موسكو: مجلس الامن اتفق تقريبا على مشروع القرار الخاص بايفاد مراقبين دوليين الى سورية

أخبار العالم العربي

موسكو: مجلس الامن اتفق تقريبا على مشروع القرار الخاص بايفاد  مراقبين دوليين الى سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583078/

أعلنت وزارة الخارجية الروسية  أن مجلس الامن الدولي اتفق عمليا على  مشروع القرار بشأن ايفاد أول مجموعة من المراقبين التابعين للامم المتحدة الى سورية  لمراقبة  نظام وقف اطلاق النار في هذا البلد. وينص بيان رئيس مجلس الامن الدولي الصادر في 5 ابريل/نيسان الجاري على أن يقوم الامين العام لهيئة الامم المتحدة بتنسيق بنود هذا القرار مع الحكومة السورية.

أعلنت وزارة الخارجية الروسية  أن مجلس الامن الدولي اتفق عمليا على  مشروع القرار بشأن ايفاد أول مجموعة من المراقبين التابعين للامم المتحدة الى سورية  لمراقبة نظام وقف اطلاق النار في هذا البلد. وينص بيان رئيس مجلس الامن الدولي الصادر في 5 ابريل/نيسان الجاري على أن يقوم الامين العام لهيئة الامم المتحدة بتنسيق بنود هذا القرار مع الحكومة السورية.

وأعربت الخارجية الروسية في بيان نشرته في موقعها الرسمي على الإنترنت، عن اسفها لأن الامانة العامة لهيئة الامم المتحدة وجدت نفسها عاجزة على مدى وقت طويل عن إنجاز المشاورات بهذا الشأن مع السلطة السورية. وأشارت إلى أن المسؤولين في هيئة الامم المتحدة اوقوفوا المحادثات مع الحكومة السورية في اللحظة التي سجل تقدم فيها إذ تم استدعاء الجنرال النرويجي روبرت مود الذي ترأس وفد الامم المتحدة لاجراء مشاورات. وأعادت الخارجية الروسية إلى الأذهان أن الأمم المتحدة لم توفد الجنرال مود إلى سورية مرة أخرى على الرغم من  تقديم الجانب السوري طلبات عديدة بهذا الشأن. وأشارت إلى أنه من الصعب تفسير هذا الوضع، مؤكدة أن كل ذلك لا يساعد في  الجهود الدولية والاقليمية التي تبذل من اجل تنفيذ خطة كوفي عنان الرامية الى احلال التسوية السلمية في سورية في اسرع وقت.

وجاء في البيان: "نرى أن من الضروري بدء محادثات بين هيئة الامم المتحدة والسلطات السورية فورا، وإيفاد فريق خبراء إلى سورية لانجاز تلك العملية. وتتسم هذه المسألة  بطابع عاجل بالفعل. وننتظر أن يقدم الأمين العام لهيئة الامم المتحدة الى مجلس الامن الدولي اقتراحات خاصة بتفعيل عملية وجود المراقبين الامميين الدائمين، وذلك بعد اجراء مشاورات مع الحكومة السورية".

وقالت الخارجية الروسية في بيانها: "هناك أمر آخر يثير قلقنا، وهو تصريحات متشائمة ترد من بعض العواصم وتفيد بحتمية إخفاق مهمة كوفي عنان وجهوده الدبلوماسية الهادفة الى تحقيق استقرار الوضع وبدء العملية السياسية في سورية. ولا تساعد تصريحات كهذه في تطبيق خطة المبعوث الخاص وجهود  البلدان المعنية الرامية إلى تفعيل الحوار بمشاركة كل القوى السياسية. وبالإضافة إلى ذلك تدفع تلك التصريحات المعارضة إلى  مواصلة الصراع المسلح الذي يؤدي الى  قتل الناس وإلحاق ضرر بالبنية التحتية في سورية".

 وأشارت الخارجية الروسية إلى أن ارهابيين قتلوا امس ضابطا في الجيش السوري في مدينة حماه وقاموا بتفجير عبوات ناسفة في طريق سير دورية عسكرية . وذكرت أن مدن سورية اخرى شهدت اعتداءات مماثلة قامت بها بعض الفصائل  المعارضة.

وأكدت الخارجية الروسية على ضرورة أن تتخلى كل الاطراف السورية، بما فيها المعارضة المسلحة، عن العنف وأن تلتزم بخطة كوفي عنان بشكل صارم، وأن تباشر بتنظيم مفاوضات واسعة. وشددت على أن روسيا مستعدة للعب دور نشيط في إنجاز هذه المهمة.

باحث روسي: ارسال المراقبين الى سورية سيكون خطوة نحو حل الازمة

هذا واعتبر بوريس دولغوف الباحث في معهد الاستشراق الروسي في حديث مع قناة "روسيا اليوم" ان قرار ارسال المراقبين الى سورية "سيكون خطوة نحو حل الازمة"، مشيرا الى ان "مساعدة الدول الغربية للمعارضة تعد احدى اسباب الازمة السورية".

واضاف ان "وجود عناصر من القاعدة بين المسلحين في سورية يعد ايضا احد اهم المشاكل التي تعرقل تنفيذ خطة السيد عنان".

وفيما يخص الممرات الانسانية التي تدعو لها بعض الدول والاطراف اكد دولغوف انه زار سورية مرتين، آخر مرة في شهر يناير/كانون الثاني، وكان في دمشق وحماة مرورا بحمص ولم يشاهد حاجة الى مساعدة انسانية او ممرات انسانية.