الاستخبارات الروسية تلتزم الصمت حيال انباء العثور على رفات الدبلوماسيين الروس في العراق

أخبار العالم العربي

الاستخبارات الروسية تلتزم الصمت حيال انباء العثور على رفات الدبلوماسيين الروس في العراق
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/582869/

رفض سيرغي ايفانوف مدير المكتب الصحفي لـجهاز الاستخبارات الخارجية الروسية التعليق على الانباء التي تناقلتها وسائل الاعلام الروسية بالعثور على رفات ضابط الاستخبارات الروسية  أوليغ فيدوسييف و3 من موظفي في السفارة الروسية الذين جرى اختطافهم وقتلهم عام 2006.

رفض سيرغي ايفانوف مدير المكتب الصحفي لـ جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية  التعليق على الانباء التي تناقلتها وسائل الاعلام الروسية بالعثور على رفات ضابط الاستخبارات الروسية  أوليغ فيدوسييف و3 من موظفي في السفارة الروسية الذين جرى اختطافهم وقتلهم عام 2006.

وقال إيفانوف الثلاثاء 10 ابريل/نيسان لوكالة "انترفاكس" الروسية للانباء:" سأترك انباء كهذه تنشرتها وسائل الاعلام بدون تعليق".

هذا وافادت وكالة "روس بالت" الروسية للانباء نقلا عن  مصدر في جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية انه عثر في العراق على رفات 3 دبلوماسيين روس ومنتسب في جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية.

وتم بنتيجة فحص الحامض النووي التأكد من هوية أصحاب الرفات. وقد تم نقل الجثامين الى موسكو وهم بالاضافة الى الضابط فيدوسييف المنتسبون في السفارة الروسية في بغداد فيودور زايتسيف ورينات اغليؤولين واناتولي سميرنوف.

وقال المصدر:" لم تتوقف عملية البحث عن رفات زميلنا ومنتسبي السفارة ليوم واحد بعد مقتلهم في العراق عام 2006. واتخذت بعض الاجراءات الاستخباراتية عن طريق العملاء والوكلاء. وقد حققنا المراد في آخر المطاف".

يذكر ان  فيتالي تيتوف المنتسب في السفارة الروسية قتل في بغداد في 3 يونيو/حزيران عام 2006 ومعه 4 مواطنين روس فيدوسييف وزايتسيف واغليؤولين وسميرنوف الذين قام الارهابيون باختطافهم واعدامهم فيما بعد.

وطالب الارهابيون في 19 يونيو/ حزيران عام 2006 بسحب القوات الروسية من الشيشان والافراج عن اعضاء العصابات الذين قامت القوات الروسية باسرهم. وقدم الارهابيون اللجانب الروسي  مهلة  48 ساعة اعتبرت غير واقعية مسبقا. وتم قتل الدبلوماسيين المختطفين بعد انتهاء هذه المهلة.

وتبنت مجموعة "مجلس شورى المجاهدين" المرتبطة بتنظيم القاعدة المسؤولية عن الاختطاف.

وتبنت روسيا على اثر الاختطاف قانونا يسمح للاجهزة الخاصة الروسية  بتصفية الارهابيين في اراضي دول اخرى. لكنها لم تشارك بشكل مباشر في تصفية المجرمين. وقامت الشرطة العراقية بالتعاون مع افراد قوات التحالف في الفترة ما بين عام 2007 و2010  بالقاء القبض على 3 مقاتلين مشتبه بتورطهم بقتل الروس.

المصدر: وكالتا "انترفاكس" و"روس بالت"

الأزمة اليمنية