قتلى وجرحى في سلسلة هجمات مسلحي "طالبان" بعدة مدن افغانية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583123/

شنت حركة "طالبان" يوم 15 ابريل/نيسان سلسلة من الهجمات على مقرات حكومية ومواقع للناتو وبعض السفارات الاجنبية بالعاصمة الافغانية كابل وغيرها من المدن، مما ادى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

تبنت حركة طالبان مسؤولية سلسلة هجمات وقعت يوم 15 ابريل/نيسان واستهدفت مرافق حكومية ودبلوماسية في العاصمة الافغانية كابل ومدن أخرى.

فقد قامت مجموعة كبيرة من مسلحي الحركة بالهجوم على مبنى البرلمان الأفغاني في العاصمة كابل. كما تعرض مقر حلف الناتو لهجوم مماثل وسمع دوي انفجارات قوية واطلاق نار في المنطقة الدبلوماسية على مقربة من مقر السفارة الامريكية. كما سقطت قذيفة صاروخية على مقر إقامة دبلوماسي بريطاني.

وقال غلام صديق صديقي المتحدث باسم وزارة الداخلية الافغانية ان الاشتباكات التي عقبت الجهمات في العاصمة الافغانية ادت الى اصابة 17 من رجال الامن و14 من المدنيين بجروح. وقتل كذلك 17 من عناصر "طالبان".

بدوره أكد مصدر في السفارة الروسية بكابل في تصريح لوكالة "انترفاكس" إن مقر السفارة لم يتعرض لاعتداء، موضحا انه بالفعل هناك اطلاق نار في المدينة، لكن البعثة الروسية لم تتعرض لأي عدوان، وأن موظفي السفارة لم يصبهم أذى.

وكانت وكالة "رويترز" قد نقلت في وقت سابق عن متحدث باسم البرلمان الأفغاني قوله إن السفارة الروسية في كابل تعرضت هي الأخرى الى اطلاق قذائف.

في هذا الشأن قال مراسل قناة "روسيا اليوم" في كابل إن مسلحين اطلقوا صواريخ من احد المباني التي قيد الانشاء والواقعة بالقرب من المنطقة الدبلوماسية. كما اضاف ان سلسلة انفجارات هزت البرلمان، وان احد الصواريخ ضرب فندق "كابل ستار" واحدث اضرارا مادية. وتشير معلومات أمنية الى مقتل بعض المسلحين، دون الاشارة الى وقوع ضحايا في صفوف الامن والجيش. كما وقع انفجار اخر في مركز لتدريب الجيش الافغاني بالقرب من قاعدة عسكرية تابعة لقوات الناتو.

وافاد المراسل في وقت لاحق ان سلسلة الانفجارات عقبها تبادل اطلاق النار بين قوات الامن الافغانية وعناصر "طالبان" المسلحين برشاشات خفيفة وقنابل يدوية. واشار الى ان اطلاق النار لا يزال مستمرا، وطوقت قوات الامن المناطق التي تعرضت للهجوم.

وذكر المراسل انه وقعت انفجارات بالقرب من مقر البرلمان والحي الدبلوماسي بكابل ومقر الناتو الواقع على الطريق كابل - جلال آباد. كما سمع اطلاق النار بالقرب من القصر الرئاسي بالعاصمة ووقع انفجار في مطار مدينة جلال آباد شرق البلاد.

اعتداء "طالبان" على مطار جلال آباد ومواقع في مدن اخرى

وهاجم مقاتلو "طالبان" مطار مدينة جلال آباد عاصمة ولاية نانغارهار الشرقية والقاعدة العسكرية الامريكية بالمدينة.

وقال متحدث باسم حاكم الولاية ان 3 ارهابيين انتحاريين باحزمة ناسفة هاجموا المطار بعد تفجير سيارة مفخخة قادها انتحاري آخر عند بوابة المطار. وعقب ذلك هجوم مجموعة اخرى من المسلحين على المطار وتبادل اطلاق النار بين المعتدين ورجال الامن الافغان.وقتل في الاشتباكات 3 من عناصر "طالبان" الذين اعتدوا على المطار ومسلح واحد بالقاعدة الامريكية.

وفي مدينة بولي علام عاصمة ولاية لوغار بوسط البلاد تعرضت مجموعة من المباني الحكومية. واطلق المسلحون صواريخ على مقر القوات الدولية ومقر الامن القومي ومبنى ادارة الشرطة بالاضافة الى مقر حاكم الولاية.

وحسبما ذكر المكتب الصحفي لحاكم الولاية فقد سقط على مقر الحاكم 6 قذائف صاروخية. واشار المكت الى ان الهجوم كان منسقا وجاء من عدة جهات بالتزامن مع عقد اجتماع للمسؤولين المحليين بمقر حاكم الولاية.

الى ذلك استولى مسلحو "طالبان" على مبنى مركز تجاري بالقرب من مبنى الجامعة بمدينة غارديز عاصمة ولاية بكتيا شرق افغانستان، وفتحوا النار على رجال الشرطة. وقال متحدث باسم حاكم الولاية انه تمت تصفية 3 من المسلحين، واصيب 23 شخصا بجروح بمن فيهم 8 من رجال الشرطة و5 اطفال.

ويأتي جميع هذه الهجمات بالتزامن مع سلسلة الهجمات على المباني الحكومية ومواقع للناتو والحي الدبلوماسي بكابل. وقد توعدت حركة "طالبان" بشن مزيد من الهجمات الواسعة النطاق في وقت لاحق.

المصدر: وكالات