بعثة المراقبين في سورية تواصل عملها في المدن الساخنة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/584034/

قرّر فريق من المراقبين الدوليين، الجمعة، أن يبات ليلته في محافظة إدلب شمال غرب سورية على أن ينتقل يوم السبت الى محافظة حماة.

قرّر فريق من المراقبين الدوليين، الجمعة، أن يبات ليلته في محافظة إدلب شمال غرب سورية على أن ينتقل يوم السبت الى محافظة حماة.

وقال المتحدث باسم وفد المراقبين الدوليين في سورية نيراج سينغ في تصريح للصحفيين يوم 27 ابريل/نيسان إن "فريق المراقبين زار محافظة إدلب اليوم والتقى جميع الأطراف واسمتع إليهم لينقل كل ما وصل إليه في تلك المواقع ليُضمّن في تقاريرهم التي ترفع الى القناة الوحيدة وهي المبعوث الأممي الخاص كوفي عنان والى الأمم المتحدة".

وأشار الى أن فريق المراقبين الدوليين الذي زار إدلب، سيبيت ليلته في المدينة على أن ينتقل يوم  السبت الى محافظة حماة نظراً لبعد المسافة، مشيراً الى أن الفريق سيتوجّه الى حماة لاستبدال المراقبين المتواجدين هناك بغية إطّلاع جميع المراقبين على كافة المواقع.

الى ذلك، قال سينغ إن المراقبيَن المتواجدَين في محافظة حماة "قاما بزيارة المكان الذي قيل إنه وقع فيه تفجير، وأعدوا تقريرهم الخاص بذلك".

ورداً على سؤال حول التفجير الذي وقع في حي الميدان في دمشق، قال سينغ "لا يمكنني الحديث إلا عن أعمال التي يقوم بها المراقبون وهم اليوم في 4 مواقع خارج مدينة دمشق".

وحول وصول أعداد جديدة من المراقبين الدوليين الى سورية، قال سينغ "الآن هناك 15 مراقباً يعملون في سورية، على أن يصل الى دمشق 15 آخرون خلال الأيام الثلاثة المقبلة، وبذلك يكتمل عدد فريق طليعة المراقبين".

وكان فريق من المراقبين الدوليين، زار في وقت سابق محافظة إدلب شمال غرب سورية، والتقى محافظها، ثم قام بجولة في عدد من أحياء المدينة وبعض بلداتها.

وقال مصدر محلي في محافظة إدلب إن "محافظ إدلب اللواء ياسر الشوفي إلتقى المراقبين لمدة ساعة حيث قدّم لهم شرحاً مفصّلاً عن واقع المحافظة وما تتعرض له من أعمال إرهابية على يد المجموعات المسلحة".

وأضاف أن "المحافظ الشوفي بيّن للمراقبين كيف تحوّلت المظاهرات السلمية الى مسلّحة وأدّت الى إراقة دماء من أناس أبرياء نتيجة هذا التسليح"، موضحا أن "المراقبين قاموا بجولة في عدد من أحياء المدينة خلال خروج المصلّين من المساجد، ثم توجهوا الى حي الضبيط الذي شهد مواجهات مسلّحة خلال الفترة الماضية بين قوات الأمن والمسلحين في الحي الذي يعد من أكبر أحياء مدينة إدلب".

وأشار الى أن "المراقبين إلتقوا مع عدد من المواطنين ثم غادرو الى الحي الشمالي (الناعورة) والتقوا عددا من المواطنين أيضاً وزاروا بعض بلدات المحافظة".

المصدر: يو بي آي

الأزمة اليمنية