راسموسن: روسيا توافق على اقتراح الناتو الخاص بالتعاون في مجال الدرع الصاروخية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58333/

أعلن الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن في مؤتمر صحفي عقد بعد انتهاء جلسة مجلس "روسيا - الناتو" على مستوى القمة أن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف وافق على اقتراح الناتو الخاص بالتعاون في مجال الدفاع الصاروخي. كما أشار راسموسن إلى التوصل إلى اتفاق بشأن تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب والمخدرات والقرصنة.

أعلن الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن في مؤتمر صحفي عقد بعد انتهاء جلسة مجلس "روسيا - الناتو" على مستوى القمة أن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف وافق على اقتراح الناتو الخاص بالتعاون في مجال الدفاع الصاروخي.

وقال راسموسن إن "دول الناتو قررت أمس أن الحلف سيصبح قادرا على حماية المنطقة الأوروبية وسكانها من الهجمات الصاروخية ودعت روسيا للتعاون معنا. دعونا نفعل ذلك معا. يسرني جدا أن الرئيس مدفيديف قبل هذا الاقتراح".

من جهة أخرى قال الأمين العام للناتو إن الجانبين اتفقا على أن موسكو ستقيم مركزا لتدريب عناصر الشرطة الأفغانية العاملة في مجال مكافحة المخدرات بالقرب من بطرسبورغ إضافة إلى المركز الآخر الموجود في موسكو.
كما أشار راسموسن إلى التوصل إلى اتفاق بشأن تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب والقرصنة.

وأضاف أندرس فوغ راسموسن أن القمة المقبلة لمجلس "روسيا - الناتو" ستجري عام 2012 في الولايات المتحدة.

وأعلن الرجل الأول في الناتو أن قمة لشبونة أصبحت الأكثر أهمية بفضل القرارات التي تم اتخاذها في جلسة مجلس "روسيا - الناتو"، ووصف هذه القمة بـ "نقطة التحول" في العلاقات بين الجانبين بسبب اتفاقهما على أنهما لا يمثلان خطرا لبعضهما البعض.
وجاء في بيان صادر عن اجتماع مجلس "روسيا - الناتو" يوم السبت أن دول الناتو وروسيا أطلقت مرحلة جديدة للتعاون تؤدي إلى إقامة شراكة استراتيجية.
وأشار البيان إلى أن "الدول الأعضاء في مجلس "روسيا - الناتو" تتمسك بالتزام العمل بمثابة 29 شريكا متساويا بهدف استغلال القدرات الهائلة للمجلس من خلال تطوير الحوار السياسي والتعاون العملي باطراد على أساس المصالح المشتركة".

وأكدت الوثيقة على أن " الدول الأعضاء في مجلس "روسيا - الناتو" ستمتنع عن استخدام القوة أو التهديد باستخدامها ضد بعضها البعض وكذلك ضد أية دولة أخرى وسيادتها ووحدة أراضيها واستقلالها السياسي بأي شكل يخالف ميثاق الأمم المتحدة وإعلان المبادئ لوثيقة هلسينكي الختامية".

وجاء في البيان أن مجلس "روسيا - الناتو" سيقوم بإعداد تحليل للشروط الأطرية المستقبلية للتعاون في مجال الدفاع الصاروخي للنظر فيه في اجتماع وزراء الدفاع للمجلس في يونيو/حزيران العام المقبل.

كما أكدت روسيا، وفقا للبيان، اهتمامها باستئناف دعمها لعملية "الجهود النشطة" للناتو الخاصة بمكافحة الإرهاب في البحر الأبيض المتوسط.
وفي موضوع أفغانستان أكد البيان على عزم المجلس إنشاء صندوق خاص لتوفير الخدمات التقنية للمروحيات التابعة للقوات الجوية الأفغانية في عام 2011، ورحبت الوثيقة بانضمام باكستان إلى جانب أفغانستان وكازاخستان وقرغيزيا وطاجيكستان وأوزبكستان وتركمانستان لمشروع إعداد الكوادر في مجال مكافحة المخدرات.

كما دعت دول مجلس "روسيا - الناتو" إلى المصادقة على معاهدة "ستارت" الجديدة بين روسيا والولايات المتحدة بأسرع وقت ممكن.

وكانت  جلسة مجلس "روسيا - الناتو" على مستوى القمة قد جرت يوم السبت 20 نوفمبر/تشرين الثاني في لشبونة.  وقال الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن لدى افتتاحه للجلسة لقد "أعدنا تحليلا للمشكلات المشتركة التي تواجه الأمن في القرن الـ 21 والتي تواجهنا جميعا، ونحن ننوي ضمان التعاون الواسع للتصدي لها".

كما قال الأمين العام للناتو إن "جميع الدول تتعرض لخطر انتشار الصواريخ البالستية، لذلك فإن علينا أن نحدد كيفية التعاون في مجال الدفاع الصاروخي"، مشيرا إلى أن هذه القمة ستبحث لأول مرة قضايا التعاون في نصب الدرع الصاروخية.
وشكر راسموسن الرئيس الروسي على الدعم الذي تقدمه روسيا للناتو في أفغانستان من خلال توسيع حركة نقل الشحنات إلى هذا البلد عبر أراضيها.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)