برشلونة يخرج مهزوماً من "ستامفورد بريدج" معقل تشيلسي

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583409/

حقق فريق تشيلسي الإنكليزي فوزا صعبا وثمينا على ضيفه برشلونة حامل لقب بطل دوري أبطال أوروبا بكرة القدم، بهدف يتيم في المباراة التي جرت بينهما يوم الأربعاء 18 أبريل/نيسان، على ملعب "ستامفورد بريدج"، في إطار الدور نصف النهائي للبطولة.

حقق فريق تشيلسي الإنكليزي فوزا صعبا وثمينا على ضيفه برشلونة حامل لقب بطل دوري أبطال أوروبا بكرة القدم، بهدف يتيم في المباراة التي جرت بينهما يوم الأربعاء 18 أبريل/نيسان، على ملعب "ستامفورد بريدج"، في إطار الدور نصف النهائي للبطولة.

سيطر فريق برشلونة على مجريات اللقاء سيطرة كاملة، ولكن لاعبيه عجزوا عن الوصول الى شباك التشيكي العملاق بيتر تشيك حارس مرمى تشيلسي الذي أنقذ مرماه من أهداف محققة. كما تعاطفت العارضة مع تشيك مرة في الشوط الأول، والقائم مرة أخرى في الشوط الثاني. ففي بداية الشوط الأول كاد الفريق الكاتالوني أن يفتتح التسجيل عبر مهاجمه التشيلي ألكسيس سانشيز الذي أرسل كرة على يسار بيتر تشيك ولكنها ارتطمت بالعارضة وارتدت الى الملعب قبل أن يشتتها أحد المدافعين، ومن ثم تصدى الحارس لكرتين خطرتين لسيسك فابريغاس، كما انقض على كرة رأسية سددها النحم الأرجنتيني ليونيل ميسي في الزاوية اليسرى، وعلى كرة أخرى سددها أندرياس إنيستا في الزاوية نفسها. وسجل المهاجم الإيفواري ديديه دروغبا هدف التقدم للفريق اللندني من هجمة مرتدة قادها صانع العاب الفريق فرانك لامبارد الذي أرسل كرة رائعة من منتصف الميدان الى الجهة اليسرى لللبرازيلي راميريس الذي عكسها بدوره على طبق من ذهب الى داخل منطقة الجزاء للإيفواري الذي تابعها في شباك الحارس الإسباني فيكتور فالديس في الدقيقة الأخيرة من زمن الشوط الأول بدون أي صعوبة.

واستمر الفريق الكاتالوني في سيطرته في الشوط الثاني ايضاً، حيث حاصر أصحاب الأرض في منطقتهم، وشكل ميسي الذي اخترق دفاع الخصم بمجهود فردي أكثر من مرة، على الرغم من المراقبة اللصيقة التي واجهها من قبل أكثر من لاعب، وزملاؤه خطورة حقيقة على مرمى الخصم وأخطرها الكرة التي لعبها ميسي من ضربة حرة مباشرة من العمق على رأس المدافع كارليس بويول الذي حولها بدوره الى الزاوية البعيدة، ولكن تشيك ابعدها ببراعة عن مرماه. وأهدر ألكسيس سانشيز فرصة كبيرة من كرة لعبها له ميسي الى داخل منطقة الجزاء.

وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتتسب بدلاً للضائع أتيحت فرصة حقيقة للاعب الكاتالوني سيرخيو بوسكيتس لإنقاذ فريقه من الهزيمة، عندما ارتدت إليه كرة من القائم الأيمن بعد تسديدة زميله المهاجم بيدرو رودريغيز، فسددها من داخل منطقة الجزاء، بيد أن كرته اعتلت العارضة، ليخرج فريقه مهزماً بهدف وحيد.

وصعب فريق برشلونة حامل لقب البطولة، كثيراً من مهمته في بلوغ المباراة النهائية، وذلك لأنه سيلعب بفرصة الفوز فقط، إما بضربات الجزاء الترجيحية إذا تقدم بهدف وحيد في الوقتين الأصلي والإضافي، أو بفارق هدفين بغض النظر عن ما إذا تمكن الفريق اللندني من هز شباكه أو لم ينجح على ملعب "كامب نو" يوم الثلاثاء المقبل.

كما سيدخل برشلونة بمعنويات محبطة مباراة "الكلاسيكو" على ملعبه "كامب نو" يوم السبت المقبل ضد غريمه التقليدي ريال مدريد الذي خسر بدوره أمام مضيفه بايرن ميونيخ الألماني بهدف مقابل هدفين يوم الثلاثاء، على ملعب "أليانز أرينا" ضمن الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا ايضاً.

دوري أبطال اوروبا