مصر.. التوصل الى اتفاق حول معايير الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584095/

توصل المجلس العسكري في مصر يوم السبت 28 ابريل/نيسان مع الاحزاب والقوى السياسية الى اتفاق بشأن أسس ومعايير تشكيل الجمعية التأسيسية لإعداد وصياغة الدستور في البلاد.

 

توصل المجلس العسكري في مصر يوم السبت 28 ابريل/نيسان مع الاحزاب والقوى السياسية الى اتفاق بشأن أسس ومعايير تشكيل الجمعية التأسيسية لإعداد وصياغة الدستور في البلاد.

واعلن السعيد كامل رئيس حزب الجبهة الديمقراطية أنه تم التوافق خلال الإجتماع الذي جمع بين رؤساء الأحزاب وقادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والذي عقد بمقر وزارة الدفاع على معايير تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور وآلية التصويت على مواد الدستور.

نوه كامل بأن الإجتماع شهد إختلافا كبيرا وواضحا على آلية التصويت في الجمعية التأسيسية حيث أصر ممثلو حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، أن يكون التصويت بأغلبية "50 + 1" بينما أصرت الاحزاب المشاركة على ان تكون الأغلبية في التصويت بالثلثين، مما أدى إلى توقف الحوار أكثر من مرة.

وقال أن عدد من الحضور طرحوا عدة بدائل منها العودة إلى العمل بدستور عام 71 أو صدور إعلان دستوري تكميلي من المجلس الأعلى للقوات المسلحة بمعايير  تشكيل الجمعية. وفي النهاية تنازل الإخوان أمام ضغط الأغلبية وتمت الموافقة على الطرح الذي قدمه أيمن نور رئيس حزب الغد الجديد، والذي يقضي بأن يكون التصويت بالتوافق أولا، وإن تعذر هذا الطرح يكون التصويت بأغلبية الثلثين، وإن لم يتم حسم التصوت بالثلثين، يتم تأجيل الإجتماع مدة 48 ساعة، ويتم التصويت بأغلبية 57 %.

واشار كامل الى أن الإجتماع شهد ايضا خلافا حول معايير تشكيل الجميعة التأسيسية، حيث أصر الإخوان على أن يمثل حزب الحرية والعدالة وحزب النور بعدد 23 عضوا من إجمالي 37 عضو هم ممثلي جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان، ولم يتنازل الإخوان عن موقفهم مما أضطر الحضور إلى تقليل الاعضاء من الشخصيات العامة لإستكمال الاحزاب الممثلة في البرلمان.

هذا واتفق المجتمعون على أن تتولى الأحزاب ترشيح الشخصيات الحزبية، كما تقوم المؤسسات الدينية بترشيح شخصياتها، حيث يتم اختيار 10 من فقهاء القانون والدستور وعضو واحد من كل هيئة قضائية، وممثلين عن الفلاحين ومثلهما عن العمال، إضافة إلى شخصيات عامة من المرأة والطلبة والفئات ذات الاحتياجات الخاصة، كما يرشح كل من الأزهر والكنائس المصرية ممثلين لهما.

وتضمن الاتفاق توصية بضرورة الانتهاء من كتابة الدستور قبل انتهاء جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية، ومن المقرر أن يدعو رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، المشير محمد حسين طنطاوي مجلسي الشعب والشورى إلى عقد جلسة مشتركة لانتخاب الجمعية التأسيسية للدستور خلال 48 ساعة، على أن تشكل لجنة للمتابعة تضم أحزاب الوفد والحرية والعدالة والنور والكتلة والحضارة وغد الثورة ومن الأعضاء المستقلين مصطفى بكري ومريان ملاك.

واعتبر الناشط السياسي المصري كريم عبد الراضي في حديث مع "روسيا اليوم" من القاهرة ان "الامر يتوقف على نوايا الاغلبية البرلمانية في تشكيل اللجنة الدستورية"، التي مازالت مصرة حتى الآن في ان تكون هي وحدها من يؤسس الجمعية ليكون لها الغلبة وتستفرد بالحكم.

المصدر: وكالات