القضاء على 10 عناصر من "انصار الشريعة" في مدينة أبين جنوب اليمن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583875/

افاد مسؤولون محليون في مديرية مدينة لودر اليمنية الاربعاء 25 ابريل/نيسان بمصرع 10 عناصر من جماعة "أنصار الشريعة" في مدينة أبين جنوب البلاد. فيما قتل 52 من عناصر القاعدة، من بينهم المسؤول المالي للتنظيم، خلال مواجهات وغارات جوية في مناطق مختلفة من البلاد.

 

افاد مسؤولون محليون في مديرية مدينة لودر اليمنية يوم الاربعاء 25 ابريل/نيسان بمصرع ما لا يقل عن 10 من عناصر جماعة "أنصار الشريعة" المرتبطة بتنظيم القاعدة في مدينة أبين جنوب البلاد.

وقال المسؤولون ان "رجال اللجان الشعبية نصبوا كمينا للعناصر الإرهابية، مساء الثلاثاء، في منطقة قوز النخاعين في العين بأبين"، وقد قُتل 10  من هذه العناصر واصيب آخرون وتم الاستيلاء على الأسلحة التي كانت بحوزة الارهابيين .

هذا واعلنت وزارة الدفاع اليمنية الثلاثاء عن مقتل 52 من عناصر تنظيم القاعدة في مواجهات وغارات جوية في محافظتي أبين وشبوة جنوب البلاد خلال اليومين الماضيين بالاضافة الى المسؤول المالي للتنظيم، الذي قتل في "عملية استخباراتية دقيقة" بين محافظتي مأرب والجوف شمالي البلاد، عدا عن ثلاثة قياديين آخرين على الأقل، هم محمد الدغاري، وابن عمه حسين الدغاري، وعلي القميشي.

ونقلت وكالات انباء عن سفارة الجمهورية اليمنية في العاصمة الأميركية واشنطن قولها في بيان ان القيادي في القاعدة محمد سعيد العمدة قتل خلال غارة جوية استهدفت قافلة تابعة للتنظيم يوم الأحد الماضي في منطقة صحراوية نائية بين محافظتي مأرب والجوف.

ووصف البيان العمدة، الذي يعرف أيضا باسم أبو غريب التعزي، بأنه كان يعد المسؤول المالي والقيادي الرابع في تنظيم القاعدة بالجزيرة العربية، وتلقى تدريبه في أفغانستان تحت إشراف مباشر من الزعيم السابق لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن، ونظم العديد من العمليات الارهابية في اليمن.

وكان العمدة قد فر من أحد السجون اليمنية عام 2006، حيث كان يقضي عقوبة السجن بعد إدانته بدعم الهجوم على ناقلة نفط فرنسية، وفي عام 2008 صدر حكم بسجنه لمدة 10 سنوات بتهمة استهداف منشآت للطاقة في اليمن، بحسب ما جاء في البيان.

الى ذلك نقلت وكالات انباء يمنية رسمية عن مصدر عسكري مسؤول في محافظة أبين قوله أن القوات المسلحة وقوى الأمن، وبالتعاون مع المواطنين، وجهت خلال اليومين الماضيين "ضربات موجعة وقاصمة للعناصر الإرهابية" في مدينة زنجبار، وأنه تمت استعادة عدد من المباني الحكومية والمنشآت والأسواق.

وأكد المصدر "فرار العشرات من العناصر الإرهابية إلى خارج زنجبار بفعل الضربات القاسية والمتتالية التي تلقوها"، مؤكدا أن "تطهيرا كاملا لمدينة زنجبار من تلك العناصر الإجرامية أصبح مسألة وقت فقط".

يذكر أن جماعة "أنصار الشريعة" المرتبطة ايديولوجيا بتنظيم القاعدة، كانت قد أعلنت محافظة أبين، التي تسيطر على أجزاء واسعة منها منذ ما يقارب العام، "إمارة إسلامية"، ودعت إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في المحافظة.

وفي هذا السياق قال محمد الغباري الصحفي والمحلل السياسي اليمني لقناة "روسيا اليوم" ان حقيقة ما يدور الآن بين الجيش اليمني وعناصر "القاعدة" هي حالة غير معهودة خلال السنوات الماضية من المواجهة بين الطرفين، حيث لم تكن لدى عناصر "القاعدة" مواقع محددة لمواجهة الجيش وقوات الامن، لكنها تمكنت قبل عام من ايجاد موقع قدم واستولت على عدد من المدن والبلدات بجنوب اليمن.

واعرب المحلل عن اعتقاده بانه كان بامكان المجموعات المسلحة توسيع رقعة سيطرتها على المناطق اليمنية في ظل المواجهة بين الرئيس السابق علي عبدالله صالح والمعارضين، إلا ان الوضع تغير وبدأ الجيش بالهجوم بدلا من الدفاع، وقد يستعيد السيطرة على الوضع.

المصدر: وكالات