مغادرة نواب معارضين قاعة الدوما احتجاجا على تصريحات لبوتين

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582930/

وضح سيرغي ميرونوف زعيم حزب "روسيا العادلة" لفلاديمير بوتين واعضاء مجلس الدوما سبب مغادرتهم القاعة في اثناء القاء بوتين خطابه، بانهم لم يفهموا لماذا لم يرد رئيس الوزراء على استفسارهم حول الوضع في استراخان، حيث منذ ثلاثة اسابيع اعلن اوليغ شيين احد اعضاء حزبهم الاضراب عن الطعام احتجاجا على نتائج انتخابات عمدة المدينة. لقد استاء النواب لعدم كفاية الوقت ليتعرف بوتين على  تفاصيل الموضوع.

وضح سيرغي ميرونوف زعيم حزب "روسيا العادلة" لفلاديمير بوتين واعضاء مجلس الدوما سبب مغادرتهم القاعة اثناء القاء بوتين خطابه، وهي انهم لم يفهموا لماذا لم يرد رئيس الوزراء على استفسارهم حول الوضع في استراخان، حيث اعلن اوليغ شيين احد اعضاء حزبهم منذ ثلاثة اسابيع اضرابا عن الطعام احتجاجا على نتائج انتخابات عمدة المدينة. ولقد استاء النواب لعدم كفاية الوقت ليتعرف بوتين على  تفاصيل الموضوع.

هذا وقد اضرب اوليغ شيين عن الطعام منذ يوم 16 مارس/آذار بعد اعلان النتائج الرسمية لانتخابات عمدة مدينة استراخان، التي فاز بها مرشح الحزب الحاكم. إلا أن شيين يعتقد بأن نتائج الانتخابات مزورة، وإن الانتخابات تخللتها انتهاكات.

وكان نائب من كتلة حزب "روسيا العادلة" قد طرح سؤالا على فلاديمير بوتين بعد أن القى تقريره السنوي امام نواب مجلس الدوما يوم 11 ابريل/نيسان، حول الاوضاع في استراخان. وكان رد بوتين على السؤال إن الموضوع من اختصاص المحاكم.

وقال بوتين "إذا كان هناك انتهاكات، تضع نتائج الانتخابات موضع الشك، فإن المحكمة يجب أن تلغي الانتخابات، ولكن إذا لا تجد اساسا لذلك فيجب الموافقة على نتائجها". واضاف " الذي اعرفه، إن اوليغ شيين اضرب عن الطعام بعد أن فشل في انتخابات العمدة في استراخان، من دون تقديم  طعن الى المحكمة. بصراحة انه امر غريب، لماذا الاضراب عن الطعام؟ يمكن أن تنظر المحكمة بهذا الموضوع والكل يتفقون مع قرارها". وذكر بوتين بأنه لا يحق لرئيس الوزراء ولا لرئيس الدولة الغاء نتائج الانتخابات.

وبعد أن غادر نواب كتلة "روسيا العادلة" قاعة الاجتماع، عاد سيرغي ميرونوف اليها، حيث كلف بتوضيح سبب مغادرتهم القاعة، لبوتين ولاعضاء مجلس الدوما.

قال ميرونوف مخاطبا بوتين: "بعد مرور 27 يوما على الاضراب عن الطعام في استراخان، وهم مع الاسف على استعداد للمضي حتى النهاية، فاننا لا نفهم لماذا لم تجدوا الوقت اللازم للتعرف على تفاصيل الموضوع كما قلتم".

واضاف بانه "خلال السنوات الثلاث الماضية جرت في استراخان ثلاث عمليات انتخابية تخللتها الانتهاكات". ولم تعط الطعون التي قدمت الى المحكمة أي نتائج. "لقد نظرت في وجه اوليغ شيين ورفاقه، حيث قالوا لي بالحرف الواحد، وانا انقل كلماتهم حرفيا "لا فرق بالنسبة لنا كيف نموت. فإما أن نموت من أجل الحقيقة ومن أجل انتخابات نزيهة، وإما أن نقتل في مدينة المجرمين هذه". ولم اجد ما أجيبهم على ما قالوه. وانا لا أخفي بأننا كنا نعتقد بأن لديكم جوابا، ولكن مع الاسف لم تجدون هذا الجواب".

واضاف، إنه سيتوجه جوا الى استراخان مرة اخرى.

ومن جانبه قال ايليا بونوماريوف عضو كتلة "روسيا العادلة" للصحفيين، إن كافة الوثائق التي جمعها الحزب في استراخان قد سلمت الى ادارة رئيس الدولة والى جهاز الحكومة والى حزب "روسيا الموحدة". وقال "لقد اقترحنا أن يعط بوتين تقييما سياسيا للاوضاع الراهنة، ولكن بدلا من ذلك استمعنا الى كلمات كاذبة غير صادقة".

ومن جانبها قالت فالنتينا ماتفيينكو رئيسة مجلس الاتحاد، إن رئيس الحكومة "اعطى الجواب الوحيد والصحيح لاستفسار "روسيا العادلة" حول الاوضاع في استراخان.

واعلن ليونيد ايفليف نائب رئيس اللجنة المركزية للانتخابات ، بانه دون النظر الى الانتهاكات الت تخللت انتخابات عمدة استراخان، فإنه لا يوجد لدى اللجنة المركزية للانتخابات ما يدعونا الى الغائها. وكان النيابة العامة لمقاطعة استراخان قد ابلغت يوم الثلاثاء، بانه اجرت تحقيقاتها بنائ على طلب شيين حول الانتهاكات التي تخللت الانتخابات، إلا انها لم تجد ما يؤكد النسبة الاكبر من الخروقات التي تضمنها طلبه، أما الخروقات التي ثبتت فإنها لم تؤثر على صحة نتائج فرز الاصوات.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة