روبرت مود رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سورية، عقب وصوله دمشق، ان البعثة ستبني على ما قام به أعضاء وفد الطليعة للمراقبين الدوليين وستعمل على تطبيق خطة كوفي عنان وبنودها الستة.

ونقلت وكالة "سانا" السورية الرسمية عن الجنرال النرويجي قوله خلال تصريح صحفي لدى وصوله إلى دمشق يوم الاحد 29 ابريل/نيسان: "نود أن تكون لدينا جهود مشتركة لتحقيق الحياة الرغيدة للشعب السوري من خلال تحقيق وقف العنف، وسنعمل مع كل الافرقاء في الأزمة السورية لتحقيق ذلك".

ودعا مود الجميع الى وقف العنف ومساعدة البعثة في مهمتها للوصول الى حل ناجع، وقال : "مع بعضنا البعض سنحقق ذلك بالتعاون المشترك".

وأشار إلى وجود 30 مراقبا على الأرض حتى الآن، موضحا ان هذا العدد سيزداد في الأيام القادمة بهدف العمل مع جميع الأطراف لتنفيذ خطة عنان.

وكان المتحدث باسم بعثة المراقبين الدوليين نيراج سينغ قال في وقت سابق ان "رئيس بعثة المراقبين الجنرال روبرت مود، سيصل بعد ظهر الأحد الى العاصمة السورية دمشق ويتسلم قيادة فريق المراقبين على الفور".

وأوضح سينغ أن "البعثة الدولية زارت مدينة طرطوس بعد أن زارت أولاً مدينتي حمص وحماة في إطار مهمتها، وأجرت لقاءات مع جميع الأطراف في إطار التهيئة لوصول بعثة المراقبين الموسعة (المؤلفة من 300 مراقب عسكري غير مسلحين)".

وقال مصدر محلي في محافظة طرطوس ان "5 من المراقبين الدوليين وصلوا الى المدينة والتقوا المحافظ لمدة ساعة بعيدا عن وسائل الإعلام". وأضاف المصدر أنه "لدى وصول وفد المراقبين الى مبنى المحافظة تجمّع المئات من أبناء المدينة وهتفوا للجيش والأمن حماة الديار، ولاستقرار البلد"، وأشار الى أن "المراقبين إكتفوا بإلقاء التحية ولم يتحدثوا مع أحد".

برلماني سوري: عدد المراقبين يجب ان يصل الى ألف شخص

اعرب عضو مجلس الشعب السوري محمد حبش في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" عن امله في ان يدرك النظام خطورة المرحلة ويشرع بفتح حوارات حقيقية يستجيب من خلالها لمطالب الشعب، بدلا من ان تنزلق البلاد الى هذه الفوضى. وأكد ان وجود المراقبين بعدد كاف يساعد في تخفيف العنف، معتبرا ان عدد المراقبين يجب ان يصل الى ألف شخص. واشار الى ان المعارضة تعيش مراهقة سياسية ولا تدرك حجم الموت الذي ينشأ عن هذا التشرذم وعدم وجود وعي لحاجات الشعب، مشددا على ان الحل يأتي عبر الحوار وأن الحل داخلي.

من جانبه أوضح رئيس الدائرة السياسية والعلاقات الدولية في المنظمة العالمية للمغتربين العرب الدكتور محمد ضرار جمو في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن الوضع في سورية ليس بالسوء الذي وصفه الجنرال روبرت مود، مشيرا الى ان تصريحات مود وتشبيه الوضع السوري بالبلقان جاءت قبل وصوله الى البلاد. واعتبر انه من المفترض في البداية ان يأتي الجنرال ويعاين الوضع على الارض ومن ثم يطلق التصريحات.

هذا واعتبر استاذ القانون الدولي والعلوم السياسية والفلسفية بالجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب البروفيسور يوري بوتشتا في حديث لـ"روسيا اليوم" انه "بفضل وجود المراقبين انخفضت حدة العنف وظهرت ملامح لعودة الهدوء واستتباب الامن".

واتهم بوتشتا بان كي مون بالانحياز الى جانب طرف دون آخر في الازمة السورية قائلا انه "يتخذ في تصريحاته موقفا احادي الجانب"، و"الحكومة تتعرض للعنف من مسلحين وليس من قبل مواطنين عاديين لذلك لا يمكن الاصطفاف في هذه الحال الى احد طرفي النزاع".

المصدر: يو بي آي

الأزمة اليمنية