ساركوزي: كان يتعين على فرنسا حماية الحركيين الجزائريين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583107/

اعترف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي رسميا يوم 14 ابريل/نيسان بمسؤولية الدولة الفرنسية عن التخلي عن عشرات الالاف من الجزائريين الذين قاتلوا الى جانب فرنسا خلال حرب تحرير الجزائر التي وقعت بين 1954 و1962.

اعترف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي رسميا يوم 14 ابريل/نيسان بمسؤولية الدولة الفرنسية عن التخلي عن عشرات الالاف من الجزائريين الذين قاتلوا الى جانب فرنسا خلال حرب تحرير الجزائر التي وقعت بين 1954 و1962.

وقال ساركوزي في كلمة امام الحركيين الذين ما زالوا على قيد الحياة وسلالتهم في مدينة بربينيان في جنوب غرب فرنسا انه "كان يتعين على فرنسا حماية الحركيين من التاريخ. لم نفعل ذلك"، مضيفا "هذه هي المسؤولية التي جئت لاعترف بها هنا في بربينيان باسم الجمهورية الفرنسية".

ووعد ساركوزي باقامة نصب تذكاري في باريس لمن يطلق عليهم اسم "الحركيين" والذي بلغ عددهم نحو 200 الف شخص.

واضاف "على فرنسا، كما فعلت دائما، النظر الى تاريخها وتحمّل الأخطاء التي اقترفتها. وفي هذا الإطار لا شيء يمكن أن يبرر أو يعذرها بسبب التخلي عن هؤلاء الذين اختاروا فرنسا".

وسمحت الحكومة الفرنسية في نهاية الامر لنحو 40 الفا من الحركيين بدخول فرنسا ووضعتهم في مخيمات. وعانى كثيرون منهم من التمييز في المعاملة.

وجاءت هذه اللفتة بعد خمس سنوات من تعهد ساركوزي خلال حملته الانتخابية عام 2007 بالاعتراف رسميا في حالة نجاحه بمسؤولية فرنسا عن التخلي عن الحركيين. وقامت قوات جبهة التحرير الوطني في الجزائر بقتل عشرات الالاف من الموالين بوصفهم خونة بعد عام 1962.

يذكر أنه غداة توقيع اتفاقات ايفيان في 18 مارس/آذار 1962 التي كرست الانسحاب الفرنسي من الجزائر، ترك بين 55 و75 الفا من الحركيين حسب المؤرخين، في الجزائر، حيث تعرضوا لعمليات انتقامية دامية.

المصدر: "رويترز"+وكالات