جماهير كرة القدم التركية ترفع في الملعب شعار "أحببناك دون ان نراك يا رسول الله"

متفرقات

جماهير كرة القدم التركية ترفع في الملعب شعار
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583695/

شد لقاء كروي في إطار الدوري التركي أنظار الكثيرين في أرجاء مختلفة من العالم، ليس بسبب أهمية اللقاء نفسه الذي جمع بين الخصمين التقليديين "بكشتاش" و"غالاطا سراي"، وليس لأنها شهدت حدثاً كروياً استثنائياً، بل لان مشجعين أتراك رفعو لافتة كُتب عليها باللغة التركية "أحببناك دون ان نراك يا رسول الله."

شد لقاء كروي في إطار الدوري التركي أنظار الكثيرين في أرجاء مختلفة من العالم، ليس بسبب أهمية اللقاء نفسه الذي جمع بين الخصمين التقليديين "بكشتاش" و"غالاطا سراي"، وليس لأنها شهدت حدثاً كروياً استثنائياً، بل لان مشجعين أتراك رفعو لافتة كُتب عليها باللغة التركية "أحببناك دون ان نراك يا رسول الله."

 وجاءت هذه اللافتة التي انتشرت على نطاق واسع في منتديات الشبكة العنكبوتية، لتشير الى ما يعتبره الكثير من المراقبين في البلاد وخارجها الى "صحوة إسلامية" تشهدها تركيا، التي غالباً ما توصف بأنها دولة علمانية.

وقد تفاعل عدد من المشاركين العرب في مواقع التواصل الاجتماعي مع هذا الخبر والصورة، بالتعبير عن اعتزازهم بحب الأتراك للنبي محمد (ص)، مشيرين الى ان الملاعب العربية تفتفد الى حالة كهذه، وان الشعب التركي اعتمد طريقة حضارية لتوصيل رسالته. وتمنى هؤلاء ان يكون الهتاف في الملاعب للرسول محمد (ص)، عوضاً عن الهتاف لفرق أجنبية وللاعبين غربيين وارتداء ملابس تحمل أسماءهم.

وفي شأن ذي صلة كانت وسائل إعلام قد أشارت الى لقاء أجرته صحيفة "دايلي تيليغراف" البريطانية مع الرئيس التركي عبد الله غول قبل توجهه الى هولندا، تطرق فيه الى النائب الهولندي المعروف بمواقفه المتشددة تجاه المسلمين خِيرت فيلدرز، واصفاً إياه بالمصاب بالـ "إسلامفومبيا"، وبالمتطرف الذي يغذي المتطرفين.

واعتبر الرئيس التركي ان مواقف كهذه تؤدي الى مناخ سلبي يقوم على فكرة التمييز بين "نحن والآخر"، وان هذا المناخ ينتشر سريعاً في أوروبا ويؤسس للتمييز العرقي والديني. من جانب آخر أعرب عبد الله غول عن استعداده لمصافحة فيلدرز في حال التقاه أثناء الزيارة، على الرغم من ان النائب الهولندي كان قد صرح ان الرئيس التركي ليس موضع ترحيب في بلاده، ربما كرد على رفض تركيا استقبال وقد برلماني هولندي قبل عامين، ضم في صفوفه "الفاشي" خِيرت فيلدرز.

الى من يهمه الأمر.. انتهت المباراة بفوز فريق "غالاطا سراي" بهدفين مقابل لا شئ.

يبدو ان التعبير عن الحب للنبي محمد (ص) هو الهتاف الذي يجمع عليه مشجعو الفريقين في تركيا .. بل ليس في تركيا وحدها وإنما جميع مشجعي الأندية الرياضية في كل البلدان الإسلامية .. فهل تتحول هذه اللافتة الى ظاهرة يتبناها هؤلاء ؟