الأمم المتحدة تتهم دمشق بعدم الالتزام بخطة عنان.. وقتلى وجرحى في صفوف الجيش والمدنيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583760/

اتهم لين باسكو مساعد الأمين العام للشؤون السياسية في الأمم المتحدة  السلطات السورية بعدم تطبيق خطة المبعوث الأممي والعربي كوفي عنان بشكل كامل. في غضون ذلك افاد ناشطون بسقوط عشرات القتلى في حماه برصاص القوات الحكومية.

اتهم مساعد الأمين العام للشؤون السياسية في الأمم المتحدة لين باسكو السلطات السورية بعدم تطبيق خطة المبعوث الأممي والعربي كوفي عنان بشكل كامل. في غضون ذلك افاد ناشطون بسقوط عشرات القتلى في حماة برصاص القوات الحكومية.

وقال باسكو يوم 23 ابريل/نيسان إن الحكومة السورية لا تزال تستخدم الاسلحة الثقيلة وأنها فشلت في التطبيق الكامل للنقاط الست التي اشتملت عليها خطة السلام الدولية التي وافقت عليها دمشق.

وأضاف خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي أن وقف إطلاق النار لا يزال غير مكتمل وأن "انتهاكات لحقوق الإنسان لا تزال ترتكب مع الإفلات من العقاب". وتابع قائلا "نحن في لحظة محورية بالنسبة إلى سورية". وطالب باسكو بسحب الجنود والاسلحة من المدن والبلدات.

ووصف باسكو استجابة دمشق إلى عناصر خطة السلام، التي تشتمل على إطلاق سراح الأسرى والسماح بالمظاهرات السلمية، بأنها "غير كافية على الإطلاق"، معربا عن أمل الأمم المتحدة في أن يؤدي نشر المزيد من المراقبين في سورية إلى المساعدة على إنهاء أعمال القتل وخلق الظروف المواتية لبدء "عملية سياسية ذات مصداقية".

قتلى وجرحى في صفوف المدنيين وعناصر الجيش والأمن

قال نشطاء ان القوات السورية قصفت حي الاربعين في مدينة حماة يوم 23 ابريل/نيسان وفتحت النار على السكان مما أسفر عن مقتل 20 شخصا على الاقل.

وجاء القصف بعد يوم واحد من قيام مراقبين تابعين للامم المتحدة بزيارة حماة في اطار متابعتهم لوقف اطلاق النار الذي بدأ قبل 11 يوما.

 من جهتها أوضحت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) ان مجموعة مسلحة اغتالت يوم 23 ابريل/نيسان ضابطا برتبة عقيد وصف ضابط برتبة مساعد في مدينة حماة اضافة الى مقتل عنصرين من قوات حفظ النظام بنيران المسلحين في المدينة ايضا.

كما اغتالت مجموعة إرهابية طبيبا وضابطا في محافظة درعا. واسفر هجوم مسلح على قوات حفظ النظام في حلب الى مقتل 2 واصابة 6 آخرين.

المصدر: بي بي سي+رويترز+سانا