متحدث عسكري يؤكد اعتقال رئيس وزراء غينيا بيساو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583038/

اكد متحدث عسكري ان العسكريين في غينيا بيساو اعتقلوا كارلوس غوميز جونيور رئيس وزراء البلاد بعد مهاجمة مقره يوم الجمعة 13 ابريل/نيسان. اما مصير رايموندو بيريرا الرئيس المؤقت للجمهورية فلا يزال مجهولا.

افادت وكالة "اسوشيتد برس" للانباء نقلا عن متحدث عسكري بان العسكريين في غينيا بيساو اعتقلوا كارلوس غوميز جونيور رئيس وزراء البلاد بعد مهاجمة مقره يوم الجمعة 13 ابريل/نيسان. اما مصير رايموندو بيريرا الرئيس المؤقت للجمهورية فلا يزال مجهولا.

وشهدت عاصمة البلاد مساء الخميس تمردا عسكريا حيث استولى العسكريون على عدد من المواقع الحيوية والمباني الحكومية في المدينة.

وجاء في بيان لاحد قادة التمرد يوم الجمعة ان العسكريين لا ينوون القبض على السلطة وان اعمالهم تهدف الى منع تدخل قوات انغولا في البلاد. واشار القائد الى ان غوميز جونيور كان ينوي السماح لقوات انغولا بمهاجمة جيش غينيا بيساو.

وتجدر الاشارة الى ان انغولا كانت قد ارسلت الى غينيا بيساو نحو 200 من العسكريين في شهر مارس/آذار الماضي لتقديم المساعدة في اصلاح القوات المسلحة في الجمهورية، وذلك تنفيذا لاتفاقية ثنائية حول التعاون العسكري. وحسبما ذكرت وكالة "انغوب" الانغولية الرسمية للانباء فقد انتهت مهمة العسكريين الانغوليين، إلا انهم لم يغادروا غينيا بيساو بعد.

هذا وكان من المقرر ان تشهد غينيا بيساو يوم 29 ابريل/نيسان الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي كان كارلوس غوميز جونيور المرشح الاوفر حظا فيها بعد فوزه في الجولة الاولى الشهر الماضي. لكن المعارضة بزعامة كومبا يالو المرشح الذي حل في المرتبة الثانية اعترضت على نتائج الجولة الاولى بسبب انتهاكات كبيرة، واعلنت يوم الخميس عن مقاطعتها للجولة الثانية.

ردود الفعل

 اعربت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها من تفاقم الاوضاع في غينيا بيساو ودعت كافة القوى السياسية في البلاد الى الامتناع عن اللجوء الى الوسائل العسكرية للدفاع عن مصالحها وودعت لاعادة الامور الى مجراها الدستوري وضمان اجراء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية بما يتماشي مع قوانين الدولة.

وجاء في بيان صدر عن السفارة الامريكية بداكار عاصمة السنغال المجاورة لغينيا بيساو ان خطر استمرار العنف وزعزعة الاستقرار السياسي لا يزال كبيرا.

ودعت البرتغال التي كانت غينيا بيساو مستعمرة لها حتى عام 1974، دعت قادة التمرد العسكري الى احترام السلطات الديمقراطية في البلاد والافراج عن المسؤولين المعتقلين.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون