بان كي مون: دمشق لم تسحب آلياتها الثقيلة ولم تف بتعهداتها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583970/

اعتبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان الحكومة السورية لا تنفذ التزاماتها تجاه خطة السلام ولم تسحب اسلحتها الثقيلة وقواتها العسكرية من المدن. من جهتها أكدت السلطات السورية أن المجموعات المسلحة قامت بأكثر من 1300 خرق لوقف النار منذ 12 ابريل/نيسان.

اعتبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان الحكومة السورية لا تنفذ التزاماتها تجاه خطة السلام التي عرضها كوفي عنان، المبعوث العربي والأممي الى سورية والمدعومة من قبل المنظمة الدولية ولم تسحب اسلحتها الثقيلة وقواتها العسكرية من المدن.

وقال الامين العام في بيان صدر يوم 26 ابريل/نيسان ان مراقبين عسكريين غير مسلحين للامم المتحدة في سورية أفادوا "باستمرار وجود اسلحة ثقيلة ومعدات عسكرية وافراد من الجيش في المراكز السكانية" مضيفا ان ذلك يجعله يشعر "بقلق عميق".

وأضاف البيان ان الامين العام يعتبر ذلك "انتهاكا لتعهدات الحكومة السورية بسحب قواتها والاسلحة الثقيلة من هذه المناطق"، مطالبا دمشق بأن تفي بتعهداتها دون ابطاء.

وقال البيان "الامين العام منزعج بشدة لتقارير عن استمرار العنف والقتل في سورية بما في ذلك القصف المدفعي والانفجارات في عدة مناطق سكنية وكذلك الاشتباكات المسلحة". واضاف قائلا "هذا الوضع غير مقبول ويتعين ان يتوقف على الفور".

دمشق تؤكد ان المسلحين قاموا بأكثر من 1300 خرق لوقف النار

من جهته اتهم وزير الاعلام السوري عدنان محمود يوم 26 ابريل/نيسان المجموعات الارهابية المسلحة بارتكاب اكثر من 1300 خرق لوقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 12 ابريل/نيسان.

وقال الوزير محمود لوكالة فرانس برس "في الفترة الاخيرة صعدت المجموعات الارهابية المسلحة المجازر والتفجيرات وعمليات الخطف والاغتيال ضد المواطنين وقوات حفظ النظام، وبلغ عدد الخروقات والاعتداءات التي جرى توثيقها 1300 خرق من قبل المجموعات المسلحة منذ بدء سريان الالتزام بوقف العنف مع ان الحكومة السورية قامت بتنفيذ التزاماتها وفق خطة انان حيال وقف العنف من اي مصدر كان".

واضاف محمود ان "الموفد الاممي كوفي عنان ابلغ بهذه الخروقات برسائل من وزير الخارجية السوري"، معتبرا ان "وقف اعمال العنف يتطلب المراقبة بحيادية وشفافية، ورصد مصادر الخرق من قبل المجموعات الارهابية المسلحة والعمل على وقفها مع احتفاظ قوات حفظ النظام بحق الرد على اي خرق او اعتداء". وقال "ننتظر من السيد عنان بذل جهود حقيقة نلمس نتائجها على الارض تجاه المجموعات المسلحة والدول الجهات الداعمة لها بالتمويل والسلاح والحصول على التزامات من هذه الدول بوقف التسليح والتدريب والتمويل".

واوضح "هناك دول مثل تركيا وقطر والسعودية متحالفة مع الارهاب الذي تتعرض له سورية وشريكة في الجرائم التي تستهدف المواطنين السوريين من خلال دعمها للمسلحين بالمال والسلاح، وتتحمل المسؤولية القانونية والاخلاقية والسياسية تجاه جرائم القتل والمجازر التي ترتكب والاعتداء على المؤسسات العامة والخاصة".

واكد الوزير ان "وزارة الاعلام منحت سمات دخول الى 98 وسيلة اعلامية عربية واجنبية منذ 25 مارس/آذار 2012" وهي مستمرة في ذلك وفق القوانين السورية علما انه دخل منذ بداية الازمة 400 وسيلة اعلامية الى سورية من مختلف دول العالم".

المصدر: رويترز+القدس العربي