وفاة اول رئيس جزائري احمد بن بلة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582931/

توفي يوم الاربعاء 11 ابريل/نيسان أحمد بن بلة أول رئيس للجزائر المستقلة عن عمر ناهز 96 عاما حسب وكالة الانباء الجزائرية، التي ذكرت ان بن بلة كان يعاني في الآونة الاخيرة من تدهور وضعه الصحي حيث أدخل في شهر فبراير الماضي مرتين إلى المستشفى.

 

توفي يوم الاربعاء 11 ابريل/نيسان أحمد بن بلة أول رئيس للجزائر المستقلة عن عمر ناهز 96 عاما حسب وكالة الانباء الجزائرية، التي ذكرت ان بن بلة كان يعاني في الآونة الاخيرة من تدهور وضعه الصحي حيث أدخل في شهر فبراير الماضي مرتين إلى المستشفى.

ولعب بن بلة أدوارا هامة في تاريخ الجزائر قبل الاستقلال وبعده، ويعتبر من أبرز الوجوه السياسية الجزائرية.

وولد بن بلة، المعروف باتجاهاته القومية والعربية، والذي كان من ابرز الشخصيات في حرب التحرير الجزائرية،  في 25 ديسمبر/كانون الأول 1916 في مدينة مغنية بولاية تلمسان قرب الحدود المغربية الواقعة على بعد 480 كيلومتر غرب العاصمة، وشارك في الحرب العالمية الثانية مع القوات الفرنسية وحصل على ميدالية عسكرية من الجنرال شارل ديجول في أبريل 1944.

ومع ذلك، عرف  بن بلة كأشد المناهضين للتواجد الفرنسي بالجزائر، حتى انه اسس منظمة خاصة مهمتها مهاجمة بعض المواقع الفرنسية في الغرب الجزائري. وكان عمله العسكري الأول مهاجمة مركز بريد وهران عام 1949، وفي عام 1950 ألقت السلطات العسكرية الفرنسية القبض عليه وسجنته لمدة سنتي.

وفي عام 1956 القي مرة اخرى القبض عليه خلال عملية القرصنة الجوية التي نفذها الطيران العسكري الفرنسي باختطاف الطائرة التي كانت تقله من المغرب إلى تونس برفقة قادة آخرين لجبهة التحرير الوطني.

وزج بن بلة بالسجن حتى استقلال الجزائر عام 1962، وتولى رئاسة الجزائر من 29 سبتمبر 1962 حتى 19 يونيو 1965 حيث تم عزله من قبل مجلس الثورة وتسلم الرئاسة هواري بومدين الذي ارسله الى السجن مرة اخرى.

وتزوج أثناء سجنه من أشهر معارضة سياسية له، الصحفية الجزائرية زهرة سلامي وذلك في 25 مايو عام 1971، وبقيت معه طواعية في المعتقل حتى أفرج عنه في صيف عام 1981 الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد الذي اصدر عفوا عنه فغادر الجزائر متوجها إلى باريس حيث اسس بفرنسا الحركة الديمقراطية ثم توجه إلى سويسرا في منفى اختياري.

وفى 29 سبتمبر عام 1990 عاد بن بلة نهائيا إلى الجزائر وتولى رئاسة اللجنة الدولية لجائزة القذافي لحقوق الإنسان.

ومن المعروف عن بن بلة ارتباطه بصداقة عميقة مع الزعيم المصري جمال عبد الناصر وساند أفكاره القومية إلى درجة أنه فرض على الجزائر نفس النهج السياسي والإيديولوجي الذي كان يتبعه عبد الناصر وشرع الأبواب أمام المدرسين المصريين، كخطوة أولى لتعريب النظام التعليمي الجزائري الذي كان فرانكوفونيا.

كما كان لبن بلة علاقات جيدة مع عدد من القادة العرب الآخرين مثل صدام حسين الذي زاره في العراق مرات عديدة والعقيد الليبي المقتول معمر القذافي، إضافة إلى قادة من المعسكر الاشتراكي السابق.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية