الاتحاد الإنكليزي يطالب باستخدام تكنولوجيا خط المرمى

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583213/

طالب الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، الاثنين 16 ابريل/نيسان، باستخدام تكنولوجيا خط المرمى، وذلك على خلفية الهدف الذي احتسبه الحكم لصالح فريق تشيلسي أمام توتنهام في الدور نصف النهائي من مسابقة كأس إنكلترا، رغم عدم تجاوز الكرة خط المرمى.

طالب الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، الاثنين 16 ابريل/نيسان، باستخدام تكنولوجيا خط المرمى، وذلك على خلفية الهدف الذي احتسبه الحكم لصالح فريق تشيلسي أمام توتنهام في الدور نصف النهائي من مسابقة كأس إنكلترا، رغم عدم تجاوز الكرة خط المرمى.

وأصدر الاتحاد الإنكليزي بياناً جاء فيه:" الاتحاد الإنكليزي طالب بتقديم تكنولوجيا خط المرمى منذ 10 أعوام، ونحن نجدد هذه الرغبة بأن يتم الاستعانة بها في أقرب وقت ممكن"، مؤكداً أنه ليس باستطاعته أن يأخذ مبادرة استخدام تكنولوجيا خط المرمى بشكل منفرد.

وسيجتمع مجلس البورد التابع للاتحاد الدولي المخول له وضع قوانين اللعبة في الثاني من تموز/يوليو المقبل من أجل اتخاذ قراره بشأن استخدام تكنولوجيا خط المرمى لتحديد إذا كانت الكرة تجاوزت الخط.

وقد أثر الهدف كثيراً على مجريات المباراة، حيث كان تشيلسي متقدماً بهدف وحيد، وسط أفضلية واضحة لفريق توتنهام، ولكن الهدف الذي احتسبه الحكم خطأ في مرمى الايطالي كارلو كوليتشيني حارس توتنهام، بعد كرة الإسباني خوان ماتا التي لم تتجاوز خط المرمى، أثر كثيراً على معنويات لاعبي توتنهام الذين عارضوا قرار الحكم، ولكن دون جدوى، لتنتهي المباراة بنتيجة كبيرة لتشيلسي (5-1).

وقد اعترف بعض لاعبي تشيلسي انفسهم، بأن الحكم ارتكب خطأ، منهم المدافع جون تيري قائد تشيلسي، وصانع العابه فرانك لامبارد الذي قال:" لم يكن هناك هدف، الأمر بهذه البساطة، أعتقد أننا بحاجة إلى التكنولوجيا".

و على العكس، في مباراة أخرى في اليوم نفسه، ولكن في الدوري الروسي الممتاز، جمعت فريق انجي من مدينة محج قلعة مع ضيفه دينامو موسكو، لم يحتسب الحكم هدفاً لأصحاب الأرض بعد كرة الدولي يوري جيركوف التي تجاوزت خط المرمى برأي المراقبين.

كما كان لامبارد نفسه قد أحرز هدفاً واضحاً في مرمى المانيا في الدور الثاني في مونديال جنوب افريقيا عندما كانت النتيجة (2-1)، لكن الحكم الأوروغوياني خورخي لاريوندا ومساعده لم يحتسبا بالرغم من أن الكرة تجاوزت الخط بنحو نصف متر)، لتخسر انكلترا بنتيجة كبيرة بعد ذلك (1-4).

وقد رفع هذا الخطأ التحكيمي من جديد حدة الجدل بشأن ضرورة لجوء الاتحاد الدولي الـ "فيفا" للفيديو أو أية تكنولوجيا أخرى من أجل تجنب أخطاء مماثلة، وذلك أسوة برياضات أخرى، مثل الدوري الأمريكي للمحترفين بكرة السلة أو الركبي أو في لعبة التنس.

دوري أبطال اوروبا