لافروف: "السداسية" الدولية تأمل أن يأتي لقائها مع ايران بالنتائج المرجوة

أخبار العالم

لافروف:
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583010/

قال سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، إن "سداسية" الوسطاء الدوليين (روسيا، الولايات المتحدة الامريكية، الصين، بريطانيا، فرنسا، المانيا) تأمل من لقائها مع ايران الذي سيتم يوم 14 ابريل/نيسان، التوصل الى نتائج محددة. جاء ذلك في تصريحات ادلى بها الوزير للصحفيين يوم 13 ابريل/نيسان.

قال سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، إن "سداسية" الوسطاء الدوليين (روسيا، الولايات المتحدة الامريكية، الصين، بريطانيا، فرنسا، المانيا) تأمل من لقائها مع ايران الذي سيتم يوم 14 ابريل/نيسان، التوصل الى نتائج محددة. جاء ذلك في تصريحات ادلى بها الوزير للصحفيين يوم 13 ابريل/نيسان.

وقال "هناك مفهوم، هو التقدم على مراحل. إن هدفنا واحد، وهو التعرف بوضوح على برنامج ايران النووي والتأكد من أنه لا يتضمن اهدافا عسكرية".

وسوف تقدم ايران في اللقاء الذي سيجري في اسطنبول يوم 14 ابريل/نيسان مبادرات جديدة للخروج من الازمة الموجودة حول برنامجها النووي.

وقال لافروف "لقد اعلن المفاوضون الايرانيون عشية اللقاء مع "السداسية" بأن لديهم مبادرات جديدة تهدف الى تسوية الازمة".

واشار لافروف "انه شيئ جيد، ولدينا ايضا مقترحات محددة وكذلك لدى الجانب الامريكي مقترحات محددة، حول التقدم على مراحل من خلال التعاون المتبادل".

يقصد بالتقدم على مراحل "فعل مقابل فعل. بمعنى تخطو ايران خطوة محددة، نقابلها بخطوة من "السداسية".

ومنذ عام 2003 تعمل "السداسية" مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، من أجل أن توقف ايران عمليات تخصيب اليورانيوم، الذي يمكن أن يهدد نظام الحد من انتشار الاسلحة النووية.

كانت آخر مفاوضات مع ايران قد جرت في اسطنبول ايضا يومي 21 و22 يناير/كانون الثاني عام 2011 والتي انتهت من دون التوصل الى أي نتيجة. وعلى ضوء ذللك أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ان ايران لم تقدم الدلائل الجازمة على كون برنامجها النووي للاغراض السلمية.

وتتهم الولايات المتحدة وعدد من بلدان الغرب، ايران بالعمل على صنع اسلحة نووية تحت ستار برنامج الاغراض السلمية. ومن جانبها تفند طهران جميع هذه الاتهامات، مؤكدة إن برنامجها النووي، موجه لتلبية حاجات البلد للطاقة الكهربائية. لقد فرض مجلس الامن الدولي اربع عقوبات على ايران. اضافة لذلك اتخذت بعض البلدان والمنظمات قرارات اخرى تطلب من ايران شفافية كاملة لبرنامجها النووي وتأكيدات بانه للاغراض السلمية فقط.

مجموعة "الثماني" ترحب بوقف اطلاق النار في سورية

وقال لافروف إن بلدان مجموعة "الثماني" رحبت بوقف اطلاق النار في سورية، على الرغم من وجود بعض الانتهاكات البسيطة هنا وهناك.

وقال " إن وزراء مجموعة "الثماني" اعلنوا في البيان الصادر عن رئيس المجموعة: انهم يرحبون بالتوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار، كما نرحب بتنفيذ وقف اطلاق النار، على الرغم من هشاشته ووجود بعض الانتهاكات البسيطة. ولكن كما اشار كوفي عنان، في تقريره الذي قدمه الى مجلس الامن الدولي، إن هذا ليس امرا غير طبيعي في مثل هذه الحالات. لقد اتفقنا على تعزيز هذه الوضعية الجديدة".

واشار لافروف الى ان " هيلاري كلينتون وافقت بانه اضافة الى الاتصال مع الحكومة، وهذا ما نفعله يوميا، من الضروري ارسال اشارات مماثلة الى المعارضة".

فيسبوك 12مليون