تولستوي: البعض يدخل قطار الحياة واخرون مثلي يترجلون منه

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58315/

توفي ليف تولستوي في العشرين من نوفمبر عام 1910 في مقاطعة ليبتسك الروسية. والمنزل الذي فارق فيه عملاق الأدب الروسي الحياة والذي غدا مُتحفا تُعرض فيه للجمهور للمرة الاولى أعمالٌ تقرب لنا الصورةَ عن الحياة التي عاشها الكاتب.

المنزل الذي توفي فيه عملاق الأدب الروسي ليف تولستوي والذي غدا مُتحفا تُعرض فيه للجمهور للمرة الاولى أعمالٌ تقرب لنا الصورةَ عن الحياة التي عاشها الكاتب.
باب المنزل هو الاخير الذي عبره على قدميه احد اعمدة الادب الروسي في القرن التاسع عشر ليف تالستوي وخرج منه محمولا على الاكتاف. هي شرفة اطل منها صاحب "الحرب والسلام" في اخر لحظات حياته. اطل منها ليرى بعضا من المعاناة الروسية ويستشرف معاناته الشخصية.
هذا المكان يتحدث عن أيام ليف تولستوي الاخيرة. ويحاول العاملون هنا ان يقتربوا من تجسيد أجواء هذا العملاق الروسي الكبير، ففي كل غرفة من هذا المنزل موضوع خاص يشد الزائر أكثر الى هذا المكان..
عام الفين وعشرة ذكرى مرور مئة عام على رحيل ليف تولستوي والعالم يعيش من دونه...
توفي ليف تولستوي في العشرين من نوفمبر عام 1910 في مقاطعة ليبتسك. المزيد من التفاصيل عن سيرة حياة الكاتب وابداع الادبي على موقعنا.
فارق ليف تولستوي الحياة وهو في الثانية والثمانين من عمره بمنزله الواقع في مقاطعة ليبتسك.. ومن اخر مقولاته الشهيرة :" كلنا ركاب في هذه الحياة، البعض يدخل القطار واخرون مثلي يترجلون منه".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية